السعودية تتصدى لظاهرة انتشار البيوت المغشوشة

الرياض تشكل لجنة تضم نخبة من المختصين في المجال الشرعي والقضائي والقانوني والاقتصادي وقطاعي المقاولات والإنشاءات وذلك للتصدي لظاهرة انتشار البيوت المغشوشة ومعالجتها والقضاء عليها
السعودية تتصدى لظاهرة انتشار البيوت المغشوشة
السعودية تتصدى لظاهرة البيوت المغشوشة
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 24 يوليو , 2018

شكلت جمعية حماية المستهلك السعودية لجنة تضم نخبة من المختصين في المجال الشرعي والقضائي والقانوني والاقتصادي وقطاعي المقاولات والإنشاءات وذلك للتصدي لظاهرة انتشار البيوت المغشوشة ومعالجتها والقضاء عليها علاوة على مساعدة المتضررين وتوضيح حقوقهم من حيث تحمل مسئولية الأخطاء وتكاليف الإصلاح.

وقال عضو المجلس التنفيذي لجمعية حماية المستهلك، رئيس لجنة البيوت المغشوشة، ماجد بن إبراهيم المحيميد لصحيفة "الوطن" السعودية إن البيوت المغشوشة تعد من أبرز القضايا على الساحة منذ سنوات حيث تؤرق الآلاف من المواطنين بمختلف مناطق المملكة، لذا ارتأت جمعية المستهلك انطلاقاً من مسؤوليتها المبادرة في هذا الشأن، حيث شكلت لجنة تضم نخبة من المختصين في كافة المجالات، وباشرت أعمالها.

وأوضح "المحيميد" أن "اللجنة" ركزت في الـ "بداية على محورين رئيسيين هما توعية المقبلين على شراء المنتجات العقارية والإجراءات الواجب إتباعها وتحقيقها قبل الشراء، وذلك في مختلف المنصات الإعلامية، وكذلك مساعدة المتضررين وتوضيح حقوقهم والجهات ذات العلاقة المناط بها حل هذه المشاكل، وتحمل مسؤولية الأخطاء وتكاليف الإصلاح أو الصيانة وفقاً لما نصت عليه الأنظمة الصادرة بهذا الخصوص والتي تحفظ حقوق المشترين".

وأضاف أن الجمعية ستدشن "موقعاً إلكترونياً تستقبل فيه كافة المتضررين من شراء البيوت المغشوشة في مختلف مناطق المملكة، وتعامل معلوماتهم بسرية تامة، ومن خلالها تستطيع الجمعية فرز المتضررين وفقاً لعدة شرائح بحسب الضرر وحجم المشكلة، وتعمل على مساعدتهم وتوجيههم للجهات المختصة بالفصل بقضاياهم بحسب نوعية التعاقد والضرر والمسؤولية.. كما تسعى بالتنسيق مع مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي/ ساما) للعمل على توحيد عقود التمويل، وإلزام كافة الجهات الممولة للعمل بهذا العقد".

وقال "لاشك أن حزمة القرارات وما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين لقطاع الإسكان والمقاولات والإنشاءات من اهتمام، ومن أبرزها إلزام كافة المقاولين المنفذين بالقطاع غير الحكومي بالتأمين الإلزامي على جميع أعمالهم، وكذلك ما صرح به رئيس هيئة العقار بأن الهيئة تعتزم العمل بشهادة الاستدامة لكافة المنتجات العقارية والتي من خلالها نضمن تحقيق جودة واستدامة البناء من خلال فاحصين مؤهلين، والتي يتوقع العمل بها اعتباراً من الربع الثالث لهذا العام، وهنا نضمن جودة المنتجات العقارية والتخلص من ظاهرة البيوت المغشوشة".

وفيما يخص إشكالية شراء المساكن المغشوشة عبر التمويل العقاري في البنوك السعودية، قال الخبير الاقتصادي فضل البوعينين "للبنوك دور في عدم التأكد من جودة المباني كونها تهتم بجانب الالتزام المالي وسلامة المقترض صحياً وملاءته المالية وجدارته الائتمانية، وأيضا تتأكد من تقييم المبنى عن طريق شركات التقييم، لكنها تخل من جانب الجودة، ويجب أن تتحمل مسؤوليتها على هذا الجانب خاصة في عقود الإجارة التي ستسجل هذه المباني باسم المصرف وليس المشتري".

وأضاف "البوعينين" لصحيفة "الوطن" اليومية "على مؤسسة النقد العربي السعودي دور في إصدار عقد تمويل عقاري موحد ومراجع من قبل المؤسسة لتحقيق العدالة بين طرفي العلاقة الائتمانية، وهذا لا يمكن تحقيقه إلا بإيجاد العقد الموحد الذي يدعم النزاهة ويضع شروطاً فيما يتعلق بملكية العقارات عن طريق التمويل بحيث تكون الجودة جزءا منها".

وأكد أن السوق مليء بالشقق والفلل السكنية المطروحة من البنوك والمستثمرين، ولكن هناك شريحة عريضة منها تعاني من خلل كبير في إنشاءاتها، ولابد من معالجتها وإنهاء معاناة المقترضين الذين اشتروا هذه المنازل عبر البنوك، وبالتالي لا بد أن يكون للمؤسسة دور لمعالجة هذا الأمر قانونياً، إضافة إلى الحرص على الجانب الوقائي للذين سيقطنون في هذه المنازل من قبل وزارة الشؤون البلدية والقروية لتعزيز دورها الرقابي، وكذلك تفعيل الهيئة العامة للعقار التي يفترض أن يكون لها دور أكبر في تعزيز النزاهة وتحقيق الجودة في القطاع العقاري عن طريق الأنظمة الصارمة.

وأضاف أن السبب الرئيس وراء ظهور الفلل المغشوشة تكمن في غياب الرقابة خاصة من البلديات والأمانات، وأنه يفترض فيها أن تكون مسؤولة بشكل تام عن الإنشاء قبل إصدار الفسح النهائي، إضافة إلى المكاتب الهندسية التي تقع عليها مسؤولية، لأن عقد بناء منزل لا بد أن يقابله عقد إشرافي لمكتب هندسي متخصص، وبالتالي هؤلاء شركاء في هذا الغش كونهم لم يقوموا بدورهم حيال التأكد من جودة هذا المبنى، علاوة على جشع بعض ملاك العقارات المغشوشة الذين يسهمون في التهاون بالبناء رغبة في تحقيق قدر أكبر من الأرباح على حساب المشتري.

وبحسب تقرير الصحيفة فإن أسباب انتشار المساكن المغشوشة في السعودية هي:

1- عدم اكتراث البنوك بجودة البناء

2- عدم تفعيل دور الهيئة العامة للعقار

3- جشع ملاك العقارات

4- تقصير من وزارة الشؤون البلدية والقروية

5- غياب العقد الإشرافي للمكاتب الهندسية

6- عدم وجود عقد تمويل عقاري موحد لدى البنوك

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة