لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 31 Jul 2018 04:45 م

حجم الخط

- Aa +

آلية جديدة لصرف الأدوية المثيلة في أبوظبي

أعلنت دائرة الصحة عن تطبيق آلية جديدة اعتبارا من 1 سبتمبر المقبل تنص على وجوب صرف الأدوية المثيلة ولها نفس الدرجة من السلامة الدوائية والفاعلية للمريض بناء على وصفة الطبيب.

آلية جديدة لصرف الأدوية المثيلة في أبوظبي

أعلنت دائرة الصحة، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، عن تطبيق آلية جديدة اعتبارا من 1 سبتمبر المقبل تنص على وجوب صرف الأدوية المثيلة ولها نفس الدرجة من السلامة الدوائية والفاعلية للمريض بناء على وصفة الطبيب والتي تكون مغطاة ضمن مظلة التأمين الصحي.

وذكرت الدائرة أنها وضعت سعرا مرجعيا للأدوية لدفع مطالبات الأدوية، يوفر السعر المرجعي اختيارات عدة من الأدوية وفي حال اختار المريض الدواء ذو الاسم التجاري أو الدواء المثيل فيتم ذلك عن طريق دفع فرق السعر بين سعر الدواء الذي تم اختياره مع السعر المرجعي، وسيتم استبعاد الأدوية ذات المصدر الواحد والأدوية شديدة السمية من هذه القائمة، وفقا لصحيفة البيان.

وتأتي الآلية الجديدة، لتحقيق هدف أساسي ورئيس تسعى إليه الدائرة وهو ضمان توفر الأدوية واستدامتها وسهولة وصول المستهلكين إليها من خلال دعم وتشجيع استخدام الأدوية المثيلة، فضلاً عن فتح آفاق أوسع لدعم الصناعة المحلية للأدوية التي خطت طريقها بنجاح نحو الابتكار وبراءات الاختراع.

يشار إلى أن الأدوية المثيلة أوالجنيسة هي نسخ من الأدوية الأصيلة رخيصة السعر ولديها بالضبط نفس الجرعة والغرض من الاستخدام والآثار الجانبية وطريقة التعاطي والفعالية مثل الدواء الأصلي الذي انتهت ملكية براءة اختراعه وأصبح مسموحا للشركات الأخرى انتاجه بأسعار رخيصة وتشير تقديرات إدارة الاغذية والعقاقير الأميركية (FDA) أن 50 % من إنتاج الأدوية المثيلة يتم من قبل الشركات الأصيلة.