لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 30 Jun 2020 11:30 ص

حجم الخط

- Aa +

60 مليار دولار خسائر تتكبدها فيسبوك من حملة مكافحة التربح من نشر الكراهية

سحبت أكثر من 184 شركة إعلاناتها من فيسبوك مما تسبب بخسارة لقيمة الشركة السوقية وصلت لـ 60 مليار دولار خلال يومين وشملت شركات مثل فيرايزون ويونيليفر و ستار بكس وكوكا كولا وبيبسي وغيرها

60 مليار دولار  خسائر تتكبدها فيسبوك من حملة مكافحة التربح من نشر الكراهية
60 مليار دولار  خسائر تتكبدها فيسبوك من حملة مكافحة التربح من نشر الكراهية
60 مليار دولار  خسائر تتكبدها فيسبوك من حملة مكافحة التربح من نشر الكراهية

هوى سهم فيسبوك 1% صباح أمس بعد أن سبق وانخفض 8.3 % يوم الجمعة، لتصل خسائر الشركة لقرابة 60 مليار  دولار.

بعد أسبوع من أطلاق منظمات أمريكية تكافح العنصرية وخطاب الكراهية حملة باسم مكافحة التربح من نشر الكراهية #StopHateForProfit، وانضمام أكثر من 184 شركة للمقاطعة وسحب إعلاناتها من فيسبوك بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

وتتواصل خسائر  بعد يومين من اطلاق الحملة التي كبدت أسهم الشركة بخسائر فادحة قاربت 60 مليار دولار. وكان سهم فيسبوك قد أغلق تداولات الجمعة الماضية عند مستوى 216.08 دولار، بعد أن وصل إلى مستوى قياسي يوم الثلاثاء عند 242.24 دولار.

ونقلت بلومبرغ أن فيسبوك لا يواجه مخاطر طويلة الامد وأشار دانيال سالمون وهو محلل في بي إم أو كابيتال ماركت إلى أن لدى فيسبوك أكثر من 80 مليون شركة تعلن فيه لكن التأثير المالي الأهم يكمن في الضغوط الكبيرة على فيسبوك للاستثمار بالأمن والسلامة في السنوات القادمة.

وكان مارك زوكربيرغ مؤسس فيسبوك يواجه  اتهامات من  نشطاء الحقوق المدنية "بإرساء سابقة خطيرة" بسماحه باستمرار تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الموقع.

وجاء ذلك في بيان مشترك أصدره النشطاء بعد اجتماع عبر اتصال بالفيديو بزوكربيرغ لمناقشة منشور لترامب بخصوص الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها الولايات المتحدة منذ أكثر من أسبوع.

وبعد الاجتماع، وصف 3 من القادة المدافعين عن الحقوق المدنية قرار زوكربيرغ بأنه خاطىء. وقالوا في بيانهم "نشعر بالإحباط والصدمة من تبريرات مارك العبثية للسماح باستمرار نشر منشور ترامب" بحسب بي بي سي.

ولاحقا تراجعت فيسبوك عن تغيير سياستها المتراخية مع  خطاب الكراهية في تسامحها مع تدوينات مثيرة للجدل من شخصيات سياسية كبيرة مثل الرؤوساء لتبدأ بالتدخل بعد نشر تلك التدوينات.

وأعلن مارك زوكيربيرغ إنه سيدخل تعديلا بسيطا على سياسة النشر في الموقع وذلك بوضع علامة على التدوينات المعنية، لتشير إلى أن ذاك المحتوى قد ينتهك سياسة فيسبوك في حال تم تبادله على الموقع.

يأتي ذلك بعد تعرض فيسبوك لانتقادات واسعة نتيجة فضائح مثل الترويج لإبادة المسلمين في بورما وفضيحة كامبريدج أنالاتيكا عام 2018 والمعلومات المضللة التي نشرت في الحملات الانتخابية الأمريكية وغيرها.