لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 9 Jun 2020 12:45 م

حجم الخط

- Aa +

الفائزون بجوائز المنظمة العالمية للتصوير الفوتوغرافي لعام 2020

تم الإعلان عن الفائزين في الفئة الاحترافية، والفئة المفتوحة، وفئة الشباب

الفائزون بجوائز المنظمة العالمية للتصوير الفوتوغرافي لعام 2020

أعلنت المنظمة العالمية للتصوير الفوتوغرافي عن أسماء الفائزين في جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي المرموقة لعام 2020. وقد حصل على لقب أفضل مصور للسنة إضافة إلى جائزة بقيمة 25,000 دولار أمريكي، بابلو ألبارينغا (أوروغواي) عن مجموعته التي تحمل عنوان "بذور المقاومة" أو Seeds of Resistance. تم إلى ذلك الإعلان عن الفائزين العشرة في المسابقة الاحترافية إلى جانب المركزين الثاني والثالث بالإضافة إلى الفائزين في المسابقات عن الفئات المفتوحة والطلابية والشبابية.
"بذور المقاومة" هي مجموعة من الأعمال التي تجمع بين صور للمناظر الطبيعية والأقاليم المعرضة للخطر من التعدين والأعمال التجارية الزراعية مع صور للنشطاء الذين يقاتلون من أجل الحفاظ عليها. عام 2017، قُتل ما لا يقل عن 207 من القادة وخبراء البيئة أثناء حماية مجتمعاتهم من المشاريع التي تهدد أراضيهم. ووفقاً لتقرير تمّ نشره عام 2018 صادر عن غلوبل ويتنس Global Witness، وقعت معظم هذه الحالات في البرازيل مع تسجيل 57 اغتيالاً، 80٪ منها ضد أشخاص يدافعون عن غابات الأمازون.


تستكشف سلسلة صور ألبارينغا العلاقة بين المدافعين وأراضيهم، والتي تعدّ منطقة مقدسة يستريح فيها مئات الأجيال من أسلافهم. في الصور، نرى الشخصيات الرئيسية في القصص من الأعلى إلى الأسفل، كما لو أنهم يقدّمون حياتهم هبة من أجل أراضيهم.
وعلّق مايك ترو، رئيس لجنة تحكيم مسابقة التصوير الاحترافي، قائلاً: "ينتمي الفائز هذا العام إلى الفئة الإبداعية وقد قدّم مجموعة رائعة من الصور التي تقدم سجلاً مرئياً قوياً عن كيف تتمّ إزالة الغابات بشكل متوازٍ مع تدمير المجتمعات والشعوب. كانت عملية التحكيم هذا العام صعبة نظراً إلى عدد القصص الاستثنائية ومجموعات الصور التي كان من الممكن أن تفوز باللقب، لكن "بذور المقاومة" كانت لافتة بالفعل. بابلو ألبارينغو من أوروغواي ويعني هذا المشروع الكثير له كمصوّر على الصعيد الشخصي. إن الجهد المطلوب للتفكير في هذه المجموعة من الصور وإنتاجها وتصويرها يستحق الثناء بكل الطرق."
وتعليقًا على فوزه، قال ألبارينغا: "بهذه الجائزة الهامة والمرموقة، أرى انتصارين: أولاً، أرى أنّها فرصة لسرد قصص المجتمعات التقليدية في منطقة الأمازون من خلال تسليط الضوء على الأشخاص الذين لا يزالون يقاتلون ليس فقط من أجل مستقبلهم، بل من أجل الجميع. نحن بحاجة إلى أن نتطلّع أبعد من الأشجار والأكسجين والأنواع "غير المكتشفة" من الغابات المطيرة. ثانياً، أن مصور جائزة العام قد وصل إلى أمريكا اللاتينية، قارة تُروى حكايتها تاريخياً من خلال عيون الأجانب. آمل أن يواصل العديد من المصورين من منطقتنا المساهمة بإيصال أصواتنا، وبالتالي تعزيز مجتمع رواة القصص في مجتمع أمريكا اللاتينية المدهش."

