أداء متفوق لبورصة السعودية مع إعادة فتح الأسواق بعد عطلة عيد الأضحى

حققت البورصة السعودية أداء متفوقا بفارق كبير عن بقية المنطقة يوم الأحد مع عودة أسواق الأسهم في الشرق الأوسط إلى العمل بعد عطلة عيد الأضحى
أداء متفوق لبورصة السعودية مع إعادة فتح الأسواق بعد عطلة عيد الأضحى
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 26 أغسطس , 2018

(رويترز) - حققت البورصة السعودية أداء متفوقا بفارق كبير عن بقية المنطقة يوم الأحد، بدعم من أسهم البتروكيماويات، مع عودة أسواق الأسهم في الشرق الأوسط إلى العمل بعد عطلة عيد الأضحى التي استمرت أسبوعا.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.4 في المئة، رغم أن حجم التداول كان الأقل منذ بداية العام، حيث لم يعد بعض المستثمرين الأفراد بعد من العطلة.

وتجاوزت الأسهم الرابحة تلك التي سجلت خسائر بواقع 146 إلى 23. وتلقت السوق دعما هذا العام من الأموال الأجنبية التي تدفقت تحسبا لانضمام الرياض إلى مؤشرات أسواق ناشئة العام القادم.

وأشارت بيانات البورصة في الآونة الأخيرة إلى تباطؤ تلك التدفقات، لكنها لم تتوقف، مع ارتفاع تقييمات الأسهم. وحققت أسهم شركات البتروكيماويات السعودية على وجه الخصوص أداء قويا، مع تعافي أسعار خام القياس العالمي مزيج برنت متجاوزة 75 دولارا للبرميل الأسبوع الماضي.

وزاد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.8 في المئة، وسهم كيان السعودية للبتروكيماويات 3.3 في المئة. وصعد سهم الدرع العربي للتأمين التعاوني، الذي كان يتم تداوله قرب أدنى مستوياته في 20 شهرا، 2.5 في المئة بعدما قالت الشركة إن شركة المياه الوطنية اختارتها لتقديم خدمات التأمين الصحي للعاملين فيها لمدة عام بموجب عقد قيمته 104.5 مليون ريال (27.9 مليون دولار).

وسجلت أسواق الأسهم الأخرى في المنطقة أداء أضعف بكثير، رغم صعود مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة 2.7 في المئة الأسبوع الماضي مع استقرار الأسواق التركية بعد هبوطها بفعل أزمة العملة في البلاد.

وارتفع مؤشر سوق دبي 0.4 في المئة، مع صعود سهم بنك الإمارات دبي الوطني اثنين في المئة. وهبط السهم في وقت سابق بسبب انكشاف أكبر مصرف في الإمارة على تركيا من خلال عملية استحواذ جارية، لكنه تعافى ليغلق مرتفعا في جلستين متتاليتين.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5 في المئة بعدما قفز سهم بنك أبوظبي التجاري في الدقائق الأخيرة لجلسة التداول ليغلق مرتفعا 2.3 في المئة. وقفز سهم البنك العربي المتحد 13.2 في المئة، لكن حجم التداول كان هزيلا جدا.

وارتفع مؤشر بورصة قطر في أوائل التعاملات، لكنه أغلق منخفضا 0.03 في المئة، مع تراجع سهم إزدان العقارية 3.3 في المئة، وكان الأكثر تداولا في السوق.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة