لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 27 مارس 2020 06:45 ص

حجم الخط

- Aa +

الولايات المتحدة تتفوق على الصين بعدد إصابات فيروس كورونا

آخر أخبار فيروس كورونا المستجد: وصل عدد حالات الاصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى 85 ألف أي أكثر من إصابات فيروس كورونا في الصين

الولايات المتحدة تتفوق على الصين بعدد إصابات فيروس كورونا

وتسجل الولايات المتحدة حاليا أسرع وتيرة لانتشار المرض مع تجاوزها لعدد حالات الإصابة في الصين، كما حصل مع إيطاليا التي تجاوزت عدد حالات الوفاة التي سجلتها الصين.

لكن عدد الإصابات المؤكدة رسمياً لا يعكس بالضرورة العدد الفعلي للإصابات، حيث إنّ العديد من الدول لا تختبر إلا من تستدعي حالتهم النقل إلى المستشفى.

ونقلت رويترز تخطى العدد الإجمالي لوفيات فيروس كورونا الجديد في الولايات المتحدة الألف يوم الخميس بينما وصل عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات إعانة البطالة لرقم قياسي في دليل واضح على الأثر الإنساني والاقتصادي المدمر للجائحة.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه من المرجح أن يجري اتصالا بنظيره الصيني شي جين بينغ في وقت لاحق الخميس مشككا في الأرقام الصينية بخصوص إحصاءات فيروس كورونا مع بلوغ عدد حالات الإصابة في الولايات المتحدة 70 ألفا (ارتفع لاحقا ليصبح 85505  إصابة.

وأبلغت الولايات المتحدة عن تسجيل 82404 حالات إصابة بكوفيد-19 حتى الساعة السادسة مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة يوم الخميس  وفقا لمركز علوم وهندسة النظم بجامعة جونز هوبكنز.

وقد تجاوزت الولايات المتحدة الصين لتصبح الدولة التي لديها أكثر حالات الإصابة بالمرض على مستوى العالم، بحسب المركز.

وارتفعت الحصيلة على مستوى البلاد بأكثر من 10 آلاف حالة في أقل من خمس ساعات. وأصبحت ولاية نيويورك مركز تفشي المرض في البلاد، حيث تم الإبلاغ عن 37802 حالة. فيما أبلغت نيوجيرسي وكاليفورنيا عن 6876 حالة و3802 حالة على الترتيب، طبقا للمركز.

وبلغ إجمالي الوفيات المرتبطة بكوفيد-19 في الولايات المتحدة 1178 حالة، في حين وقعت 281 منها في مدينة نيويورك و100 حالة وفاة في محافظة كينغز بولاية واشنطن.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل قرابة 3.3 مليون أمريكي، بعد أن نشرت وزارة العمل الخميس بياناتها الأسبوعية حول الطلبات التي يقدمها للمرة الأولى عاطلون عن العمل للاستفادة من إعانات البطالة، عن الأسبوع المنتهي في 21 آذار/مارس، وهي أول بيانات تظهر تأثير الفيروس على الاقتصاد الأمريكي.

ويتكرر السيناريو المأسوي الذي وقع في إيطاليا في الولايات المتحدة، وهي من الدول التي استخف السياسيون فيها بمخاطر كورونا المستجد، وها هي نيويورك وحدها تعلن عن 24 ألف ولتفوق الإصابات فيها لمستوى الإصابة التي شهدتها كوريا الجنوبية وفرنسا مجتمعتين.


وفي الولايات المتحدة الأمريكية كان الرئيس ترامب قد سخر في البدء من فيروس كورونا، وأعطى الانطباع بأنه لن يمس الولايات المتحدة، مكذّبا معلومات منظمة الصحة العالمية رغم تحذيراتها، وزعم ترامب أن بلاده تسيطر على الوضع مع وصول عدد الحالات إلى 15 حالة فقط، وقال أن الولايات المتحدة ستعالج هذه الحالات وستصبح صفرا، الا ان الاستخفاف الحكومي رفع الإصابات التي قفزت بصورة غير متوقعة إلى أن وصلت 80 ألف إصابة وقرابة 1000 وفاة.
لكن المذهل في شريحة المصابين هو أن حصة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و49 عاما من العمر يمثلون 45% من المصابين بحسب ما صرح حاكم الولاية اندرو كومو للصحافيين سابقا!

وجهت منظمة الصحة العالمية وغرفة التجارة الدولية الشركات والمؤسسات على دعم جهود الاستجابة الوطنية في بلدانها والمساهمة في جهود الاستجابة العالمية التي تنسقها المنظمة من خلال الصندوق التضامني للاستجابة (www.covid19responsefund.org).


يتميز انتشار الإصابات بفيروس كورونا المستجد حاليا بتعقيدات كبيرة لأن كثيرين من الناس لا يدركون مبدأ التكاثر وفق متوالية هندسية. ومثلا لو اعتبرنا أن كل حالة إصابة مؤكدة تفرض وجود 10 حالات إصابة أخرى لم تكتشف بعد لعدم خضوع هؤلاء للاختبار، فمع وصول أعداد الإصابات المؤكدة في الولايات المتحدة إلى 1750 حالة، يتوقع أن تكون عدد الإصابات وجود 17500 مصاب وقت تسجيل 1750 إصابة في ذلك اليوم.


وعلى افتراض نمو الإصابات بمعدل 20% يوميا، كما ظهر في دول غربية عديدة فمن المتوقع أن يكون عدد الإصابات في الولايات المتحدة قد وصل إلى أكثر من 270 ألف إصابة. ونشهد حاليا تصاعد أعداد الإصابات في إيطاليا حتى بعد تطبيق حظر الاختلاط والتباعد الاجتماعي قبل أسبوعين لأن أشخاص كثر أصيبوا قبل تطبيق تلك الإجراءات.