لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 3 سبتمبر 2018 09:45 ص

حجم الخط

- Aa +

ما حقيقة فرض موافقة سفر على السوريين ما بين 17 و42 عاماً؟

إدارة الهجرة والجوازات السورية تؤكد صدور قرار من وزارة الدفاع يقضي بالحصول على موافقة سفر من شعبة التجنيد لكل من يتراوح عمره ما بين 17 إلى 42 عاماً عند مغادرته أراضي الجمهورية

ما حقيقة فرض موافقة سفر على السوريين ما بين 17 و42 عاماً؟

أكد مصدر في إدارة الهجرة والجوازات السورية صحة ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص صدور قرار من وزارة الدفاع يقضي بالحصول على موافقة سفر من شعبة التجنيد لكل من يتراوح عمره ما بين 17 إلى 42 عاماً عند مغادرته أراضي الجمهورية العربية السورية.

وأثار القرار -الذي صدر وتم تطبيقه فوراً دون أي إعلان أو إنذار مسبق- حالة من الإرباك على المراكز الحدودية وفي المطارات؛ إذ لم يبلغ المسافرون به قبل، وتم منع المئات من المغادرة يوم السبت الماضي ما اضطرهم لخسارة حجوزات سفرهم والكثير من الأموال، كما أوردت العديد من الصفحات أخباراً عن منع عديد من سائقي الحافلات من السفر على الحدود بعد تفاجئهم بالقرار.

وكشف المصدر، بحسب صحيفة "الوطن" السورية شبه الحكومية، أن القرار ورد إلى إدارة الهجرة والجوازات يوم السبت الماضي وتم تطبيقه باعتبار أن الإدارة جهة منفذة، موضحاً أن المكلف أصبح بحاجة إلى موافقة شعبة التجنيد لإصدار أو تجديد جواز سفر وموافقة أخرى عند مغادرة البلاد.

وجميع المواطنين السوريين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و42 هم ضمن شريحة عمرية مطلوبة للخدمة العسكرية الإلزامية أو عرضة بشكل كبير للخدمة الاحتياطية.

وقال المصدر إن القرار يأتي تنفيذاً لمرسوم صدر في العام ٢٠٠٧ إلا أن تطبيقه كان متفقاً عليه ما بين وزارتي الدفاع والداخلية بحيث تطلب الموافقة عند إصدار جوازات السفر فقط، لكن وصلت تعليمات جديدة، السبت الماضي، تقضي بالتنفيذ الحرفي لمادة واردة في المرسوم دون مراعاة التفاهمات السابقة التي كان الهدف منها تسهيل أمور المواطنين.

وأضاف أنه كان من المجدي أن يتم تنبيه المواطنين عند صدور قرار جديد ومنحهم مهلة للحصول على الموافقات اللازمة بدلاً من إعادتهم من الحدود وإلحاق خسائر بهم وفرض كل هذا الإرباك غير المبرر على المنافذ الحدودية.

وتحت عنوان "موافقة سفر ملزمة للشبان المغادرين خارج القطر"، كتبت شركة عيسى وطفي وعبد الأحد داوود التجارية -شام ترفل عبر حسابها الرسمي على موقع فيسبوك "يتوجب على كافة الذكور من مواليد عام 1976 وحتى عام 2001 الحصول على إذن سفر من شعبة التجنيد التابع لها وتسجل على دفتر خدمة العلم كي يتمكن من مغادرة القطر عبر كافة المعابر الحدودية، والقرار الجديد يشمل من أدى خدمة العلم أو كان مؤجلاً منها".

وأضافت "كما يتوجب على كل من أراد الحصول على جواز سفر أو تجديده دفع مبلغ خمسين ألف ليرة سورية للبنك كتأمين خروج.. يرجى التنويه لكي لا يُطلب منكم العودة".