الفائزون عن الفئة الاحترافية
لقد تم اختيار المصورين الفائزين في المسابقة الاحترافية من قبل لجنة من الحكام الخبراء عن تقديمهم مجموعة رائعة مؤلفة من خمس إلى عشر صور، تتراوح ما بين المواضيع الشخصية والملاحظات والمشاهدات إلى أهمّ الأخبار وقضايا قد تكون غير معروفة ولكن حرجة. الفائزون هذا العام هم:

الهندسة
الفائز: ساندرا هيربير (كندا) عن سلسلتها أكواخ صيد الأسماك Ice Fishing Huts، بحيرة وينيبيغ
التصفيات النهائية: المركز الثاني جوناثان والاند (المملكة المتحدة)؛ المركز الثالث خوسيه دي روكو (الأرجنتين)

الإبداع
الفائز: بابلو ألبارينغا (أوروغواي) عن سلسلته "بذور المقاومة"
المتأهلون للتصفيات النهائية: المركز الثاني ديوني روتش (إيطاليا)، المركز الثالث لوك واتسون (المملكة المتحدة)

الاستكشاف
الفائز: ماريا كوكونوفا (الاتحاد الروسي) عن مجموعتها التي تحمل عنوان الكهف The Cave
المتأهلون للتصفيات النهائية: المركز الثاني هاشم شاكري (جمهورية إيران الإسلامية)، المركز الثالث هيو كينسيلا، كانينغهام (المملكة المتحدة)

الفئة الوثائقية
الفائز: تشانغ مسنغ كو (منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة) عن مجموعته "جراح هونغ كونغ"  Wounds of Hong Kong
المتأهلين للتصفيات النهائية: المركز الثاني ديدييه بيزيه (فرنسا)؛ المركز الثالث يوكيونغ شانغ (بر الصين الرئيسي)

البيئة
الفائز: روبن هينش (ألمانيا) عن مجموعته "واهالا"
المتأهلون للتصفيات النهائية: المركز الثاني ألفارو ليز (إسبانيا)؛ المركز الثالث لوكا لوكاتيلي (إيطاليا)

المشاهد الطبيعية
الفائز: روني بيهنرت (ألمانيا) عن مجموعته "توري" Torii
المتأهلون للتصفيات النهائية: المركز الثاني فلوريان رويز (فرنسا)؛ المركز الثالث تشانغ كيون كيم (كوريا الجنوبية)

العالم الطبيعي والحياة البرية:
الفائز: برينت ستيرتون (جنوب إفريقيا) عن مجموعته التي تصوّر حيوانات أمّ قرفة في خطر Pangolins in Crisis
المركز الثاني: ماساهيرو هيرويكي (اليابان)؛ المركز الثالث: أدالبيرت موجرزيش (ألمانيا)

تصوير الأشخاص
الفائز: سيزار دزفولي (إسبانيا) عن مجموعة الركاب Passengers
المتأهلون للتصفيات النهائية: المركز الثاني دينيس روفر (فرنسا)؛ المركز الثالث ساشا ماسلوف (أوكرانيا)

الرياضة
الفائز: أنجيل لوبيز سوتو (إسبانيا) عن مجموعته المصارعون السنغاليون
المتأهلون للتصفيات النهائية: المركز الثاني لوكاس باريوليه (فرنسا)، المركز الثالث أندريا ستاتشولي (إيطاليا)

الحياة الساكنة
الفائز: أليساندرو غاندولفي (إيطالي) عن مجموعته "الخلود" Immortality, Inc.
المتأهلون للتصفيات النهائية: المركز الثاني: إيلينا هيلفريخت (ألمانيا)، المركز الثالث: فانغبين تشين (برّ الصين الرئيسي)

لمعرفة المزيد عن المشاريع الفائزة والتي وصلت المرحلة النهائية لهذا العام، يرجى زيارة معارض الفائزين عبر الإنترنت

الفائز عن الفئة المفتوحة
تحتفل المسابقة المفتوحة بقوة الصور الفردية. يتم اختيار الصور الفائزة لقدرتها على إيصال رواية بصرية رائعة تتّسم بالتميز التقني. تم اختيار توم أولدهام (المملكة المتحدة) من بين عشرة فائزين في الفئة المفتوحة وهو أفضل مصوّر عن هذه الفئة لعام 2020 ويحصل على جائزة 5000 دولار عن فرانك بلاك.


الصورة عبارة عن صورة بالأبيض والأسود لتشارلز تومبسون (الملقب بفرانك بلاك)، المغني الرئيسي في فرقة "بيكسيز"، وقد تم التقاطها في الأصل لمجلة موجو MOJO. عندما طلب منه أولدهام الاعتراف بانزعاجه من جلسات التصوير، عبّر بلاك فرانك عن سخطه بطريقة مثالية من خلال تغطية وجهه بيديه. وكانت النتيجة صورة معبرة تم استعمالها كصورة رئيسية للمقال.

بالحديث عن فوزه ، قال أولدهام: "إنّه لشرفٌ عظيمٌ أن يتمّ اختياري لهذه الفئة وبأنني وصلت إلى النهائيات إلى جانب مجموعة من المواهب عالمية المستوى. لم أحلم يوماً أنّه كان باستطاعتي الوصول ضمن الفئة المفتوحة نظراً إلى المستوى العالي المطلوب. أشكر مجلّة موجو على تكليفي بهذا العمل، كما أشكر فريقي وبالتأكيد أشكر تشارلز لمنحي شرف هذه اللحظة. أشعر بالدهشة والسعادة."

أفضل مصوّر للعام عن فئة الطلاب

تم اختيار الطالبة اليونانية إيونا ساكيلاراكي كأفضل مصوّرة لعام 2020 عن فئة الطلاب عن مجموعتها "أيفوريا"، التي تم تحقيقها استجابة لموجز "الاستدامة الآن" Sustainability Now الذي طلب من الطلاب إنتاج مجموعة من الأعمال المرتبطة بالاستدامة البيئية. تقدم ساكيلاراكي في مجموعتها صوراً ليلية للألواح الشمسية وتوربينات الرياح وأقفاص البطاريات المستخدمة عبر جزيرة تيلوس الصغيرة في اليونان، وهي الأولى في منطقة البحر الأبيض المتوسط التي تعمل بالكامل تقريباً باستخدام الطاقة المتجددة.

تمثل ساكيلاراكي الكلية الملكية للفنون في المملكة المتحدة وفازت بمبلغ 30,000 يورو من معدات التصوير من سوني لمؤسستها. وقالت تعليقاً على فوزها: "يشرفني أن أحصل على لقب "أفضل مصوّر عن فئة الطلاب" لهذا العام. فلقد سمحت لي مجموعة أيفوريا بعرض قصة إيجابية حول موضوع الاستدامة من خلال التقاط المناظر الطبيعية كممر يقود إلى الأجواء الليلية التي تسود جزيرة تيلوس اليونانية. كما آمل أن يمنحني هذا التقدير المشرّف الفرصة للعمل على عدد من المشاريع الأخرى من هذا النوع. ونيابة عن الكلية الملكية للفنون أودّ أو أعرب عن امتناني للحصول على هذه المعدّات الرائعة التي تقدّمت بها سوني بسخاء كبير لاسيما وأنّها ستساهم بمساعدة طلاب آخرين على تحقيق مشاريع جديدة."

أفضل مصوّر للعام عن فئة الشباب
الفائز عن فئة الشباب

تم اختيار هسين بانغ هسيه (منطقة تايوان، 19 عاماً) من بين سبعة فائزين في سبع فئات، للحصول على لقب أفضل مصور لعام 2020 عن فئة الشباب لصورته التي تحمل عنوان "على عجل" أو Hurry، حيث تظهر الصورة فناناً أدائياً في الشارع يبدو وكأنه يمشي بسرعة غير أنّه في الواقع لا يزال واقفاً في مكانه. وبإيحاء من تجربته كطالب وصل حديثاً إلى ألمانيا، يرى هسين-بانغ أنّ هذه الصورة تعبّر عن وتيرة الحياة السريعة وأهمية تذكير الآخرين بالتمهّل.

جائزة المساهمة الاستثنائية في مجال التصوير الفوتوغرافي
استحق جائزة المساهمة الاستثنائية في مجال التصوير الفوتوغرافي لهذا العام الطابع والناشر غيرهارد ستيدل. وتجدر الإشارة إل أنّ هذه هي المرة الأولى في تاريخ الجوائز التي يتم فيها تقديم جائزة المساهمة الاستثنائية  في التصوير الفوتوغرافي إلى شخص آخر غير المصور الفوتوغرافي. أُسست دار النشر ستيدل عام 1968، وأطلقت برنامجها للكتاب المصور الخاص بها عام 1996، وفي غضون سنوات قليلة عمل على تطويرها لتصبح ما هي عليه اليوم؛ أكبر قائمة للتصوير الفوتوغرافي المعاصر في جميع أنحاء العالم. ويضمّ فهرسه من الكتب المصوّرة مجموعة من الممارسين المشهورين الذين نذكر منهم جويل ستيرنفيلد، ونان غولدين، وبروس ديفيدسون، وروبيرت فرانك، وبيريني أبوت، وروبيرت أدامز، وهنري كارتييه بريسون، وكارل لاغرفيلد، وجويرغين تيلير إضافى إلى كثيرين غيرهم. وتشمل منشوراته تاريخ التصوير الفوتوغرافي بأكمله، من أسياد التصوير الأوائل إلى المصورين الرائدين اليوم، وتمثل مجموعة متنوعة من التعبير الفوتوغرافي، من الفن والأزياء إلى التصوير الوثائقي وتصوير الشارع.

سيتم الاحتفال بالمصورين الفائزين عبر القنوات والمنصات الإلكترونية التابعة لمنظمة التصوير العالمية باستخدام محتوى مخصص بما في ذلك مقاطع الفيديو والعروض وجلسات الحوار المباشرة. يمكن مشاهدة عرض رقمي عن المشاريع والصور الفائزة والنهائية لهذا العام عبر صفحة On Screen.

واستجابة للأحداث الأخيرة، أطلقت المنظمة العالمية للتصوير أيضاً صفحة Stay Connected التي تضم برنامجاً متنوعاً من المبادرات والأنشطة والموارد عبر الإنترنت يهدف إلى دعم وإلهام الجماهير والمصورين الذين تميّزوا في جوائز هذا العام.

وفي حديث له عن جوائز هذا العام، صرّح سكوت غراي، المؤسس والرئيس التنفيذي لمنظمة التصوير العالمية، قائلاً: "تم تأسيس جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي لمساعدة المصورين على الحصول على التقدير والاعتراف الذي يستحقونه من خلال المعرض الذي يوفر لهم منصة هامة لمشاركة أعمالهم مع جماهير جديدة. بسبب القيود الحالية التي فرضها الوباء العالمي، لم نتمكن من إقامة معرض هذا العام، ولكننا ملتزمون بالترويج للصور والمشاريع الفائزة مع الحرص على أن تقدّم الجوائز الوعي والتقدير لأعمال المصوّرين. ونحن محظوظون جداً لتمكننا من التعاون مع سوني في هذا النشاط. ونتشارك مع سوني الالتزام تجاه هذه الوسيلة والمصورين الفرديين ومعاً سنواصل الاحتفال بعملهم والارتقاء بمستوى التصوير الفوتوغرافي كفن إلى مستويات جديدة."