حجم الخط

- Aa +

الأحد 1 Jul 2018 04:45 م

حجم الخط

- Aa +

39 مرشحاً يجتازون اختبارات برنامج الإمارات لرواد الفضاء

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء عن اجتياز 39 مرشحاً للاختبارات الجسدية والنفسية من بين 95 مرشحاً تأهلوا للقائمة الأولى من برنامج الإمارات لرواد الفضاء.

 39 مرشحاً يجتازون اختبارات برنامج الإمارات لرواد الفضاء

في إطار الاستعدادات لإرسال أول رائد فضاء إماراتي في مهمة إلى محطة الفضاء الدولية في إبريل 2019، أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء عن اجتياز 39 مرشحاً للاختبارات الجسدية والنفسية من بين 95 مرشحاً تأهلوا للقائمة الأولى من برنامج الإمارات لرواد الفضاء.

وقد تأهل المرشحون التسعة والثلاثون إلى مرحلة المقابلات الأولية من عملية التقييم التي أجريت مؤخراً وتضمّنت اختبارات مكثّفة ومقابلات شخصية أجرتها لجنة الاختيار الأولية ضمّت مختصين مؤهلين من مركز محمد بن راشد للفضاء ووفق معايير علمية وتقنية محددة، وفقا لمكتب دبي الإعلامي

وشملت الاختبارات على اختبار الذكاء، واختبار القدرات، واختبار القدرة العصبية، واختبار الشخصية، والاختبار السريري، واختبار الذاكرة العاملة. بعد ذلك انتقل المرشحون إلى المقابلات الفردية لتقييم شخصية المرشحين من مختلف الجوانب الذهنية والنفسية للتأكد ِمن تحملهم الظروف القاسية وغير المعتادة في الفضاء الخارجي.

سيخضع المتأهلون من التسعة والثلاثين لمرحلة التقييم النهائية تشمل مقابلات مع فريق من خبراء مركز محمد بن راشد للفضاء وعدد من الخبراء العالميين من وكالات فضاء دولية ويخضع خلالها المرشحون لتقييم شامل وفق معايير عالمية.

يشار إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة، مُمثَّلةً في مركز محمد بن راشد للفضاء، ودولة روسيا الاتحادية، مُمثَّلةً في وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس"، وقعتا اتفاقية تعاون لإرسال أول رائد فضاء إماراتي للمشاركة في الأبحاث العلمية ضمن بعثة فضاء روسية إلى محطة الفضاء الدولية على متن مركبة "سويوز إم إس" الفضائية.

يذكر أن برنامج الإمارات لرواد الفضاء يحظى بدعم مباشر من صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات الذراع التمويلي للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ويُعتبر هذا الصندوق، الذي أطلق في عام 2007، الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويهدف إلى دعم جهود البحث والتطوير في قطاع الاتصالات في الدولة، وإثراء ودعم وتطوير الخدمات التقنية وتعزيز اندماج الدولة في الاقتصاد العالمي.