مقيمين مصريين في السعودية يقيمون دعوى ضد مؤسسة شحن

عشرات المقيمين المصريين في السعودية يرفعون دعوى حقوقية ضد مؤسسة تجارية خاصة بالشحن الدولي لفشلها في إيصال الشحنات إلى مواقع سكنهم في موطنهم
مقيمين مصريين في السعودية يقيمون دعوى ضد مؤسسة شحن
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 22 يوليو , 2018

رفعت مجموعة من المقيمين المصريين في السعودية بمنطقتي المدينة المنورة والقصيم دعوى حقوقية ضد مؤسسة تجارية خاصة بالشحن الدولي لفشلها في إيصال الشحنات إلى مواقع سكنهم في مصر.

وأوضحت صحيفة "الوطن" السعودية أن المتضررين سجلوا في دعواهم إلى المحكمة العامة في المدينة المنورة، والتي حددت يوم 18 من ذي القعدة الجاري موعداً لنظر القضية، أن المؤسسة تعمّدت المماطلة والمراوغة في تسليم الأغراض التي سُلّمت لها منذ قرابة الشهرين، وعدم التجاوب معهم، وأغلقت مقرها أكثر من شهر، وتغيّب موظفوها الذين لم يتجاوبوا مع الاتصالات الهاتفية المتكررة على جولاتهم من المتضررين.

وطلب أصحاب الشكوى من المحكمة بمحاكمة المؤسسة وإعادة قيم الفواتير التي دفعت، وتسليم الأغراض الخاصة بهم بحالة جيدة، والتعويض عن الضرر بسبب عدم الوفاء بالتزاماتها.

مماطلة

أكدت الصحيفة اليومية أنه مع تواصل المتضررين من منطقتي مع ممثل المؤسسة الذي وعد بتسليمهم أغراضهم الموجودة في مكتب المؤسسة بالمدينة المنورة، إلا أن وعود الممثل تكتنفها مماطلة في المواعيد المحددة، مما دفع المقيمين إلى رفع شكاوى إلى المحكمة بالمطالبة بتسليم أغراضهم. فيما يجري حالياً إنهاء الإجراءات لدفع مبالغ الجمرك لإحدى الشاحنات المعطلة في الميناء، والسماح لها باستكمال عملها في التوصيل.

وقالت مجموعة من المتضررين المصرين لصحيفة "الوطن" إن "المؤسسة استلمت شحنات الأغراض في أوقات متفاوتة من قبل رمضان الماضي، وسلّمتنا إيصالات تفيد ذلك واستلمت رسوم الشحن، إلا أن الأغراض لم تصل إلى موقع التسليم، إذ تعطلت إحدى الناقلات في الميناء بعدم دفع رسوم الجمركية، وطالبتنا كذلك بدفع مبالغ مالية أخرى مجددا لتسهيل عملية النقل".

وأكدوا أن عدد المتضررين هو نحو 80 شخصاً، ما زالت أغراضهم عالقة، والمتضمنة حاجات وأغراض مهمة، كلفت الشخص الواحد مبالغ لتوصيلها إلى بلده، إذ هناك من سلم المؤسسة شحنته وسافر نهائياً ولا يستطيع المتابعة. لذا، تقدمت مجموعة من المتضررين بشكوى للمحكمة، بدعوى ضد المؤسسة بالتعجيل في فتح مقرها، وتسليم المتضررين أدواتهم، والتعويض على الضرر الذي لحق بهم.

وقالت الصحيفة إن ممثل المؤسسة -دون أن تذكر اسمها نهائياً- تواصل مع المتضررين عبر مجموعة واتساب، ووعد المتضررين بالحل مع أصحاب الشاحنات المعلقة في الجمارك بمهلة حتى 12 ذو القعدة، فيما سيتم تسليم الشحنات الموجودة في مستودع المدينة إلى أصحابها، يوم الجمعة الماضي، من أحد الأشخاص، ولم يتم التسليم حتى الآن. وفي رد ممثل الشركة على استفسار الصحيفة أوضح قائلاً "ما في أي شيء والأمور طبيعية والقضية تم حلها نهائياً".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج