لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا
قائمة أقوى 100 شخصية عربية 2018

Font Size

- Aa +

حجم الخط

- Aa +

الأمير الوليد بن طلال

الأمير الوليد بن طلال

الأمير الوليد بن طلال
رئيس مجلس إدارة
المملكة القابضة

يتمتع صاحب السمو الملكي الأمير "الوليد بن طلال" بشهرة مدوّية كواحد من عمالقة الأعمال ليس في الشرق الأوسط وحده، بل وربما في العالم بأسره؛ فدائمًا ما يتصدر اسم الأمير السعودي قائمة قادة الأعمال الأكثر نفوذًا وتأثيرًا في العالم. كما تشتهر عنه مقولته: "إذا كنت سأفعل شيئًا ما، فيجب أن تكون النتيجة مذهلة، وإلا فلن أسعى إليه على الإطلاق". وقد ظلّ الأمير "الوليد" معتصمًا بهذا العقيدة طوال حياته المهنية.
وُلد الأمير "الوليد بن طلال" عام 1955 في جدة بالمملكة العربية السعودية، واستهل مشواره المهني في عام 1979 عقب تخرجه من "كلية مينلو" في كاليفورنيا، ومنها بدأ رحلته من مكتب صغير ومتواضع في العاصمة السعودية، الرياض. وانطلاقًا من هذه البدايات المتواضعة، بات الأمير "الوليد" اليوم يتربع على رأس مجموعة "المملكة القابضة" الهائلة، التي يمتلك 95% من أسهمها. ويضم هذا الكيان العملاق عدد من الشركات العاملة في مجالات السياحة والضيافة ووسائل الإعلام والترفيه والتجزئة والزراعة والطيران والتكنولوجيا والعقارات، وغيرها من القطاعات الأخرى.
ومن بين أهم القرارات التجارية التي اتخذها الأمير الثري في عام 1991، قرار شراء عدد كبير من أسهم شركة "سيتيكورب" التي كانت تناضل من أجل بقائها آنذاك. نجح الأمير "الوليد" في استثمار 550 مليون دولار، حتى أصبح حجم ممتلكاته في نهاية المطاف يقترب من حاجز المليار دولار. كذلك، يظل "الوليد" يتصدر لائحة كبار المساهمين الأفراد في المجموعة، كما تشمل محفظته الاستثمارية العديد من الأسماء التجارية المتميزة، التي أبرزها "تويتر"، و"ليفت"، وسلسلة إدارة فنادق "فور سيزونز"، و"نيوز كوربوريشن"، ومجموعة "روتانا". كما شملت محفظة استثماراته في السابق شركات "إيه أو إل"، وآبل"، و"موتورولا"، و"إم سي آي"، وقناة "فوكس نيوز" الإخبارية.
هذا، ويشتهر الأمير "الوليد بن طلال"، إلى جانب ذكائه الحاد في عالم الأعمال، بحبه للأعمال الخيرية، التي تضم على سبيل المثال لا الحصر، تمويل المشاريع التعليمية في جميع أنحاء العالم لمساعدة الشعب الفلسطيني، ومنح المساعدات لضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر التي وقعت في مدينة نيويورك، وزلزال المحيط الهندي الذي وقع في عام 2004، وزلزال تسونامي الكارثي.