لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 3 سبتمبر 2018 06:15 م

حجم الخط

- Aa +

أول يوم بلا هواتف جوالة في مدارس فرنسا لمنع انتشار المواد الإباحية والعنف

أول دخول مدرسي في فرنسا... من دون هواتف محمولة للتلاميذ

أول يوم بلا هواتف جوالة في مدارس فرنسا لمنع انتشار المواد الإباحية والعنف
صورة للتوضيح جيتي ايميجز

طبق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ما وعد به في حملته الانتخابية بمنع الهواتف بين طلاب المدارس لمنع انتشار المواد الاباحية وتبادلها وتقليص التنمر والعنف بين التلاميد, وعاد التلاميذ إلى المدارس في فرنسا اليوم الاثنين دون هواتف.

ويأتي ذلك في إطار القانون الذي أقر في آخر تموز/يوليو الماضي، والذي يمنع حمل أي جهاز موصول بالإنترنت في المدارس الابتدائية والمتوسطة. 

وعاد أكثر من 12 مليون تلميذ إلى مدارسهم في فرنسا الاثنين، في بداية عام دراسي جديد يُحظر فيه حمل الهواتف، تنفيذا لما تعهّد به الرئيس إيمانويل ماكرون في حملته الانتخابية.

 ويتضمن هذا القانون الذي أقرّ في آخر تموز/يوليو على منع حمل أي جهاز موصول بالإنترنت، من هواتف وأجهزة لوحية وساعات، في المدارس الابتدائية والمتوسطة. وتعتمد مدارس كثيرة هذا المنع منذ سنوات، لكنها الآن يمكن أن تستند إلى القانون. أما المدارس الثانوية فقد تُرك لها القرار.  ويقول مؤيدو القرار إن الهواتف والأجهزة تُشتّت الانتباه في الصفّ، وتجعل التلاميذ قليلي الحركة في الملعب، عدا عما يمكن أن تنقله من مضامين عنيفة أو إباحية.  ويتيح القانون للمدرّسين أن يصادروا الأجهزة، وهو ما لم يكن معمولا به في المدارس من قبل.  وتشير إحصاءات إلى أن تسعة أعشار التلاميذ بين سن الثانية عشرة والسابعة عشرة يحملون هواتف في فرنسا.

فرانس24/ أ ف ب