الحجاج يتحدون أجواء عاصفة وأمطار لأداء مناسك الحج

فرق الحماية المدنية والإشراف الوقائي باشرت مهامها بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية الواردة بالخطة من خلال مركز عمليات الطوارئ بالحج .وباشرت بعض الاضرار البسيطة في بعض المخيمات وتعمل على اعادة الاوضاع
الحجاج يتحدون أجواء عاصفة وأمطار لأداء مناسك الحج
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 20 أغسطس , 2018

أوضح المتحدث الإعلامي للمديرية العامة للدفاع المدني بالحج العقيد محمد القماش أن الدفاع المدني تابع متغيرات الأجواء التي شهدتها مكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال الساعات الماضيه

وأشار القماش إلى أن فرق الحماية المدنية والإشراف الوقائي باشرت مهامها بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية الواردة بالخطة من خلال مركز عمليات الطوارئ بالحج .وباشرت بعض الاضرار البسيطة في بعض المخيمات وتعمل على اعادة الاوضاع

وأضاف العقيد " القماش " أن الأوضاع مستقرة بالمشاعر المقدسة ولَم بحدث ولله الحمد مايعكر الصفو ، مهيبا بحجاج بيت الله الحرام باهمية اتباع تعليمات السلامة في مثل هذه المتغيرات مشيراً إلى أن الدفاع المدني تابع الحالة باهتمام بالغ وفقا لما صدر ويصدر من تنبيهات بهذا الخصوص.

ونقلت تقارير اخبارية أن أكثر من مليوني مسلم يتحدون المطر والرياح لأداء مناسك الحج تحت أمطار غزيرة، وتوافد نحو مليوني مسلم إلى البقاع المقدسة في مكة المكرمة الأحد، لبدء مناسك الحج، وسط إجراءات أمنية وصحية مشددة. وبدأ آلاف من الحجاج منذ صباح الأحد الاستعدادات للتوجه إلى مشعر منى، للتحضير ليوم التروية في أول أيام الحج، عشية أداء الركن الأعظم على صعيد عرفات.وبدأ نحو مليوني مسلم، وفدوا من شتى بقاع الأرض إلى مكة المكرمة أداء مناسك الحج الأحد ، متحدين الأمطار الغزيرة، في حين قال وزير الصحة السعودي إنه لا توجد مؤشرات على تفشي أي أمراض بين الحجاج.

وأجبرت الأمطار الغزيرة والعواصف الرعدية الحجاج على الاحتماء بالخيام وشق البعض طريقهم بصعوبة في الوحل، وحذر الدفاع المدني من احتمال حدوث سيول في المساء.

وأدى البعض الصلاة في المسجد الحرام قبل التوجه إلى منى وجبل عرفات شرقي مكة.وسيصعد جميع الحجاج إلى جبل عرفات بحلول صباح الاثنين. وسيبدأ عيد الأضحى يوم الثلاثاء والذي سيبدأ فيه الحجاج رمي الجمرات على مدى ثلاثة أيام بحسب وكالة الانباء فرانس 24.

وقال وزير الصحة السعودي توفيق الربيعة إن السلطات تستعد منذ أشهر لضمان سلامة الحجاج، من خلال أكثر من 30 ألف ممارس صحي يعملون في 25 مستشفى، وتقديم خدمات طبية مجانية بما في ذلك العمليات المعقدة مثل عملية القلب المفتوح.

ويؤدي الحجاج الطواف حول الكعبة مع بداية الشعائر، ثم يقومون بالسعي بين الصفا والمروى قبل أن يتوجهوا إلى منى في يوم التروية، ومنها إلى عرفات على بعد عشرة كيلومترات.

وبدأ آلاف من الحجاج منذ صباح الأحد الاستعدادات للتوجه إلى مشعر منى، وهو واد يقع على بعد خمسة كيلومترات إلى شرق مكة المكرمة، للتحضير ليوم التروية في أول أيام الحج، عشية أداء الركن الأعظم على صعيد عرفات.

وردد حجاج في شوارع مكة التلبية في انتظار الحافلات التي ستقلهم إلى منى.

وبعد يوم الوقوف في عرفات، ينزل الحجاج إلى منطقة مزدلفة في ما يعرف بالنفرة، ويجمعون الحصى فيها لاستخدامها في شعيرة رمي الجمرات. وفي اليوم الأول من عيد الأضحى، يقوم الحجاج بالتضحية بكبش ويبدأون شعيرة رمي الجمرات في منى.

وصعد بعض الحجاج أمس السبت جبل النور للوصول إلى غار حراء الواقع على ارتفاع 700 متر، والذي كان النبي محمد يتردد عليه للاختلاء بنفسه لفترات كانت تصل في بعض الأحيان إلى شهر.

وقال ناصر محمود وهو حاج أمريكي "هذا شعور لا يوصف، شعور غامر إذ نرى كيف كان تأثير النبي على هذا العالم. هذا هو المكان الذي بدأ فيه كل شيء، إنه مكان متواضع للغاية، فلا يمكنك حتى الوقوف هناك".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة