لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 3 Jul 2018 11:30 م

حجم الخط

- Aa +

كوريا تعتزم التحالف مع الإمارات وأمريكا للمشروع النووي السعودي

كوريا الجنوبية تعتزم التحالف الاستراتيجي مع الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة للفوز بعقد لإنشاء محطة للطاقة النووية في المملكة العربية السعودية

كوريا تعتزم التحالف مع الإمارات وأمريكا للمشروع النووي السعودي

تعتزم كوريا الجنوبية التحالف الاستراتيجي مع الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة للفوز بعقد لإنشاء محطة للطاقة النووية في المملكة العربية السعودية.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) إن صناعة الطاقة النووية بكوريا الجنوبية تنظمها شركات شركة كوريا للطاقة الكهربائية العروض المتنقلة في السعودية في النصف الثاني من هذا العام للتعريف بامتياز محطات الطاقة النووية الكورية الجنوبية.

وطبقاً للجنة البرلمانية للصناعة والتجارة والطاقة والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم والناشئة اليوم الثلاثاء، عقدت وزارة التجارة والصناعة والطاقة اجتماع "مجلس إستراتيجية تصدير المحطات النووية" يوم أمس الاثنين حيث قررت تعزيز التعاون الاستراتيجي العالمي من أجل زيادة القدرة التنافسية على الفوز بالمشروع النووي السعودي.

وسبق أن أخطرت مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة (K.A.CARE) شركة كوريا للطاقة الكهربائية بإدراج خمس دول بما فيها كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وفرنسا والصين وروسيا ضمن القائمة القصيرة للمشروع النووي في يوم 30 يونيو/حزيران الماضي.

وتخطط الوزارة لمناقشة التعاون بين الحكومتين الكورية الجنوبية والأمريكية، والتعاون الاستراتيجي بين صناعتي الطاقة النووية الكورية الجنوبية والأمريكية في القطاع الخاص.

ويرجع ذلك إلى أن التعاون الاستراتيجي مع الولايات المتحدة هو الأكثر واقعية مقارنة مع التعاون مع فرنسا وروسيا والصين.

وكانت شركة كوريا للطاقة الكهربائية قد اكتسبت التقنيات من شركة كهرباء ويستينغهاوس الأمريكية عند إنشاء محطات الطاقة النووية وتعاونت مع ويستينغهاوس في الفوز بعقد لإنشاء محطة براكة للطاقة النووية في الإمارات.

وقررت الوزارة التعاون مع الإمارات في المشروع النووي السعودي على أساس الثقة بين البلدين التي تم وضعها بفضل إنشاء محطة براكة للطاقة النووية بنجاح.

وتعتزم الوزارة خلق الظروف المواتية للفوز بالمشروع النووي السعودي من خلال توسيع التعاون الاقتصادي مع السعودية عبر "لجنة رؤية 2030 بين كوريا الجنوبية والسعودية".

ومن المتوقع أن تقيم شركة كوريا للطاقة الكهربائية العروض المتنقلة في غضون شهر سبتمبر/أيلول المقبل في الرياض والدمام بالسعودية من أجل التعريف بامتياز محطات الطاقة النووية الكورية الجنوبية ومناقشة التعاون مع السعودية في مجال الطاقة النووية.

وكانت وزارة الطاقة الكورية الجنوبية قالت في بيان يوم الأحد الماضي إن مؤسسة الطاقة الكهربية الكورية (كيبكو) ضمن القائمة القصيرة للمشروع النووي السعودي، وتضم القائمة القصيرة أيضاً الولايات المتحدة وفرنسا والصين وروسيا.

وقالت الوزارة أيضاً "أخبرنا الجانب السعودي، مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة، أن كيبكو دخلت القائمة القصيرة لمشروع نووي في السعودية".

وأضاف البيان أن من المتوقع إعلان الفائز بالعطاء في العام 2019.

وتعتزم السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، بناء محطتين نوويتين لتنويع مصادر الطاقة وهي تجري محادثات مع شركات من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وروسيا والصين بشأن العطاء.

وفي مايو/أيار الماضي، التقى وزير الطاقة السعودي خالد الفالح بوزير الطاقة الكوري الجنوبي بايك أون-جيو في سول. وأبلغ الفالح الصحفيين على هامش مناسبة للقطاع أنه متفائل بشأن إدراج كوريا الجنوبية على القائمة القصيرة للعطاء.

وكوريا الجنوبية خامس أكبر مستخدم للطاقة النووية في العالم وتسعى لتصدير مفاعلاتها النووية إلى الخارج.

وفي 2009، فاز كونسورتيوم كوري جنوبي بقيادة كيبكو بعقد قيمته 18.6 مليار دولار لبناء أربعة مفاعلات نووية في الإمارات وذلك في أول صفقة تصدير نووي تفوز بها سول على الإطلاق.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2017، وقع الاختيار على كيبكو كصاحب العرض المفضل لمشروع توشيبا النووي في بريطانيا وتعتزم الشركة الكورية إجراء محادثات مع توشيبا لشراء حصة في المشروع.