التشغيل التجريبي لإدارة الحوادث المرورية في دبي 16 سبتمبر

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات والقيادة العامة لشرطة دبي، عن بدء التشغيل التجريبي لإدارة الحوادث المرورية على شارع الشيخ محمد بن زايد ولمدة عام واحد، اعتباراً من تاريخ 16 من شهر سبتمبر المقبل.
التشغيل التجريبي لإدارة الحوادث المرورية في دبي 16 سبتمبر
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 22 يوليو , 2018

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات والقيادة العامة لشرطة دبي، عن بدء التشغيل التجريبي لإدارة الحوادث المرورية على شارع الشيخ محمد بن زايد بطول قرابة 70 كيلومترا، ولمدة عام واحد، اعتباراً من تاريخ 16 من شهر سبتمبر المقبل.

وذلك بهدف التدخل السريع لإزالة المركبة المتسببة في الحوادث المرورية البسيطة أو المركبات التي تتعطل في الطرقات، وتخفيف الازدحام المروري، وتنظيم الحركة المرورية في موقع الحادث، واختصار وقت إزالة المركبات في الحوادث، إلى جانب تفادي وقوع حوادث ثانوية نتيجة للازدحام المفاجئ.

جاء ذلك خلال الاجتماع التنسيقي الذي عقده سعادة مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، مع سعادة اللواء عبد الله خليفه المري القائد العام لشرطة دبي، بحضور اللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية، والذي تم خلاله بحث تعزيز التعاون والتنسيق بين الجانبين، بحسب موقع الهيئة.

واستعراض مشروع توسعة الأنظمة المرورية الذكية، وتحصيل مخالفات المركبات المنتهية الترخيص، وذلك في خطوة من شأنها الارتقاء بمعايير الخدمات المقدمة في إمارة دبي وتوظيف جُلّ الطاقات والإمكانيات والتقنيات لتكون البنية التحتية على أعلى مستوى، والمحافظة على المكانة العالمية التي تتربع عليها الإمارة.

واستعرض الجانبان التشغيل التجريبي لمشروع إدارة الحوادث المرورية، الذي سيبدأ تطبيقه على شارع الشيخ محمد بن زايد في 16 سبتمبر المقبل، وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في الدول المتقدمة مرورياً.

حيث اتفق الطرفان على تمركز فريق العمل في غرفة القيادة والسيطرة بشرطة دبي، ووضع آلية العمل لعملية التواصل بين غرفة العمليات ومركز التحكم المروري والمركبات في المواقع.

وسيسهم المشروع وفقاً للدراسات التي أجرتها الهيئة في خفض الازدحامات والتكاليف المرتبطة بها بنسبة 25%، وتوفير التكاليف الإضافية التي تتحملها شرطة دبي، وتوجيه جهودها لتكثيف الضبطية المرورية والتحقيق في الحوادث، وتقليل الوقت المستغرق لإزالة المركبات المتضررة من الطريق، واكتشاف الحوادث والتدخل السريع قبل حصول ازدحامات كبيرة أو وقوع حوادث ثانوية، إلى جانب تقديم المساعدة لأصحاب المركبات المتعطلة من خلال إزالتها عن المسارات الرئيسية والتنسيق مع أصحاب المركبات لإزالتها بصورة فورية.

وأكدت الهيئة أنها تسعى من خلال المشروع إلى تقديم الدعم اللوجستي أثناء إدارة الحوادث المرورية، من خلال توفير طرق بديلة وإجراء التحويلات المرورية وغيرها.

وتم خلال الاجتماع استعراض مشروع التوسع في الأنظمة المرورية الذكية لهيئة الطرق والمواصلات، الذي يعد أحد مخرجات مختبر الابتكار (مسار الهيئة 2030)، الذي اعتمده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

ويتضمن تصميم وتنفيذ بنية تحتية متكاملة للأنظمة المرورية الذكية في إمارة دبي وإنشاء مركز تحكم جديد في البرشاء لإدارة الحركة المرورية، ويهدف إلى زيادة نسبة تغطية شبكة الطرق بالإمارة بالأنظمة المرورية الذكية من 11% حاليا إلى 60%، وتحسين زمن رصد الحوادث والازدحامات في طرق الإمارة وسرعة الاستجابة لها.

وتوفير المعلومات المرورية الفورية للجمهور عن حالة شبكة الطرق عبر اللوحات الالكترونية المتغيرة الجديدة والتطبيقات الذكية، وزيادة كفاءة إدارة الحركة المرورية في مناطق الفعاليات الكبرى مثل (معرض اكسبو 2020).

وأشاد سعادة مطر الطاير بعلاقة الشراكة الاستراتيجية بين هيئة الطرق والمواصلات والقيادة العامة لشرطة دبي، والتعاون والتنسيق فيما يخص إدارة الحركة والضبطية المرورية، كما أشاد بمخرجات الاجتماعات التنسيقية بين الجانبين باعتبارها قناة تواصل مباشرة لمناقشة مستجدات العمل بين الجانبين، بما يعود بالنفع على المواطنين والمقيمين في إمارة دبي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة