لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 8 يونيو 2020 12:00 م

حجم الخط

- Aa +

إعلان تاريخي بالتصويت لتفكيك شرطة مينيابوليس بسبب مقتل جورج فلويد

مينيابوليس تصوت بالأغلبية لصالح تفكيك شرطة المدينة إثر مقتل جورج فلويد وحوادث وحشية سابقة

إعلان تاريخي بالتصويت لتفكيك شرطة مينيابوليس بسبب مقتل جورج فلويد

أعضاء المجلس البلدي في مينيابوليس الأحد أنّه سيتمّ "تفكيك" جهاز الشرطة في هذه المدينة الأميركيّة، التي قضى فيها جورج فلويد خلال توقيفه على يَد شرطي أبيض، في حادثة أدّت إلى خروج احتجاجات بأنحاء البلاد وحول العالم.

وقالت رئيسة المجلس البلدي ليزا بيندر مع غالبية أعضاء المجلس إن لا يمكن الاعتراض على تصويتهم لتفكيك الشرطة من قبل المحافظ جايكوب فراي الذي يعارض تفكيك الشرطة، وأوضحت بالقول": "نلتزم بإعلاننا خطة انهاء علاقتنا المسمومة مع قسم شرطة مدينة مينيابوليس، نحن هنا لأننا نصغي لكم ونحن هنا لأن جورج فلويد قتل على يد شرطة مينيابوليس، وفي مدينتنا ومدن في الولايات المتحدة من الواضح أن نظام الشرطة والأمن العام وللسلامة العامة لكنها لا يحافظ على سلامة مجتمعاتنا، وفشلت جهود اصلاح الشرطة تدريجيا" بحسب فوربس.

 وقالت بندر إن المجلس سيفتح حوارا مجتمعيا حول برنامج السلامة العامة بأساس مجتمعي وكيف سيعمل، وكان قسم الشرطة قد خسر للتو دعم المجتمع مع قطع علاقات المدارس به في المدينة، إلى جانب كل من الجامعة وإدارة حدائق المدينة.


 

من جهتها قالت عضو المجلس ألوندرا كانو على تويتر، إن قرار تفكيك الجهاز اتُّخذ "بالأغلبية الكافية" لأعضاء المجلس، وهو ما سمح بتجنّب "الفيتو"، وأضافت أن المجلس خلُص إلى أن جهاز شرطة المدينة "غير قابل للإصلاح"، مؤكدة أنه سيتم إنهاء النظام الحالي للشرطة ودراسة البديل لأن عدم وجود قوة شرطة ليست مبادرة قابلة للتطبيق على المدى القصير".

يذكر أن ميزانية الشرطة في المدينة تزيد عن 6 مليارات دولار، كما هو الحال مع ميزانية شرطة نيويورك وتتمتع نقابات الشرطة بنفوذ هائل وترتبط بشركات السلاح التي تعمل على عسكرة الشرطة وتدريبها على أولوية استخدام العنف القاتل مع الأقليات، كما قام بوب كرول رئيس نقابة شرطة مينيابوليس بوصف الاحتجاجات بأنها “حركة إرهابية” وألقى باللوم على السياسيين في الاضطرابات في رسالة بريد إلكتروني مسربة، مما تسبب في تزايد الشرخ مع مسؤولي المدينة.

اقرأ التالي