أسرة رجل الأعمال السعودي المحتجز بمصر تطالب بنقله للمستشفى

أسرة رجل الأعمال السعودي المسن مبارك الغامدي المحتجز في مصر ترفع شكوى للجهات الرسمية مطالبة بسرعة نقله إلى المستشفى بعد تدهور أوضاعه الصحية وضبط خصومه محاميه السابق والمستأجر ووكيله
أسرة رجل الأعمال السعودي المحتجز بمصر تطالب بنقله للمستشفى
رجل الأعمال مبارك الغامدي
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 23 يوليو , 2018

أكدت صحيفة سعودية أن أسرة رجل الأعمال السعودي مبارك الغامدي (85 عاماً) المحتجز لدى شرطة المنتزه بالإسكندرية رفعت شكوى للجهات الرسمية في مصر مطالبة بسرعة نقله إلى المستشفى بعد تدهور أوضاعه الصحية وضبط خصومه وبينهم محاميه السابق والمستأجر ووكيله وعدد من المتورطين في تزوير العقود والتحايل.

وأوضحت صحيفة "عكاظ" يوم السبت الماضي أن العائلة طالبت في شكواها من السفارة السعودية في مصر والجهات الأمنية سرعة التدخل لحماية والدهم بعد التهديدات التي تعرض لها من خصومه، كما دعت إلى إيقاف تشغيل المصنع ونقل الممتلكات لحين انتهاء القضية "ممتلكات والدنا المحتجز تتعرض للسلب والإتلاف دون حكم قضائي يخول للمستأجرين (البائع والمشتري المزيفين) صلاحية التصرف في المصنع".

وطالبت الأسرة بتكليف فريق لدراسة القضية من كل جوانبها، والوقوف على تحكم ونفوذ المدعو (ع) في التأثير على مجريات القضية والسير بالملف إلى ما يحقق مصلحته. وجددت التأكيد بأن القضية كيدية، وأن والدهم تعرض إلى ظلم واضح ما يتطلب الإفراج عنه فوراً.

وقالت العائلة في شكواها "والدنا الآن مسجون في قضية غش تجاري كيدية من المدعو (ع) الذي استهدف سجنه لإخراجه من المصنع والاستيلاء عليه، وبسبب تأخر الاستئناف تم تأييد حكم السجن ورفض التقرير الطبي الذي يؤكد سبب تأخره. قدمنا ثلاثة استشكالات لدى المحكمة ورفضت جميعها".

وثمنت أسرة "الغامدي" في شكواها متابعة السفارة السعودية في القاهرة للقضية وسعيها الجاد لإيجاد حلول لها.

وكان الغامدي (85 عاماً) الذي أنشأ مصنعا للمياه الصحية في وادي النطرون، طبقاً لنجله عبد الرحمن، تعرض إلى عمليات احتيال وغش من آخرين أسفرت عن سجنه في شرطة المنتزه بالإسكندرية.

وكانت السفارة السعودية بالقاهرة أصدرت يوم الخميس الماضي بياناً رسمياً بشأن المستثمر السعودي المحتجز بمصر مبارك الغامدي، إثر تعرّضه لعملية نصب خسر فيها مصنعه وتم تلفيق عدة قضايا بحقه.

وأكدت السفارة على اهتمامها البالغ بقضية المواطن المسن ويعاني من عدة أمراض، مؤكدة أن القضية كباقي القضايا التي يتعرض لها مواطنون سعوديون تحظى بمتابعة شخصية من السفير، موضحة أنها تتعامل مع القضية وفق مسارين؛ مسار قانوني ومسار إنسانين وفقا لصحيفة الوئام الإلكترونية.

وأضافت أنها تتابع فريق المحامين الخاص برجل الأعمال وأعمالهم بشأن كافة القضايا والأحكام الصادرة بحق المواطن وعددها 13 قضية، كما تتواصل مع جهات الاختصاص المصرية لمراعاة الحالة الإنسانية للمحتجز السعودي.

من جهة أخرى، أظهر مقطع مصور نجل المستثمر يشرح فيها تفاصيل وقوع والده ضحية لعملية النصب، حيث قال إن والده اتفق مع مجموعة من المستثمرين تقربوا منه على مدى خمسة أشهر، لتأجير مصنعه لمدة خمس5 سنوات، إلا أنهم قاموا بالاحتيال في المستندات.

وقال إن "والدي من الرعيل الأول في مجال التجارة، حيث استثمر في مصر لمدة 30 عاماً إلا أن تلك العصابة اتفقت مع موظف الشهر العقاري لدس مستند يفيد بالبيع ضمن مستندات التأجير، ما أدّى إلى فقدانه المصنع وتلفيق قضايا بحقه".

وكانت شرطة الإسكندرية احتجزت المستثمر السعودي في رمضان الماضي، بسبب اتهامه في عدة قضايا، من بينها قضية بيع مياه غير صالحة للشرب.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج