مهندستان إماراتيتان تكملان أول برنامج تدريبي في «بوينغ»

يستمر البرنامج لمدة تتراوح بين 4 إلى 6 سنوات، حيث من المنتظر أن يلتحق به 24 من مهندسي ستراتا، ليحصلوا على التدريب لدى شركة بوينج.
مهندستان إماراتيتان تكملان أول برنامج تدريبي في «بوينغ»
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 08 يوليو , 2018

استقبلت شركة «ستراتا»، أول مهندستين من الكوادر المواطنة، تم إرسالهما للالتحاق ببرنامج تدريبي في شركة «بوينج» لصناعة الطائرات، في إطار مبادرة الشركة للاستثمار بشكل واسع في مجال نقل المعرفة، وتبادل الخبرات مع كبريات الشركات العالمية، بهدف رفد الاقتصاد والصناعة الوطنية، ودعم مسيرة النمو المستدامة في الدولة.

ووفقا لصحيفة الإتحاد، قالت نصيفة العامري، إحدى المهندسات العاملات في «ستراتا»: «على مدى ثمانية أشهر، قمنا خلالها بالعمل والتعاون مع أقسام مختلفة في «بوينج»، وتم تعريفنا على مجمل عمليات التصنيع والإدارة والأعمال المرتبطة بشركة «ستراتا»، بالإضافة إلى توضيح مدى أهمية العلاقات المشتركة بين الشركتين «بوينج» و«ستراتا»، وقد تعين علينا الالتحاق بسلسلة من الدورات التدريبية المكثفة التي تضمنت فهم عمليات التصنيع في «بوينج»، والواجبات المتعلقة بكيفية أداء العمل كمهندس في بوينج».

من جانبها، قالت المهندسة مريم الكويتي، مهندسة التصنيع لدى ستراتا: «استطعنا خلال زيارتنا لشركة «بوينج» بالاطلاع عن كثب على عملية تصنيع المثبت العمودي لطائرات «بوينج» B787، وهو خط الإنتاج الذي سوف تقوم شركة «ستراتا» بتصنيعه بحلول العام 2020.

وأسهم هذا البرنامج التدريبي في تسهيل عملية نقل المعرفة من إحدى الشركات العالمية الرائدة في صناعة الطائرات إلى شركة ستراتا في مدينة العين، من خلال الاستفادة من تجارب المهندسين في شركة «بوينج»، وتطبيق أحدث التقنيات والأدوات المستخدمة في مجال صناعة أجزاء هياكل الطائرات».

وأضافت الكويتي: «لقد عملنا جنباً إلى جنب مع المهندسين في شركة بوينج في إتمام المهام الهندسية اليومية المتعلقة بتصنيع المثبت العمودي لطائرات «بوينج B787»، وفي نقل المعرفة إلى شركة ستراتا، ونحن فخورون للغاية بأن نكون أول المهندسين الإماراتيين الذين يتم منحهم هذه الفرصة، ونأمل أن نتمكن من تطبيق هذه المعرفة والمهارات التي اكتسبناها من أجل المساهمة في تطوير صناعة الطيران، ودعم اقتصاد أبوظبي على نطاق أوسع».

ويعد برنامج التبادل هذا الأول من نوعه في إطار الشراكة الاستراتيجية بين شركتي «ستراتا» و«بوينج».

وأعلن الطرفان، خلال القمة العالمية للصناعة والتصنيع (GMIS) العام الماضي، توسيع تعاونهما الاستراتيجي ليشمل برامج التدريب الهندسي ومهارات البحث والتطوير.

ومن المقرر أن يستمر البرنامج لمدة تتراوح بين 4 إلى 6 سنوات، حيث من المنتظر أن يلتحق به 24 من مهندسي ستراتا، ليحصلوا على التدريب لدى شركة بوينج.

وبدأت نصيفة العامري عملها في شركة ستراتا في العام 2013، فيما بدأت مريم الكويتي عملها في شركة ستراتا في العام 2014، وانضمتا لبرنامج تطوير المهندسين لدى الشركة، والذي تمتد مرحلته التأسيسية لمدة سنتين و6 أشهر.

حيث يخضع المهندسون إلى برنامج مكثف لتطوير مهاراتهم، وبناء قدراتهم للمساهمة بشكل فعال في تطوير أعمال الشركة، وخطوط الإنتاج. إلى ذلك، قال إسماعيل علي عبد الله، الرئيس التنفيذي لشركة ستراتا: «لقد حظينا بشراكة قوية وطويلة الأمد مع بوينج على مدار عقد من الزمن تقريباً».

ونوه بأهمية الدور التعليمي والتدريبي في خطط التنويع الاقتصادي لإمارة أبوظبي، خاصة أنه يسهم في بناء اقتصاد مبني على المعرفة والابتكار، ويشكل أحد أهم أولوياتنا.

وأعرب عن التزام «ستراتا» بتعزيز مكانة أبوظبي بصفتها لاعباً رئيساً في قطاع صناعة الطيران، وهي تفعل ذلك بطريقة مستدامة من خلال الاستثمار في بناء طاقات موظفيها، ومنحهم فرصة التدرب والعمل مع أفضل المتخصصين والخبراء في القطاع.

وأضاف عبد الله: «سوف نواصل التزامنا بدعم المبدعات والمبتكرات الإماراتيات ورائدات الأعمال على الصعد كافة. ونظراً إلى أن نسبة الخريجات في اختصاصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في جامعات الإمارات تبلغ 46%، فنحن على ثقة بأن يكون الجيل القادم مصدراً مهماً وحيوياً لإعادة التوازن وتحقيق أهداف النمو في قطاع الطيران بشكل يعكس النمو الحقيقي الحاصل في المجتمع».

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة