كيف تتواصل مع مدراء المرافق السكنية في الإمارات؟

يكشف لنا عبد الله الهاشمي، المؤسّس المشارك في منصة «مباني»، والتي يدعمها مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، عن كيفية نجاح هذه المنصة الناشئة في خدمة القطاع السكني في الإمارات.
كيف تتواصل مع مدراء المرافق السكنية في الإمارات؟
بواسطة تميم الحكيم
الأربعاء, 01 أغسطس , 2018

علام يقوم نموذج عملكم في منصة مباني؟

«مباني» هي منصة تعتمد على مبدأ «البرمجيات كخدمة»، التي تربط بين مدراء المرافق السكنية والمستأجرين من خلال تجربة سهلة الاستخدام، وتعمل على تُعزيز التواصل، وأتمتة العمليات، وتقديم معلومات تفصيلية. وسيكون لدى مدراء المرافق السكنية تطبيق ويب يمكنهم من خلاله التعامل مع جميع الموضوعات المتعلقة بالمستأجرين بدءاً من طلبات الصيانة وتحديد المواعيد، وصولاً إلى الإعلانات، وإجراء المسوحات.
بينما سيكون لدى المستأجرين تطبيق على الهاتف المحمول يمكنهم من خلاله طلب الخدمات، وتلقي الإعلانات، والحصول على معلومات حول المجتمع ليكون التطبيق بمثابة المصدر الرئيسي للاتصال. عملاؤنا المستهدفون هم شركات إدارة المرافق السكنية حيث سيدفعون لنا رسم اشتراك وفقاً لعدد الوحدات وذلك على أساس شهري.

من أين أتتْ فكرة عملك؟
لاحظنا وجود مشكلة عندما يتعلق الأمر بالتواصل مع مدراء المرافق في المباني السكنية. ومن خلال تطوير أفكار مختلفة، وُلدتْ منصة «مباني».

ما هي أكبر التحدّيات التي تواجهها؟
التحدّي الأكبر هو اعتماد العملاء للأنظمة الرقمية، فهم معتادون على عملياتهم التقليدية، وقد يستغرق الموظفون بعض الوقت للانتقال من الورق إلى البرامج. حيث ما يزال 70% من مدراء المرافق يستخدمون أساليب التشغيل القديمة.

أخبرنا عن بعض إنجازاتك الأخيرة؟
لقد حقّقنا العديد من الإنجازات خلال الـسنة الماضية. حيث فزنا بالمركز الأول في المسار الإماراتي لأسبوع شراع للمشاريع الناشئة في فبراير، والجائزة الأولى في تحدي دو الإماراتية للمشاريع الناشئة في أبريل.
علاوةً على ذلك، حصلنا على منحة بقيمة إجمالية تبلغ 285 ألف درهم إماراتي، كما يتواجد حالياً المؤسّس المشارك لمنصّة «مباني» السيد خالد الأعور في وادي السيليكون لاختبار «مباني».

ما هي نصيحتك لروّاد الأعمال المستقبليين؟
تُعتبر دولة الإمارات دولة ديناميكية تسعى لتحقيق التقدّم والتنمية في المنطقة، وهي تُقدّم دعماً هائلاً لتعزيز النظام البيئي ريادة الأعمال والتكنولوجيات الناشئة، وأوصي بشدة كل فرد باغتنام هذه الفرصة والمساهمة في تقدّم البلاد.

ومن الضروري كذلك التركيز على الجميع النقاط التالية من قبل رواد الأعمال في القطاعات المختلفة:
· كُن قادراً على التعلّم وتعلّم قدر المستطاع.
· كُن منفتحاً على النقد والتعليقات واغتنم الفرصة كلما أمكن ذلك.
· اعمل على بناء الاتصالات وابدأ بالتشبيك.
· ركّز على إضافة قيمة وكل شيء آخر سوف يتحقّق بيسر أكبر.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج