أمريكا تشيد بشجاعة مبتعثين سعوديين أنقذا طفلين وماتا غرقاً

وزارة الخارجية الأمريكية تعرب عن خالص تعازيها لأسر وأصدقاء الطالبين السعوديين ذيب اليامي وجاسر الراكة اللذين لقيا مصرعيهما بعد إنقاذ طفلين أمريكيين من الغرق
أمريكا تشيد بشجاعة مبتعثين سعوديين أنقذا طفلين وماتا غرقاً
ذيب اليامي وجاسر الراكة
بواسطة أريبيان بزنس
الجمعة, 06 يوليو , 2018

أعربت واشنطن عن خالص تعازيها لأسر وأصدقاء الطالبين السعوديين ذيب اليامي وجاسر الراكة بعد وفاتهما في ولاية مساتشوستس شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نيوريت في بيان صدر أمس الخميس "إن غرق الشابين اللذين حاولا بشجاعة إنقاذهما لطفلين من الغرق يعد نموذجًا للطلاب من خارج الولايات المتحدة وممن يثرون المجتمعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة".

وأضافت "لقد كان ذيب وجاسر من بين الطلاب السعوديين الدارسين في الولايات المتحدة وقد عكسا فهماً دولياً أكبر، ووجهات نظر متنوعة في الحرم الجامعي والمجتمعات الأمريكية، وفي بلادهم".

وأكدت قبيلة آل راكة يام في منطقة نجران، جنوب غرب السعودية، أن مواقف القيادة، وتفاعل المجتمع السعودي والتعاطف الكبير مع أسرتيهما، خفف من مصابهم في استشهاد ابنيهما ذيب وجاسر. وثمنوا اهتمام القيادة بأوضاع ذيب وجاسر اللذين استشهدا أثناء محاولتهما إنقاذ طفلين من الغرق في نهر تشكوبي بولاية ماساتشوستس الأمريكية.

وقال والدا البطلان ذيب وجاسر لصحيفة "عكاظ" السعودية، إن سفير خادم الحرمين الشريفين في واشنطن الأمير خالد بن سلمان، تابع الحادثة مع السلطات الأمريكية، حتى تم الانتهاء من إجراءات نقل الجثمانين، المتوقع وصولها إلى المملكة غداً السبت.

وأضافا أن الأمير خالد بن سلمان واساهم في مصابهم، وقدم كل التسهيلات المطلوبة. وعبرا عن فخرهما واعتزازهما باستشهاد ابنيهما وهما يسطران موقفاً إنسانياً يعكس نبل وأخلاق المجتمع السعودي.

وكانت ولاية ماساتشوستس شهدت قبل أسبوع ماساة مروعة حين لقي المبتعثان السعوديان ذيب اليامي وجاسر الراكة مصرعهما غرقاً خلال محاولتهما البطولية إنقاذ طفلين في نهر شيكوبي ويلبرهام.

وأوضحت وسائل إعلام أمريكية، حينها، أن الطفلين جرفتهما تيارات مائية قوية أثناء سباحتهما في النهر يوم الجمعة الماضي، وحاولت مجموعة من الأشخاص الموجودين في الموقع -بينهم المبتعثان السعوديان- إنقاذ الطفلين، لكن التيارات المائية كانت أقوى من محاولتهما، وجرفتهما بعيدا عن أعين الناس وسط صرخات الحاضرين وبكائهم.

وهرعت السلطات الأمنية إلى موقع الحادث في محاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، وبحثت شرطة ويلبرهام وفريق الغوص التابع لشرطة الولاية والمروحيات في النهر لعدة ساعات خلال عطلة نهاية الأسبوع، وانتشلت جثة أحد المبتعثين في تلك الليلة، بينما انتشلت الجثة الثانية صباح الاثنين الماضي، بالقرب من شارع كوتيدج وسط حالة من الحزن الشديد الذي عم الولاية عقب الحادث الأليم.

وقال المتحدث باسم مكتب محامي مقاطعة هامبدن أنثوني قولوني إن الشرطة تلقت يوم الجمعة نداء استغاثة لمجموعة من السباحين بالقرب من منطقة Red Bridge Road، في حين أفاد شهود عيان بأن طفلين واجها صعوبة في السباحة بسبب التيارات المائية القوية، وحاول العديد من الموجودين إنقاذهما، ولكن اثنين من المنقذين جرفتهما التيارات بعيدا عن أعين الناس.

ويبلغ ذيب اليامي 27 عاماً، وكان يدرس في جامعة "هارتفورد" في السنة الرابعة في تخصص الهندسة، بينما الغريق الثاني هو جاسر الراكة (25 عاماً)، ابن عم ذيب اليامي، وقد انتقل إلى جامعة "نيوانجلاند" الغربية الخريف الماضي لدراسة الهندسة المدنية.

وقال شبّاب اليامي، شقيق ذيب اليامي لصحيفة محلية في وقت سابق "أخي ذيب وابن عمي جاسر مبتعثان لدراسة الهندسة في الولايات المتحدة الأمريكية، وكانا على وجه التخرج الشهر المقبل، ويوم الجمعة الماضي خرجا للتنزه، وفي لحظة صمت شاهدا سيدة تحاول إنقاذ طفليها بعد سقوطهما في النهر، وتستغيث، وبلا تردد هرول أخي وابن عمي لإنقاذ الطفلين وقفزا في النهر".

وأضاف أن "أحد الطفلين نجا من الغرق في نفس الوقت، والآخر مكث في المستشفى يومين وخرج معافىً، وأثناء محاولة المبتعثين الخروج من النهر جرفتهما التيارات المائية والسيول الشديدة بعيداً عن الموقع، وسط استغاثة وصراخ الحضور، فتدخلت الجهات المعنية للبحث عنهما، فوُجد أحدهما السبت الماضي، والآخر يوم الاثنين وقد توفيا غرقا".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة