لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 25 يوليو 2018 03:30 م

حجم الخط

- Aa +

بعد اتهامها بالعنصرية... الكويتية سندس القطان تدافع عن تعليقاتها حول العمالة المنزلية

قال متحدث باسم شركة عطور تروج لها القطان إن الشركة ترفض تماما الأفكار التي عبّرت عنها خبيرة التجميل الكويتية سندس القطان.

بعد اتهامها بالعنصرية... الكويتية سندس القطان تدافع عن تعليقاتها حول العمالة المنزلية

دافعت الكويتية سندس القطّان، وهي خبيرة تجميل لها أكثر من مليوني متابع على موقع إنستغرام، عن موقفها بشأن ضرورة احتفاظ صاحب العمل بجواز سفر الأشخاص الذين يستقدمهم للعمل لديه.

فبعد موجة انتقادات واسعة طالت تصريحات لها وصفت بأنها "عنصرية"، وفقا لموقع بي بي سي بالعربية، نشرت القطان تعليقا على صفحتها على إنستغرام قالت فيه بالإنجليزية: "إن جواز سفر أي عامل وافد يجب أن يبقى في حوزة صاحب العمل وذلك لحماية مصلحة صاحب العمل بصرف النظر عن جنسية أي منهما".

كما قالت "لم أسيء معاملة أي من العاملين عندي لا حاليا ولا في السابق، ولم أحطّ من قدر أحد تحت أي ظرف كان".

ولدى القطان أكثر من مليوني متابع على موقع إنستغرام.

عقود "مسخرة"

وكانت سندس القطان قد وصفت عقود عمل تشغيل العاملات المنزليات بالـ "مسخرة". وقالت في فيديو نشرته: "تخيلوا مثلا أن تأخذ إجازة كل خمس ساعات. كيف يكون عندك خادم بالبيت ويكون جواز (سفره) معه. إذا أخذت جوازها وسافرت مين بيعوضني؟ والأدهى والأمرّ أن لها أسبوع عطلة كل يوم. بصراحة (بسبب) هذا القانون الجديد هذه العقود الجديدة لم أعد أريد فيليبينية. تشتغل (فقط) ستة أيام (...) وتخرج (...) لا أعلم ماذا يحدث في هذه الأيام وجواز سفرها معها".

وقال المتحدث باسم شركة عطور تروج لها القطان لبي بي سي إن الشركة "ترفض تماما الأفكار التي عبّرت" عنها خبيرة التجميل.

وفي يوليو/تموز 2016، نشرت وسائل إعلام كويتية لائحة تنفيذية أصدرتها السلطات لقانون العمالة المنزلية وجاء ضمن المادة (8): "عدم الاحتفاظ بأي مستندات أو وثائق إثبات شخصية للعامل المنزلي لديه مثل جواز السفر أو البطاقة المدنية إلا بناء على موافقة العامل المنزلي".

كما جاء في المادة (13): يجب أن تتضمن عقود الاستقدام "الحصول على راحة أسبوعية وأخرى سنوية مدفوعة الأجر". وفي أيار 2018، وقعت الكويت والفلبين بعد خلاف دبلوماسي بين البلدين اتفاقية بشأن العمالة المنزلية، أكدت على الحقوق المكفولة للعمالة الأجنبية.

 وكان الرئيس الفلبيني فرض في فبراير/شباط الماضي حظرا مؤقتا على إرسال العمالة إلى الكويت بعد مقتل عاملة منزلية فلبينية ثم تعمقت الأزمة في أبريل/نيسان بعد قرار الكويت طرد السفير الفلبيني لديها بعد تداول مقاطع فيديو لموظفين من سفارة الفلبين يساعدون مواطناتهن على الهرب من مشغليهن "المشتبه بارتكابهم انتهاكات بحقهن".

ويوجد في الكويت قرابة 260 ألف فلبيني يعملون في البلد الخليجي. لم تمضِ أشهر على طي صفحة أزمة العمالة بين الفلبين والكويت، والتي انتهت بتوقيع وزير الخارجية الكويتي ونظيره الفلبيني اتفاقًا لتنظيم شؤون العمالة، حتى عادت الأزمة بعد أن وصفت خبيرة التجميل الكويتية سندس القطان الاتفاق "بالمسخرة".

وكانت القطان قد نشرت مقطع فيديو لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي انتقدت فيه عقود العمالة المنزلية الفلبينية لتضمنها يوم راحة أسبوعيًا واحتفاظ العاملة بجواز سفرها وغيرها من الأمور.

وقد أغضبت تصريحات سندس رواد مواقع التواصل الذين اتهموها بـ"العنصرية" واعتبروا تصريحاتها بعيدة عن الإنسانية.

ووصف البعض تصريحات القطان ب"المثيرة للاشمئزاز" وطالبتها مجموعة المهاجرين الدولية بالاعتذار العلني. وبعد الضجة التي أحدثها الفيديو، نشرت سندس مقطعا آخر توضح فيه موقفها من العمالة المنزلية.