لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 14 يوليو 2020 12:15 م

حجم الخط

- Aa +

شاهد استمرار محاولة إخماد الحريق في المدمرة الأمريكية يو إس إس بونوم ريتشارد

حريق ضخم ما زال مشتعلا على ظهر السفينة الحربية بونهوم ريتشارد منذ صباح السبت. ولا تزال جهود إخماد الحريق الذي اندلع أول أمس على متن السفينة الحربيّة الهجوميّة يو إس إس بونوم ريتشارد التي كانت تخضع لأعمال صيانة في القاعدة البحريّة في سان دييغو. وانتشرت قوارب الإطفاء حول السفينة وعمدت إلى مكافحة الحريق بخراطيم المياه.

شاهد استمرار محاولة إخماد الحريق في المدمرة الأمريكية يو إس إس بونوم ريتشارد
شاهد استمرار محاولة إخماد الحريق في المدمرة الأمريكية يو إس إس بونوم ريتشارد
شاهد استمرار محاولة إخماد الحريق في المدمرة الأمريكية يو إس إس بونوم ريتشارد
شاهد استمرار محاولة إخماد الحريق في المدمرة الأمريكية يو إس إس بونوم ريتشارد
شاهد استمرار محاولة إخماد الحريق في المدمرة الأمريكية يو إس إس بونوم ريتشارد
شاهد استمرار محاولة إخماد الحريق في المدمرة الأمريكية يو إس إس بونوم ريتشارد
شاهد استمرار محاولة إخماد الحريق في المدمرة الأمريكية يو إس إس بونوم ريتشارد
شاهد استمرار محاولة إخماد الحريق في المدمرة الأمريكية يو إس إس بونوم ريتشارد
شاهد استمرار محاولة إخماد الحريق في المدمرة الأمريكية يو إس إس بونوم ريتشارد
شاهد استمرار محاولة إخماد الحريق في المدمرة الأمريكية يو إس إس بونوم ريتشارد

ودوّى الانفجار الذي لا تزال أسبابه مجهولة، في وقت كان هناك 160 بحّارًا موجودين على متن السفينة. ووفقًا لقوات البحريّة الأميركيّة، أصيب 17 بحّارًا وأربعة مدنيّين بجروح طفيفة ونقلوا إلى المستشفى صباح السبت. لكن الحصيلة اليوم تشير إلى إصابة 36 بحارا و  23 شخص مدني معظمهم أصيبوا في جهود إخماد الحريق.

وكانت السفينة قيد الصيانة ولم يكن هناك من أصل ألف من طاقمها أكثر 160 بحارا وقت اندلاع الحريق.

الأميرال فيليب سوبيك من البحرية الأميركية قال انه لا توجد ذخائر على متن السفينة، رغم أنها تحمل مليون غالون من الوقود، وأوقفت مطافئ سان دييغو عمليات رش المياه في السفينة خوفا من غرقها.

وتشير التقارير إلى تحذير من الخروج أو فتح النوافذ بسبب الأبخرة السامة التي تؤثر على جودة الهواء حتى بلدة فيسيتا على مسافة 40 ميل من الحريق. ووفقًا لعدد من الشّهادات التي نقلتها وسائل الإعلام، فقد سُمع دويّ انفجار قبل اندلاع الحريق على متن السفينة.

وحذرت دائرة سان دييغو للتحكم في تلوث الهواء من أن تركيزات الجسيمات الدقيقة قد تصل إلى مستويات غير صحية في بعض المناطق، مشددة على المواطنين ضرورة الحد من التعرض لتلك الجسيمات والبقاء في منازلهم إن أمكن.

وكانت قوات البحرية الامريكية ذكرت إن نحو 160 بحارا كانوا على السفينة عندما وقع الانفجار ولا يزال العمل جاريا على إخماد النيران، الا ان رئيس