الحكم بإعدام أردني يلقب بـ شبيه صدام بسبب جريمة شرف

قضت محكمة أميركية في ولاية تكساس "الثلاثاء"، بإعدام أردني يبلغ من العمر 60 عاماً تصفه تقارير إعلامية بـ"شبيه صدام حسين"بعد إدانته بتنفيذ جريمتين ، إذ قتل زوج ابنته وصديقتها التي شجعتها على الاقتران بالرجل الذي تحبه فيما اعتبر جريمة شرف.
الحكم بإعدام أردني يلقب بـ  شبيه صدام بسبب جريمة شرف
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 16 أغسطس , 2018

 قضت محكمة أميركية في ولاية تكساس "الثلاثاء"، بإعدام أردني يبلغ من العمر 60 عاماً تصفه تقارير إعلامية بـ"شبيه صدام حسين"بعد إدانته بتنفيذ جريمتين ، إذ قتل زوج ابنته وصديقتها التي شجعتها على الاقتران بالرجل الذي تحبه فيما اعتبر جريمة شرف بحسب ما نقلته صحف  أمريكية.

ونقلت تقارير الشرطة أن  الأردني علي محمود عرسان استشاط غضبا عندما  اعتنقت ابنته  المسيحية للزواج بشاب أمريكي، مما جعله يدبر قتل صهره وصديقة ابنته جيلارة باقرزادة وهي ناشطة ومعارضة إيرانية شجعتها على الزواج، وأنه وزوجته شمو الراوابدة وابنه نسيم تتبع باجرزادة إلى منزل والديها في يناير 2012 وأن نسيم أطلق عليها النار بسيارتها. ولايزال الابن نسيم يواجه تهمة القتل العمد والابنة ناديا تهمة التربص والتعقب ضد الآخرين.

والحادث وقع عام 2012 و تطلب إصدار الحكم  عدة جلسات قبل الحسم فيه.واستمرت محاكمة عرسان أكثر من 6 أسابيع، لكن المحلفين تداولوا لمدة 35 دقيقة فقط، الشهر الماضي، قبل إدانته بالقتل.

(كوتي بيفرز -الصهر القتيل، وصديقته الإيرانية ضحيتين لجريمة الشرف)

أما إعلان حكم الإعدام، "الثلاثاء"، فتطلب حوالي تسع ساعات من المفاوضات بين هيئة المحلفين، قبل نطقه في إحدى المحاكم بمدينة هيوستن.

وبعد نطق الحكم، تراجع عرسان، الذي تصفه تقارير إعلامية بـ"شبيه صدام حسين"، إلى الوراء مصدوما من القرار، فيما صرخت عائلات الضحايا بعد انتصار القضاء لها.

وشهدت الابنة ضد والدها الذي جاء إلى الولايات المتحدة سنة 1979، في المحكمة وزعمت في شهادتها أن والدها أشاد بهجمات سبتمبر وامتدح اسامة بن لادن وأبلغ أولاده بأن عليهم التطوع لتنفيذ هجمات انتحارية بحسب تقرير صحفي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة