لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 26 أغسطس 2020 10:30 م

حجم الخط

- Aa +

سلام لبيروت يلقى دعما من أراد العقارية

 قدمت أراد للتطوير العقاري دعما ماليا بقيمة 500 ألف درهم و65 طنا من المساعدات الغذائية استجابة لحملة "سلام لبيروت " التي أطلقتها سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة القلب الكبير لتوفير المساعدات الطبية والمؤن الغذائية ومياه الشرب لضحايا الانفجار المدمر الذي وقع في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت مؤخرا.

سلام لبيروت يلقى دعما من أراد العقارية
"أراد العقارية" تدعم "سلام لبيروت" بـ 500 ألف درهم و 65 طنا من المساعدات الغذائية.

وانطلقت حملة " سلام لبيروت " من مؤسسة القلب الكبير والتي تقود جهود دعم إغاثي في مدينة بيروت وتقيم أفضل السبل الممكنة لتقديم المساعدة في ظل الظروف الحالية وستتم الاستفادة من التبرع في إعادة التأهيل والتي ستتضمن إزالة الأنقاض وتعزيز الخدمات الحيوية مثل الكهرباء والصرف الصحي وتنفيذ أعمال الصيانة الفورية.

وتتضمن الحزمة الثانية من مبادرة الدعم التي تشارك فيها " أراد" إرسال 65 طنا من المساعدات الغذائية إلى بيروت عبر تعاون وثيق مع جمعية الشارقة التعاونية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي وقد تم تحضير 2000 صندوق تحتوي على مجموعة متنوعة من المواد الغذائية الأساسية وسيتم شحنها إلى لبنان وتتضمن 54,000 مادة غذائية.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة " أراد": " نشعر بمسؤولية جماعية نحو تقديم كل أشكال الدعم الممكن للشعب اللبناني الشقيق عقب الكارثة المؤسفة التي حلت ببيروت مؤخرا ونحن نعي أن آثار ذلك المصاب الجلل ستبقى ماثلة للعيان لفترة طويلة ومن هنا يتوجب علينا جميعا من أفراد ومؤسسات مواصلة دعم مبادرة " سلام لبيروت" التي أطلقتها مؤسسة القلب الكبير منذ بداية الأزمة".

ووجه الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي شكره للقائمين على جمعية الشارقة التعاونية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على الدعم الكبير الذي قدموه والذي مكن " أراد " من توفير جميع المؤن الضرورية لأهالي بيروت بأسرع وقت ممكن.

من جانبه قال عبدالله المهيري مدير مركز هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالشارقة لطالما أبدت دولة الإمارات التزامها تجاه جميع القضايا الإنسانية خلال الأزمات و استجابة جميع شرائح المجتمع للمساهمة بكل أشكال الدعم الممكنة ومن اللافت رؤية استجابة مختلف مؤسسات المجتمع المحلي مثل شركة أراد والتي لعبت دورا محوريا في مساعدة الشعب اللبناني ونتمنى رؤية المزيد من المساهمات من جانب جميع المؤسسات الأخرى على مستوى الدولة. (وام)