لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 25 يوليو 2018 08:00 م

حجم الخط

- Aa +

شرطة دبي تستعيد ماسة مسروقة بقيمة 20 مليون دولار

استعادت شرطة دبي ماسة زرقاء نادرة تقدر قيمتها بحوالي 20 مليون دولار سرقت بطريقة احترافية من خزنة داخل مقر شركة نقل أموال.

شرطة دبي تستعيد ماسة مسروقة بقيمة 20 مليون دولار

استعادت شرطة دبي ماسة زرقاء نادرة من نوع برلنت تقدر قيمتها بحوالي 20 مليون دولار سرقت بطريقة احترافية من خزنة داخل مقر شركة نقل أموال، كانت مؤمنة بثلاث بوابات محكمة زودت إحداها برموز سرية تتغير كل دقيقة.

وتعد إنجاز نوعي جديد يضاف إلى سجل الإنجازات المشرفة لشرطة دبي، وخاصة أن هذه العملية أكبر عملية مسروقات تتمكن شرطة دبي من ضبطها، ويبرهن على مدى يقظة وحرفية فرق البحث والتحري في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.

ووفقا للصفحة الرسمية لشرطة دبي، أشاد اللواء عبد الله خليفة المري ، بالجهود التي تقوم بها فرق العمل في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، مؤكدا أن الأمن الذي ينعم فيه المواطنون والمقيمون على أرض الإمارات هو ركيزة الاستقرار والحياة الكريمة، وأساس التنمية والريادة والسلم الاجتماعي، بما يحفظ الأمن ويحد من وقوع الجريمة، ويسرع من القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة.

وتعود تفاصيل القضية بحسب افادة العقيد محمد عقيل أهلي، نائب مدير الإدارة العانة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون البحث والتحري، إلى ورود بلاغ إلى إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات، يفيد عن سرقة ماسة زرقاء نادرة تزن 9,33 قيراط من مقر إحدى شركات نقل الأموال، حيث تبين أن مجهول تمكن من تعدي 3 بوابات أمنية، علما أن عدد الموظفين المصرح لهم بالدخول إلى البوابات الأمنية يقل بعد مرور كل بوابة، وعند البوابة الثالثة والأخيرة تقع الخزنة المذكورة، والتي تفتح بمعايير أمنية محكمة، تتطلب مسؤولين لفتحها في نفس الوقت، بحيث يكون الموظف الأول لديه مفتاح الخزنة، والثاني لديه الرقم السري، والثالث لديه رمز سري الكتروني يتغير تلقائيا بعد كل دقيقة.

وعلى الرغم من كل هذه الإجراءات الاحترازية إلا أن مجهولا تمكن من تعدي كل تلك الإجراءات وسرقة الماسة النادرة.

وقال العقيد محمد أهلي، إنه فور تلقي البلاغ، وجه القائد العام لشرطة دبي، و مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، بتشكل فريق بحث وتحري اعتمد في اختياره على أفضل الكوادر الجنائية المدربة التي لديها كفاءة عالية وقدرة على ربط وتحليل الأحداث للتعامل مع مثل هذه البلاغات، حيث تمكن الفريق من تحليل حوالي 8620 ساعة تصوير، والتدقيق على أكثر من 120 شخصا، ومن ثم تمكن فريق العمل من تحديد هوية مرتكب الجريمة. 

والذي تبين أن المتهم آسيوي الجنسية ويعمل في نفس الشركة، حيث أن المشتبه به وضع خطة محكمة للسرقة قبل ارتكابها بـ 14 يوما، استطاع من خلالها سرقة الماسة النادرة وتهريبها بمعرفة أحد أقربائه، وشحنها في صندوق حذاء رياضي إلى موطنه، ظنا منه أن شرطة دبي لن تنال منه وتكشف خطته، لكن شرطة دبي كانت له بالمرصاد وتمكنت من إلقاء القبض عليه في مخبئه بإحدى الإمارات المجاورة.

وبين العقيد محمد أهلي أن المتهم وأثناء التحقيق معه أفاد بتنفيذه للجريمة قبل أسبوع من بدء إجازته وقام بالاتفاق مع احد اقربائه على تهريب الماسة عن طريق اخفائها في حذاء رياضي وشحنها الى موطنه عن طريق البحر.

وأكد العقيد محمد أهلي أن المتهم مهما بلغ من ذكاء في وضع وتنفيذ خطط إجرامية دون ترك آثار، إلا أنه لا يستطيع أن يسلب شرطة دبي احترافيتها في الكشف والنيل منهم، منوها إلى أن الدعم اللامحدود من سعادة القائد العام لشرطة دبي ومساعده لشؤون البحث الجنائي في توفير أحدث التقنيات وبرامج الذكاء الاصطناعي التي من شأنها رفع القدرات وتعزز من أداء فرق البحث والتحري، الأمر الذي يعزز الأمن والأمان ويحافظ على المكتسبات والممتلكات العامة.

وأوضح العقيد محمد عقيل أن هذه الجريمة تختلف عن الجرائم الأخرى، حيث أن المتهم قطع اتصالاته عن جميع معارفه أو أقربائه في الدولة وهرب إلى مكان غير معلوم، ظنا منه أن شرطة دبي ستقوم بالبحث عن المتهم لفتره من الزمن وبعدها يتم تسجيل القضية ضد مجهول، ويتمكن من الهرب إلى موطنه ويحقق حلمه ويصبح مليونيرا ورجل أعمال كبير، بالإضافة الى ان المتهم ليس بالشخص العادي حيث انه لديه خلفية امنية من خلال عمله مكنته من سرقة الماسة.