حجم الخط

- Aa +

الأثنين 11 مايو 2020 09:30 ص

حجم الخط

- Aa +

سيجارة أو جمرة وراء حريق برج أبكو في الشارقة

أحريق برج أبكو في الشارقة : ظهرت التحقيقات الأولية ترجيح تسبب سقوط عقب سيجارة أو جمرة على أشياء موجودة بممر الخدمات بالدور الأول على الجهة اليمنى من البرج من الأدوار العليا «الشارقة الخيرية» تنتهي من تسكين 650 من السكان

سيجارة أو جمرة وراء حريق برج أبكو في الشارقة

أعلن اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة في مؤتمر صحفي صباح اليوم عن بعد،  تفاصيل أسباب حريق برج ابكو بمنطقة النهدة في الشارقة بحضور العقيد سامي النقبي مدير عام الدفاع المدني بالشارقة،   أن السبب المباشر لحريق البرج من المرجح أن يكون وبنسبة 90 % من عقب سيجارة أو جمرة سقطت على أشياء موجودة بممر الخدمات بالدور الأول على الجهة اليمنى من البرج من الأدوار العليا ، ومن ثم اشتعال الحريق في إحدى الشقق في الطابق الأول وبالتالي انتشاره في الطوابق الأخرى بسرعة نتيجة لوجود التكسيات في البرج ، وهي عبارة عن صفائح سريعة الاشتعال.

وحول مسببات الحريق، أرجع العميد أحمد حاجي السركال مدير عام العمليات الشرطية بالإنابة، حدوث الحريق بنسبة 90% إلى فرضية وقوع جسم مشتعل (مصدر حراري)، مثل أعقاب السجائر أو جمرة متوهجة من الطوابق العلوية إلى الطابق الأول، حيث أشارت التحقيقات الأولية بأن انطلاقة اندلاع الحريق كانت من خلال ممر خدمات بالدور الأول، مما تسبب في اشتعال (صفائح الألمونيوم) وهي مواد سريعة الاشتعال بواجهة المبنى من الجهة اليُمنى، ولاتزال الإجراءات متواصلة من جانب الفرق الميدانية للوصول إلى السبب الفعلي في الحريق، كما أشار إلى عدم وقوع إصابات في الأرواح، سوى "12" حالة بسيطة، تم تحويل حالتين منها إلى المستشفى وغادرته في نفس اليوم بعد تلقي العلاج اللازم، وبالنسبة للأضرار المادية الناتجة عن الحريق، أوضح سعادته أن بالبرج "333" شقة منها "233" شقة مغلقة، وعدد "100" شقة تمت معاينتها، وأن أكثر الشقق التي تعرضت للأضرار هي الشقق الواقعة في واجهة المبنى، وقد تعرضت "26" منها للحريق، وكانت الأضرار في "34" شقة عبارة عن الأدخنة والمياه الناتجة عن آثار الحريق، بالإضافة إلى تعرض عدد "16" مركبة كانت متوقفة خارج البرج لأضرار تراوحت بين البسيطة والمتوسطة، وبالنسبة للسيارات التي كانت في المواقف الداخلية للبرج كان عددها "56" سيارة تضررت منها "17" سيارة، ليكون إجمالي عدد السيارات المتضررة داخل وخارج البرج نحو "33" مركبة، وأكد العميد السركال بأن حصر الخسائر مازال جارياً من قبل اللجنة المختصة.

ومن جانبه قال العقيد سامي خميس النقبي مدير عام الدفاع المدني بالشارقة: إن الفرق المعنية بمكافحة الحريق قد وصلت إلى الموقع في زمن قدرة "6" دقائق، وذلك عند الساعة التاسعة وعشر دقائق، بعد تلقيها للبلاغ في تمام الساعة التاسعة وأربع دقائق من مساء الثلاثاء الماضي، حيث عملت على إجلاء سكان البرج وضمان سلامتهم، مثمناً الجهود التي بذلت من كافة الفرق والكوادر، التي تعاملت مع الحريق، مما مكّن من على السيطرة عليه في وقت وجيز، ومنع انتشاره للبنايات المجاورة، وأوضح أن (صفائح الألمونيوم) الموجودة على واجهة المبنى ساعدت على انتشار الحريق بسرعة كبيرة.

كما أشار إلى عدد الأفراد الذين شاركوا في عمليات الأطفاء من أفراد الدفاع المدني "88" إطفائي، و"22" آلية، من "6" مراكز إطفاء، إضافة لأعداد مقدرة من رجال التحريات والمهام الخاصة، ودوريات المرور بشرطة الشارقة.

وحول الواجهات الخارجية للمباني، أشار اللواء الشامسي إلى أنه منذ عام 2016 لم يتم بناء أو منح أي تصريح بتركيب الألواح والمواد القابلة للاشتعال على واجهات المباني بإمارة الشارقة، وذلك بناء على الأمر السامي من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة. وأوضح العقيد سامي النقبي، أنه تم حصر عدد البنايات التي بها واجهات من ألواح مادة الألومنيوم -كلادينج-، حيث بلغ عددها حوالى (150) بناية، وجاري التواصل مع الملاك بالتعاون مع دائرة البلدية والجهات المعنية لتوفيق أوضاعها من أجل ضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلاً، وذلك بتغيير واجهات المباني المصممة بهذا النوع من المواد الخطرة، وقد وجدت مبادرتهم استجابة كبيرة من جانب أصحاب تلك المباني.

وحول أجهزة الإنذار في البرج، أشار العقيد النقبي، إلى أن أجهزة الإنذار داخل البرج كانت تعمل بصورة جيدة، فيما أوضح العميد السركال أن حدوث الحريق كان من خارج الشقة، مما جعل أجهزة الإنذار لا تتفاعل معه، مما صعب اكتشافه لحظة اندلاعه الأولى. وبين العقيد سامي النقبي أن الإدارة العامة للدفاع المدني، قد أطلقت حملة توعوية موسعة حول أهمية أجهزة الإنذار، وكانت ناجحة في توصيل رسالتها للمجتمع.

وفي نهاية الإحاطة، وجهت القيادة العامة لشرطة الشارقة، أفراد الجمهور من ساكني الأبراج السكنية، بضرورة الالتزام بعدم إلقاء أعقاب السجائر أو أي مواد مشتعلة من شرفات الأدوار العليا، والتي قد تؤدي بشكل مباشر إلى نشوب حرائق كبرى، وتشكل تهديداً للأرواح والممتلكات، هذا وشهدت الإحاطة الإعلامية تفاعلاً لافتاً من قبل الإعلاميين والإجابة على كافة الاستفسارات المتعلقة بحريق برج أبكو السكني بمدينة الشارقة.