لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 17 Jun 2020 08:45 ص

حجم الخط

- Aa +

بـ 40.96 دولار للبرميل، أسعار النفط ترتفع بفعل علامات على تعافي الاقتصاد الأمريكي

(رويترز) - صعدت أسعار النفط ثلاثة بالمئة في تعاملات متقلبة يوم الثلاثاء بدعم من قفزة لبورصة وول ستريت ورفع وكالةالطاقة الدولية توقعات للطلب على النفط الخام للعام 2020، لكن المكاسب قيدها القلق من موجة ثانية لفيروس كورونا.

بـ 40.96 دولار للبرميل، أسعار النفط ترتفع بفعل علامات على تعافي الاقتصاد الأمريكي

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول مرتفعة 1.24 دولار، أو 3.1 بالمئة، لتسجل عند التسوية 40.96 دولار للبرميل.

وصعدت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 1.26 دولار، أو 3.4 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 38.38 دولارللبرميل.

ووجدت أسعار النفط دعما أثناء التعاملات من صعود سوق الأسهم الأمريكية عند الفتح بعد زيادة قياسية في مبيعات التجزئة في مايو أيار أحيت الآمال في تعاب اقتصادي سريع بعد الجائحة.

وفي تقريرها الشهري، توقعت وكالة الطاقة الدولية أن الطلب على النفط في 2020 سيبلغ 91.7 مليون برميل يوميا بزيادة قدرها 500 ألف برميل يوميا عن تقريرها السابق في مايو أيار.

لكن الوكالة قالت إن هبوطا في السفر جوا بسبب تفشي الفيروس يعني أن العالم لن يعود إلى مستويات الطلب السابقة على الجائحة، قبل عام 2022 .

وأضافت الوكالة أن إمدادات النفط في مايو أيار انخفضت بنحو 12 مليون برميل يوميا بعد أن قلصت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها بمن فيهم روسيا، في إطار المجموعة المعروفة باسم أوبك+، الإنتاج بمقدار 9.4 مليون برميل يوميا.

وقالت إن هذا يعني أن أوبك+ امتثلت بنسبة 89 بالمئة للتخفيضات المتفق عليها في مايو أيار.

واتفقت أوبك+ هذا الشهر على تمديد تخفيضات الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميا حتى يوليو تموز، كما دعت الأعضاء الذين لم يلتزموا بحصصهم بموجب الاتفاق إلى تخفيضات إضافية لاحقا.

وقرر العراق، الذي كان أحد أقل المنتجين الرئيسيين امتثالا للاتفاق، خفضا كبيرا لإمدادات الخام إلى آسيا في يوليو تموز.

وعلى الرغم من احتمال انخفاض المعروض، فقد أثرت على السوق مخاوف بشأن موجة ثانية من عمليات الإغلاق بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا.

وقال بيورنر تونهوجن رئيس أبحاث سوق النفط لدى ريستاد إنرجي ”إذا واجه العالم موجة كوفيد-19 ثانية مثلما حدث في النصف الأول من العام، فسنشهد انخفاضا في الطلب لم يكن في التخطيط الأولي“.

من جانب آخر، أظهرت بيانات من معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء أن مخزونات النفط الخام سجلت زيادة غير متوقعة الأسبوع الماضي، كما ارتفعت مخزونات كل من البنزين ونواتج التقطير.

وزادت مخزونات الخام بمقدار 3.9 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثاني عشر من يونيو حزيران إلى 543.2 مليون برميل، بينما كانت توقعات المحللين تشير إلى انخفاض قدره 152 ألف برميل.

وقال معهد البترول إن مخزونات الخام في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما هبطت 3.3 مليون برميل.

وارتفعت مخزونات البنزين بواقع 4.3 مليون برميل بينما كان محللون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا انخفاضا قدره 17 ألف برميل.

وزادت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، بمقدار 919 ألف برميل بينما كان المحللون قد توقعوا زيادة قدرها 2.4 مليون برميل.

وأظهرت بيانات معهد البترول أن واردات الولايات المتحدة من النفط الخام انخفضت الأسبوع الماضي بمقدار 28 ألف برميل يوميا.