لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 18 Jul 2018 05:30 م

حجم الخط

- Aa +

إلزام المدارس بدبي بتخصيص 150 دقيقة أسبوعيا للنشاط البدني

وقعت هيئة الصحة بدبي اليوم مذكرة تفاهم مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية يتم يموجبها إلزام المدارس بتخصيص 150 دقيقة أسبوعيا للنشاط البدني.

إلزام المدارس بدبي بتخصيص 150 دقيقة أسبوعيا للنشاط البدني

وام_وقعت هيئة الصحة بدبي اليوم مذكرة تفاهم مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية بهدف تعزيز التعاون المشترك بين الطرفين في الإشراف على الشؤون الصحية ضمن المدارس الخاصة بدبي واعداد واعتماد معايير تقييم المنشآت التعليمية المتعلقة بالمحور الصحي وتدريب الكوادر الطبية في هذه المنشآت على برامج الصحة المدرسية.

وسيتم بموجب الإتفاقية إلزام المدارس بتخصيص 150 دقيقة أسبوعيا للنشاط البدني تماشيا مع متطلبات سياسة الصحة المدرسية المعتمدة من حكومة دبي وتطوير وتنفيذ برامج الدعم النفسي والاجتماعي وبرنامج حماية الطفل بالتعاون مع المؤسسات التعليمية والاشراف على تأمين الدعم النفسي والصحي لأصحاب الهمم من الطلبة في المنشآت التعليمية وفي مراكز أصحاب الهمم. 

إضافة الى تطوير وتنفيذ سياسات الصحة المدرسية ودلائلها الارشادية ومقترحات المناهج المتعلقة ببرامج الصحة المدرسية والاشراف الكامل على تنفيذ برنامج الصحة المدرسية في المنشآت التعليمية.

وقع مذكرة التفاهم بمقر هيئة الصحة بدبي معالي حميد محمد القطامي مدير عام هيئة الصحة وسعادة الدكتور عبد الله محمد الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي بحضور عدد من المدراء التنفيذيين والمسؤولين بكلا الهيئتين.

وأكد معالي القطامي حرص الهيئة على تعزيز شراكاتها الإستراتيجية وتكاملها مع مختلف الدوائر والمؤسسات المحلية في إمارة دبي لتحقيق أهدافها وتطلعاتها وبرامجها الطموحة في ظل التحول الإستراتيجي الذي تشهده الهيئة حاليا والذي يؤسس لمرحلة جديدة من العمل والعطاء والبناء.

وقال معاليه ان توقيع هذه المذكرة يأتي ضمن الجهود التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين لتنفيذ سياسة الصحة المدرسية في الامارة للأعوام 2018 -2021 التي اعتمدها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي والتي تعد الإطار العام والشامل لتوحيد الجهود والرؤى والمبادرات بين مختلف الجهات الحكومية ذات العلاقة لتطوير وبناء خدمات صحة مدرسية كفؤه تستجيب للاحتياجات وتتعاطى مع المشكلات بمرونة عالية وتركز في محاورها المختلفة على الوقاية وتشجيع الطلبة على تبني أنماط الحياة الصحية وأهمية الكشف المبكر عن الأمراض.

وأوضح معاليه الاهتمام الذي توليه هيئة الصحة بدبي لبناء نظام صحي مدرسي يستند إلى المعلومات والأدلة والتحاليل الإحصائية والمؤشرات الصحية حيث شددت سياسة الصحة المدرسية الجديدة على أهمية بحوث النظم الصحية المرتبطة بالصحة المدرسية كخيار استراتيجي لتحديد حجم وشكل وماهية المشاكل الصحية وسبل مواجهتها مشيرا إلى أن هيئة الصحة بدبي تفخر بشراكتها مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية وهي ماضية في جهودها وبرامجها في استثمار أوجه التعاون بينها وبين مختلف المؤسسات وبما يخدم التوجهات العامة لحكومة دبي والأهداف الاستراتيجية التي تتبناها هيئة الصحة بدبي لتحقيق رؤيتها في الوصول الى مجتمع أكثر صحة وسعادة.

من جانبه أعرب الدكتور عبدالله الكرم عن سعادته بمواصلة الشراكة الممتدة مع هيئة الصحة في دبي من أجل تعزيز جودة حياة طلبتنا في قطاع التعليم الخاص في إمارة دبي مشيرا إلى أن مذكرة التفاهم تشكل امتدادا لجهود مشتركة بين مختلف فرق العمل المعنية بهدف تعزيز أنماط الحياة الصحية والرياضية في المؤسسات التعليمية بمختلف أنواعها وأشكالها.

وأضاف أن جودة حياة الطلبة وسعادتهم واتباع أنماط الحياة الصحية كأسلوب حياة تشكل أولوية لفريق عمل الهيئة وسوف نواصل العمل مع زملائنا في هيئة الصحة بدبي من أجل تقديم الدعم لمختلف الأطراف المعنية من مدارس وجامعات وطلبة وأولياء الأمور وتربويين ومستثمرين من أجل بلوغ أهدافنا المشتركة والارتقاء بسعادة طلبتنا ومجتمعنا بما يقود إلى بلوغ الأهداف المستقبلية لإمارة دبي.