لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 6 أغسطس 2018 07:30 ص

حجم الخط

- Aa +

شاهد انفجار طائرة مسيرة في محاولة اغتيال رئيس فنزويلا

نجا الرئيس مادورو من محاولة اغتيال، السبت، خلال إلقائه كلمة في الاحتفال بالذكرى الـ81 لتأسيس الحرس الوطني البوليفاري.

شاهد انفجار طائرة مسيرة في محاولة اغتيال رئيس فنزويلا

نجا الرئيس مادورو من محاولة اغتيال، السبت، خلال إلقائه كلمة في الاحتفال بالذكرى الـ81 لتأسيس الحرس الوطني البوليفاري.

وكشف وزير الداخلية الفنزويلي المعدات التي تم الاستعانة بها لتدبير الهجوم، قائلاً إنه تم استخدام طائرتين بدون طيار من طراز DJI M600 ، وكل واحد منها كان تحمل 1 كيلوجرام من المتفجرات C4، والتي قال إنها قد تتسبب في إحداث تدمير على نحو 50 مترا، لافتا إلى اعتقال 6 أشخاص بحسب بيان وزارة الداخلية.


 وأظهرت صورة أيضا مسؤولا عسكريا مصابا وهو يمسك برأسه الذي ينزف ويحمله زملاء له.

وأوضح مادورو أن "كل شيء يشير" إلى مؤامرة يمينية تقول التحقيقات المبدئية إنها مرتبطة بكولومبيا وولاية فلوريدا الأميركية، حيث يعيش منفيون فنزويليون كثيرون.

وقال وزير الإعلام، خورخي رودريغيز، إن طائرات بلا طيار محملة بمتفجرات انفجرت قرب الحفل العسكري في وسط كراكاس.

ولم يصب مادورو بأذى، لكن رودريغيز قال إن 7 من جنود الحرس الوطني أصيبوا.

وقال وزير الداخلية الفنزويلي إن أجهزة المخابرات تمكنت من التعرف على الشوارع القريبة من محل الواقعة، التي نطلقت منها الطائرات بدون طيار من على بعد.

وحلقت إحدى الطائرات من دون طيار فوق المسرح الرئاسي بنية التفجير من قبل المهاجمين. لكنه ادعى أن السلطات تمكنت من تحريف مسار الطائرة بدون طيار، وجعلها تنفجر خارج المنطقة التي كان المهاجمون يستهدفونها.

كما قال إن الطائرة بدون طيار الثانية فقدت السيطرة وسقطت في مبنى سكني، حيث انفجرت في الطابق الأول بينما كانت تسقط على الأرض. وقال إن المعتقلين جراء الهجوم متهمون بـ"الإرهاب والاغتيال"، مضيفًا أن أحد المعتقلين لديه مذكرة توقيف لدوره المشتبه فيه في هجوم أغسطس/ آب 2017 على قاعدة عسكرية في فالنسيا.

وزير الداخلية الفنزويلي قال أيضا إن أحد المعتقلين كان قد تم القبض عليه خلال مشاركته في الاحتجاجات المناهضة للحكومة في عام 2014، لافتا إلى أنه لا يستبعد القيام بالمزيد من الاعتقالات.

وفي سلسلة تعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي، قالت جماعة مجهولة تطلق على نفسها اسم "الحركة الوطنية لجنود يرتدون قمصانا" إنها خططت لإطلاق طائرتين بلا طيار لكن قناصة أسقطوهما.

وتقول الجماعة إنها أنشئت عام 2014 لتجميع كل "جماعات المقاومة" الفنزويلية، وأضافت: "أثبتنا أنهم غير محصنين. لم ننجح اليوم لكنها مسألة وقت فقط".

وجاء في بيان لها: "من المنافي للشرف العسكري أن نبقي في الحكم أولئك الذين لم يتناسوا الدستور فحسب، بل جعلوا أيضا من الخدمة العامة وسيلة  قذرة للإثراء".