لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 22 مارس 2020 09:15 م

حجم الخط

- Aa +

فيروس كورنا المستجد يلدغ دولا استخفت به

أدى الاستخفاف بخطر كورونا لازمات صحية وشيكة في كل من بريطانيا وروسيا والولايات المتحدة ، لتقترب هذه الدول من مستوى أزمة إيطاليا الكارثية، مع وصول عدد الاصابات في نيويورك وحدها إلى أكثر من 15168 حالة

فيروس كورنا المستجد يلدغ دولا استخفت به
Victor J. Blue | Getty Images

يتكرار السيناريو المأسوي الذي وقع في إيطاليا مع دول عديدة مثل بريطانيا وإسبانيا وروسيا والولايات المتحدة، وهي من الدول التي استخف السياسيون فيها بمخاطر كورونا المستجد، وها هي نيويورك وحدها تعلن عن بحسب شبكة سي إن بي سي التي أشارت إلى أن الإصابات في نيويورك-أكثر من 15168  إصابة، تفوق الإصابات التي شهدتها كوريا الجنوبية وفرنسا مجتمعتين.

يأتي ذلك فيما حذر رئيس الوزراء البريطاني أن بلادها تقترب من مستوى الإصابات في إيطاليا وستصله خلال أسبوعين، علما أن بوريس جونسون أدرك فشله في اعتماد استراتيجية تسمى "مناعة القطيع"بهدف دفع البريطانيين إلى اكتساب مناعة جماعية ضد الفيروس.، أي انتظار أن يصاب أكبر عدد ممكن بالفيروس كي تكتسب مناعة عامة ضده في بريطانيا.

أما الدرس الإيطالي فهو يتمثل في سخرية زعيم الحزب الديمقراطي الحاكم من فيروس كورونا حيث نشر صورة له وهو يلبس النظارات وحث الناس على "عدم تغيير عاداتهم". وكان ذلك في 27 فبراير، وبالكاد مضت 10 أيام، وصلت فيها أعداد المصابين إلى 5883  شخصا مصابا و233 قتيلاً. بعدها نشر رئيس الحزب نيكولا زينغاريتي شريط فيديو جديداً، اعترف فيه أنه مصابًا بالفيروس.

لقطة من احصائيات بنغ https://bing.com/COVID

وفي الولايات المتحدة الأمريكية كان الرئيس ترامب قد سخر في البدء من فيروس كورونا، وأعطى الانطباع بأنه لن يمس الولايات المتحدة، مكذّبا معلومات منظمة الصحة العالمية رغم تحذيراتها، وزعم ترامب أن بلاده تسيطر على الوضع مع وصول عدد الحالات إلى  15 حالة فقط، وقال أن الولايات المتحدة ستعالج هذه الحالات وستصبح صفرا، الا ان الاستخفاف الحكومي رفع الإصابات التي قفزت بصورة غير متوقعة إلى أن وصلت 35 ألف إصابة وقرابة 400 وفاة. لكن المذهل في شريحة المصابين هو أن حصة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و49 عاما من العمر يمثلون 45% من المصابين بحسب ما صرح حاكم الولاية اندرو كومو للصحافيين الاحد!

وتقفز أرقام الإصابة في أوروبا لتستنفذ إمكانيات المستشفيات التي أنهكها ارتفاع أعداد المصابين الذين يحتاجون لاجهزة تنفس وغرف العناية المشددة.