هل تخسر المتاجر بسبب التجارة الإلكترونية؟

كيف كان أداء قطاع التجزئة في الإمارات في الربع الأول من العام الجاري؟ وما هي أبرز التوجهات الحالية في هذا القطاع؟
هل تخسر المتاجر بسبب التجارة الإلكترونية؟
بواسطة تميم الحكيم
الأربعاء, 01 أغسطس , 2018

يحدثنا زياد حديب، المدير العام لشركة بيتر لايف، التابعة لمجموعة عيسى صالح القرق، عن نظرته الحالية والمستقبلية لقطاع التجزئة في دولة الإمارات العربية المتحدة. فإلى نص الحوار:

ما الذي تقدمه شركتكم لقطاع التجزئة؟
الشركة عمرها 14 عاماً. ونحن نقدم الأجهزة منزلية، وقسم منها متعلق بأسلوب الحياة. ونركز على المطبخ في المرتبة الأولى لأن المطبخ تغير في العصر الحديث، وأصبح مكاناً يتواصل فيه الأفراد مع بعضهم البعض. فأصبحت هناك حاجة في الحياة العصرية ليكون للمطبخ رونق خاص به، أو أسلوب خاص به.
ولذلك نحن لدينا منتجات متعلقة بهذا الموضوع من خلال علامة تجارية اسمها “Smeg”، وهي متخصصة في مجال أسلوب الحياة.
تشمل منتجاتنا في المطبخ كل الأمور المختلفة من الثلاجة وما إلى ذلك. وأبرز ما نقدمه حالياً هو «تصميم دولتشي آند غابانا»، فهذه المنتجات تحوي على رسومات مميزة بشكل عام.
ومثلاً بالنسبة للثلاجات، فإن السوق حالياً عاد ليتوجه نحو الثلاجات القديمة والتي تم تصميمها بالخمسينات من القرن الماضي.

هذا من ناحية التصميم، ماذا عن جانب انترنت الأشياء؟
نقدم في متاجرنا منتجات للعديد من العلامات التجارية، ومنها سيمنس. وفي شهر أكتوبر من العام الحالي سوف نوفر في متاجرنا ما يسمى “Home Connect” وهي التوجه الجديد الذي يرتكز على انترنت الأشياء.
بالطبع فإن كل الشركات اليوم تتوجه نحو هذا المجال، ولكن العلامات التجارية الألمانية هي التي تقود هذا المجال.
ونحن ننظر إلى الأسواق الأخرى لنتعرف على أفضل طريقة لتطبيق هذا الجانب في الإمارات.

هل تغيرت معالم سوق التجزئة في الإمارات مع إدخال ضريبة القيمة المضافة في أواخر العام الماضي؟
مع إدخال ضريبة القيمة المضافة في أواخر العام 2017، توجهت معظم متاجر التجزئة إلى تقديم العروض والتخفيضات على منتجاتها. فتوجه الكثير من المستهلكين إلى الشراء قبل تطبيق ضريبة القيمة المضافة، وبالتالي كان لهذا أثر على قطاع التجزئة حيث كان هناك حد من التوجه للشراء  في الربع الأول من العام 2018.
طبعاً يقال أن بعض الشرائح لم تتأثر بهذا الموضوع، ولكن بشكل عام فإن مجمل قطاع التجزئة تأثر بهذا الشكل في الربع الأول من العام 2018.
ونحن في متاجرنا لا نركز على فئة واحدة من المستهلكين، بل نقدم المنتجات لكل فئات المجتمع الموجودة. فنحن نقدم منتجات لزبائن من فئة معينة حيث يصل سعر الثلاجات من بعض العلامات التجارية إلى 50 ألف درهماً إماراتياً. وكذلك نقدم منتجات لعلامات تجارية أخرى تقدم مثل هذه المنتجات بأسعار معقولة للزبون الاعتيادي.

ما هي نظرتكم لقطاع التجزئة في الفترة القادمة؟
بشكل عام شهدنا شيئاً من التراجع في المبيعات في الربع الأول من العام الجاري، ولكن تداركنا هذا الأمر في الربع الثاني من هذا العام. ونجحنا في تدارك ذلك من خلال تقديمنا الكثير من العروض المختلفة للمستهلكين، من مثل العروض المصاحبة.
ولكن بمقارنة بداية العام بالفترة الحالية، فإن هناك صعود واضح بالمبيعات.
وبحسب دراسة قامت بها غرفة التجارة والصناعة في دبي فإن النسبة المتوقعة لنمو قطاع التجزئة في العام الحالي تبلغ 4.9%.

ما هي توقعاتكم لتأثير اكسبو 2020 دبي على نشاطكم التجاري؟
نرى أن إكسبو سيعطي دفعة لكل الدائرة الاقتصادية.
وبالنظر إلى الدول التي استضافت معرض إكسبو، فإن جميعها حصلت بها دورة اقتصادية هائلة لمدة سنة على الأقل.

كيف تصف تطور أعمالكم على مدى السنوات الماضية؟
الأمر الأساسي الذي ساعدنا على النمو هو اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، فالبيئة الاقتصادية في الإمارات محفزة للشركات على النمو.
ومن جهة أخرى فإن التواجد في أبرز المراكز التجارية تساعد في تحقيق النمو كذلك. كما أن التركيز على نوع معين من المنتجات ساعدنا في التميز بين منافسيننا في هذا القطاع.

ما هي الاستراتيجية القادمة للشركة؟
بالنسبة لنظرتنا المستقبلية، فإننا نركز على جانب التجارة الإلكترونية. نحن لدينا تواجد قوي في قطاع التجزئة، ولكن الكثير من زبائننا يفضلون التسوق عبر التجارة الإلكترونية.
حالياً نملك تواجداً على جميع مواقع التجارة الإلكترونية الكبرى في الإمارات، ولكننا الآن نطلق منصتنا الخاصة للتسوق الإلكتروني. وهذا الأمر سيمكننا من توسيع منافستنا لتشمل التجارة الإلكترونية وأن لا تكون محدودة في قطاع التجزئة فقط.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج