لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 9 Jul 2018 02:45 م

حجم الخط

- Aa +

توقيف أول متحرش بسائقة سعودية

أكاديمية سعودية تكشف عن أول حالة تحرش لامرأة تقود سيارة كانت لها من قبل شاب عشريني في مدينة جدة

توقيف أول متحرش بسائقة سعودية
الدكتورة سمر خان من أوائل السعوديات الحاصلات على رخصة سياقة

كشفت مواطنة سعودية عن واقعة "تحرش مؤسفة" تعرَّضت لها من قبل شاب عشريني أثناء قيادتها للسيارة مع أسرتها مساء السبت الماضي في مدينة جدة.

وكانت عميدة كلية إدارة الأعمال بجامعة عفت الدكتورة سمر خان، سجلت بلاغاً إلكترونياً بتعرضها لتحرش خلال قيادتها مركبتها على طريق الملك في جدة، أمس الأحد، مما عرضها وأسرتها للخطر، وأتبعته ببلاغ آخر في مركز شرطة السلامة، الذي نجح سريعاً في تحديد هوية المتحرش عن طريق لوحة مركبته، وأبلغه رسمياً بمراجعة المركز، ليسلم نفسه برفقة شقيقه الأكبر، معلناً ندمه على ما اقترفه، داعياً لمسامحته، نظراً لصغر سنه، وعدم علمه بخطورة ما قام به.

وأعلنت الدكتورة سمر خان أنها راجعت مركز الشرطة وتعرفت عليه، وأعرب لها عن اعتذاره وندمه وأسفه، كما اعتذر شقيقه، الأمر الذي دعاها لمراعاة حاله وحال أسرته. وقالت "أعتقد أنني أعطيته درسا لن ينساه طيلة حياته في الأدب والاحترام والأخلاق الحسنة، طلبت منه الاعتذار والندم على فعلته، وأن يحترم النساء في كل مكان، وكان المنظر مؤلماً عندما طأطأ أخوه الكبير رأسه وتوسّل عشرات المرات ليطلب التنازل عن حقي الخاص، لذا تنازلت رأفةً بأهله، وبالأخص، بوالده ووالدته وأخيه الذي بكى، ووقّعت ورقة التنازل وتمّ الإفراج عنه".

ووجهت الدكتورة سمر نصيحة لكل امرأة، وقالت "إياكِ ثم إياكِ أن تسكتِ عن حقك! الشرطة كانت متعاونة لأبعد درجة والإجراءات لم تأخذ سوى ساعات قليلة".

وأضافت "كل مَن سأل عن الفيديو الذي تم تصويره، ووثقت من خلاله عملية التحرش، لا يحق لي أو لأحد نشر صور أو مقاطع فيديو والتشهير في وسائل التواصل الاجتماعي، إلا بإذن من الجهات الرسمية".

وينص النظام على أن التحرش يشمل "كل قول أو فعل أو إشارة ذات مدلول جنسي يصدر من شخص تجاه أي شخص آخر يمس جسده أو عرضه أو يخدش حياءه بأي وسيلة كانت، بما في ذلك وسائل التقنية الحديثة، يعاقب صاحبها بالسجن مدة لا تزيد على سنتين وبغرامة مالية لا تزيد على 100 ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين".