لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 4 أغسطس 2020 07:00 ص

حجم الخط

- Aa +

احتفاء غوغل برائدة السينما المصرية بهيجة حافظ، أول مخرجة أفلام عربية

يصادف اليوم ذكرى ميلاد مؤلفة الموسيقى والممثلة والكاتبة والمخرجة بهيجة حافظ، التي تُعد أول مخرجة مصرية، وأول من مارس فن تأليف الموسيقى التصويرية للأفلام السينمائية، فهي رائدة من رواد الفن في مصر والعالم العربي.

احتفاء غوغل برائدة السينما المصرية بهيجة حافظ، أول مخرجة أفلام عربية

احتفى محرك البحث غوغل بمناسبة الذكرى 112 لميلادها، بعرض صورة لبهيجة حافظ. عانت بهيجة حافظ من دخولها مجال الفن وتنكر لها كثيرون بما فيهم أهلها في مرحلة ما ولم يمش في جنازتها أي شخص ولا الفنانين وقتها وكانت أكثر فنانة تعرضت للظلم من الإعلام والرقابة وغيرها.

خطت قصة كفاح طويلة نجحت بطبع بصمتها في السينما المصرية، ولدت حافظ في 4 أغسطس 1908 بمحافظة الإسكندرية، لعائلة ثرية، حصلت على دبلوم الموسيقى من باريس ودرست الإخراج والمونتاج السينمائي في برلين، وتعد من أهم النماذج النسائية في تاريخ السينما المصرية، كما أنشأت أول نقابة للمهن الموسيقية عام 1937.

بهيجة حافظ أول من ألفت الموسيقى التصويرية لأفلام السينما المصرية، أبرزها: "السيد البدوي، وزهرة، وليلى البدوية، وليلى بنت الصحراء، والاتهام، والضحايا، وزينب".


بدأت حافظ، حياتها مع السينما ببطولة الفيلم الصامت "زينب" عام 1930، أمام سراج منير وزكي رستم، إخراج محمد كريم، وكانت أول وجه نسائي يظهر على شاشة السينما المصرية.

تسبب الفيلم في اشتعال أزمة مع عائلتها التي بالرغم من حبها للفن، إلا إنها كانت تنظر إلى الفنانين نظرة دونية، فقالت بهيجة عن ذلك في فيديو نادر لها: " لما اشتغلت في الموسيقى كان أهلي رافضين، فبعدها أتعرض عليا فيلم (زينب)، فعملته وقلت زي بعضه طالما هما زعلانين أعمل الشغلانة دي بالمرة، ولما الفيلم اتعرض في مصر حقق نجاحا كبيرا جدًا، وأهلي قاطعوني ومش أهلي بس كل الناس في إسكندرية اضطهدوني ومحدش كان بيسلم عليا".

وأضافت: "لما الفيلم اتعرض في الإسكندرية، والدتي قالت ودوني أشوف بنتي أنا مشفتهاش من 3 سنين، فجابوها عشان تشوفني، لما شافت مشهد موتي في الفيلم، أُغمى عليها، افتكرتني مت بجد، وفضلت تقول بنتي ماتت، فنزلتلها وقولتها انا هنا يا ماما".

وانفقت "بهيجة"، 18 ألف جنيه تكلفة إنتاجية للفيلم، وبعدما أوقفه الملك فاروق، تعرضت شركتها للإفلاس فاضطرت للتوقف عن الإنتاج السينمائي لمدة عشر سنوات.

 وتابع: "بهيجة حافظ درست موسيقى، وعملت بالمونتاج والغناء، عملت في السينما بالعديد من المهن".


وتوفيت بهيجة حافظ في 13 ديسمبر عام 1983 بالقاهرة عن عمر يناهز 75 عاماً إثر تعرضها لأزمة قلبية ولم يحضر جنازتها أحد وقتها.