استنفار السلطات السعودية بعد اختفاء شاحنتي سجائر

الهيئة العامة للجمارك السعودية تستنفر بعد اختفاء شاحنتين تحملان كميات من التبغ (سجائر) خلال عبورهما راضي المملكة -ترانزيت- إلى دولتي الكويت واليمن
استنفار السلطات السعودية بعد اختفاء شاحنتي سجائر
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 26 يوليو , 2018

استنفرت الهيئة العامة للجمارك السعودية بعد اختفاء شاحنتين تحملان كميات من التبغ (سجائر) خلال عبورهما راضي المملكة -ترانزيت- إلى دولتي الكويت واليمن وتقدر قيمة الحمولة بخمسة ملايين ريال (1.3 مليون دولار) ولا تقل القيمة المقدرة لعوائد الضريبة الانتقائية المفترض تحصيلها من المورد لو دخلت بصورة نظامية عن مليوني ريال (534 ألف دولار).

وأكدت مصادر صحيفة "الوطن" السعودية أن الهيئة العامة للجمارك أجرت تحقيقات بخصوص الحادثتين، تبين خلالها أن الشاحنة الأولى عبرت منفذ جسر الملك فهد متجهة إلى اليمن عبر منفذ الوديعة، وكان يرافقها اثنان من موظفي الجمارك، مكلفان بمتابعة خط سير الشاحنة والتأكد من وصولها إلى وجهتها دون إفراغ أي من حمولتها داخل الأراضي السعودية، إلا أن سائق الشاحنة قد تمكن من تغافل الموظفين، ولاذ بالفرار بالشاحنة والبضاعة في محافظة الخرج بعد التخلص من جهاز التتبع الخاص بالجمارك، والذي عثر عليه بعد عدة كيلومترات على ملقى الأرض، وقد تم إبلاغ الجهات الأمنية بالحادثة.

واسفرت التحقيقات عن فرار سائق شاحنة أخرى -ترانزيت- تحمل أيضاً شحنة سجائر بعد 48 ساعة فقط من الحادثة الأولى، بعد عبورها ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام باتجاه دولة الكويت عبر منفذ الخفجي، وقد تم إبلاغ الجهات الأمنية بالحادثة، وتم العثور على الشاحنة فجر اليوم التالي من حادثة الهرب فارغة من البضاعة في المنطقة الصناعية بمدينة الدمام.

وتقوم الهيئة العامة للجمارك في السعودية بتركيب جهاز تتبع عبر الأقمار الصناعية على شاحنات الترانزيت القادمة إلى المملكة، ويهدف هذا النظام إلى تتبع حركتها آلياً منذ فسحها من جمرك الدخول، وحتى وصولها إلى جمرك الخروج، إضافة إلى مراقبة حالة الشاحنة طوال رحلتها، وذلك ضماناً لإحكام الرقابة الجمركية على حركتَي الدخول والخروج من وإلى المملكة.

وأدخلت الجمارك السعودية نظام التتبع الآلي لمتابعة الشاحنات، منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2008.

وقالت مصادر الصحيفة اليومية إن نتائج التحقيقات الأولية التي أجرتها الهيئة العامة للجمارك كشفت عن وجود تقصير من الموظفين بمراقبة الشاحنة في الحادثة الأولى، أما في حادثة الهرب الثانية فقد تم كف يد أحد الموظفين على خلفية الحادثة.

وتواصلت الصحيفة مع المتحدث الرسمي للهيئة العامة للجمارك السعودية عيسى العيسى، إلا أنه اعتذر عن أي تصريح، مؤكداً أن الهيئة العامة للجمارك لا ترى ملاءمة استعراض تفاصيل مضبوطات التبغ، وفيما يتعلق بالتهرب من الضريبة الانتقائية على منتجات التبغ عبر شحنات الترانزيت، أكد أن جميع ما يتعلق بالضرائب الانتقائية والقيمة المضافة من اختصاص الهيئة العامة للزكاة والدخل.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة