لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 30 Jul 2020 08:15 م

حجم الخط

- Aa +

هبوط الأسهم الأمريكية والدولار وسط حديث ترامب عن تأجيل الانتخابات

(رويترز) - تراجع الدولار الأمريكي يوم الخميس بعدما أثار الرئيس دونالد ترامب إمكانية تأجيل انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر تشرين الثاني، لتتجه العملة صوب أسوأ أداء شهري لها خلال عشر سنوات في ظل استمرار تأثر الاقتصاد بانتشار فيروس كورونا.

هبوط الأسهم الأمريكية والدولار وسط حديث ترامب عن تأجيل الانتخابات

فتحت الأسهم الأمريكية منخفضة يوم الخميس بعد أن أثار الرئيس دونالد ترامب احتمال إرجاء انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر تشرين الثاني رغم النص على الموعد في دستور الولايات المتحدة.

تراجع المؤشر داو جونز الصناعي 172.15 نقطة بما يعادل 0.65 بالمئة إلى 26367.2 نقطة، ونزل المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 26.68 نقطة أو 0.82 بالمئة ليسجل 3231.76 نقطة، وانخفض المؤشر ناسداك المجمع 92.82 نقطة أو 0.88 بالمئة إلى 10450.12 نقطة.

وجدد ترامب الحديث عن احتيال في التصويت بالبريد، وكتب على تويتر ”تأجيل الانتخابات حتى يصبح بمقدور الناس التصويت بشكل ملائم وآمن وبسلامة؟؟؟“

وتسببت تلك التعليقات في تراجع الدولار بعد انتعاشه في وقت سابق.

هل يستطيع ترامب تأجيل الانتخابات الرئاسية الأمريكية؟

طالب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بتأجيل انتخابات الرئاسة المقررة في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، بزعم أن زيادة التصويت عبر البريد قد تؤدي إلى عمليات تزوير أو نتائج غير دقيقة، داعيا إلى تأجيل الانتخابات حتى يكون الناخبون قادرين على التصويت على نحو "مناسب، وآمن، وسالم"، فهل يمكنه ذلك وما الذي تتطلبه العملية؟

وقال جو مانيمبو، كبير محللي السوق لدى وسترن يونيون لحلول الأعمال في واشنطن، ”أي شكل من الضبابية الأمريكية، الاقتصادية أو السياسية، هو مبرر للضغط على زر بيع الدولار الأمريكي.“

الدولار في تراجع منذ شهر وسط استمرار تفشي فيروس كورونا في أنحاء الولايات المتحدة وتداعيات ذلك على الاقتصاد.

وأظهرت البيانات الصادرة يوم الخميس انكماش الاقتصاد الأمريكي 32.9 بالمئة في الربع الثاني من السنة، وهو تراجعه الأشد منذ الكساد العظيم. وفي تقرير منفصل، قالت وزارة العمل إن طلبات إعانة البطالة الجديدة بلغت 1.434 مليون للأسبوع المنتهي في 25 يوليو تموز.

وقال مانيمبو ”الطلبات تبلغنا أن التعافي بدأ ينتكس.“

وتراجع مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة مقابل سلة عملات 0.02 بالمئة إلى 93.34. والمؤشر بصدد انخفاض نسبته 4.17 بالمئة على مدار الشهر الحالي، وهو ما سيكون الأسوأ له منذ سبتمبر أيلول 2010.

وبلغ اليورو أعلى مستوياته في 22 شهرا عند 1.1808 دولار، ثم تراجع إلى 1.1791 دولار، لتصبح مكاسبه في معاملات الخميس 0.01 بالمئة.

تأثرت العملة الموحدة سلبا في وقت سابق من يوم الخميس بعدما أظهرت البيانات انكماشا أسوأ من المتوقع للاقتصاد الألماني بلغ 10.1 بالمئة في الربع الثاني، وهو أشد تراجع مسجل.

وزاد الجنيه الاسترليني 0.43 بالمئة إلى 1.13051 دولار، أعلى مستوياتها منذ مارس آذار.