لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 6 أغسطس 2018 10:00 ص

حجم الخط

- Aa +

100مليار دولار أهدرها مؤسس أبل الثالث الذي لا يزال يعيش فقيرا

مع وصول القيمة السوقية لشركة آبل إلى ترليون دولار، صدم كثيرون من أن الشريك الثالث في تأسيس شركة أبل يعيش في منزل متنقل أقرب إلى المشردين والفقراء.

100مليار دولار أهدرها مؤسس أبل الثالث الذي لا يزال يعيش فقيرا

تناولت تقارير صحفية أمريكية رونالد واين وهو الشريك الثالث في شركة ابل، إلى جانب ستيف جوبز وستيف وزنياك أهدر فرصة ربح 100 مليار دولار لو أنه لم ينسحب من شراكته في شركة أبل التي ساهم بتأسيسها لكنه انسحب ظنا منه أن شريكيه الشابين لن يفلحا في طرح أي منتج لشركة ابل.

فمع وصول القيمة السوقية لشركة آبل إلى ترليون دولار، صدم كثيرون من أن واين- 84 عاما- الشريك الثالث في تأسيس شركة أبل يعيش في منزل متنقل أقرب إلى المشردين والفقراء ويعيش على راتب الضمان الاجتماعي.

ولم يملك واين أي من منتجات أبل سوى جهاز أي باد قدمه له أحد المعجبين به وحين سؤاله عن محاولة ستيف جوبز أو وزنياك تقديم مساعدة له، قال إن وزنياك حاول إعادتي للعمل في أبل لكن ستيف جوبز كان قاسي القلب، ملمحا بالقول: " إذا كنت تسعى للحصول على دفء وأمامك مكعب ثلج وستيف جوبز فسيكون عليك أن تلجأ لمكعب الثلج!".

ساهم واين في إرشاد كل من ووزنياك وجوبز في كيفية تأسيس الشركة الأميركية العملاقة مستندا إلى خبرته في تأسيس الشركات وإجراءتها وقام بتصميم أول شعار للشركة وفهي فكرة نيوتن جالسا تحت شجرة تفاح ، ووقّعوا معا على عقد التأسيس، على أن يحصل واين على 10 بالمئة من قيمة الشركة، ويقتسم الآخران الحصة المتبقة مناصفة، بواقع 45 بالمئة لكل منهما.

ولكن في عام 1976 قرر واين التخلي عن حصة 10 بالمئة التي امتلكها في أبل، لأنه خاف على ممتلكاته من الشراكة مع شابين مبتدئين وبلا خبرة وكان على ثقة أن أيا من المنتجات التي يخطط لها لن ترى النور.

وتنازل واين عن حصته آنذاك مقابل 800 دولار أميركي. ولم يكن يدري أن قيمة تلك الحصة ستصل في 2018 إلى 100 مليار دولار.

وتخطت القيمة السوقية لشركة أبل، يوم الخميس، حاجز التريليون دولار لتصبح أول شركة في العالم، مدرجة للتداول العام، تصل إلى الرقم ذي الـ 12 صفرا، حسب موقع " سكاي نيوز عربية".

وارتفعت أسهم شركة آبل بنسبة 2.7 في المائة لتصل إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 207.05 دولار في منتصف نهار الخميس الماضي.

ولدى سؤال واين إن كان يشعر بالندم عن خروجه من الشراكة وبيع حصته في شركة أبل، فأجاب أنه اضطر لبيع منزله في فلوريدا، لكنه غير نادم على بيع حصته في شركة أبل، لأن شغفه لم يكن حول الكمبيوتر بل أجهزة اليانصيب ذات الشق التي يجرب حظه فيها بإدخال قطعة نقود معدنية، وقال:" كنت في الأربعين من عمري فيما كان ستيف ووزنياك في العشرينات من عمريهما، ولم أجد نفسي قادرا على مجاراتهما."