لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 24 يونيو 2018 08:00 م

حجم الخط

- Aa +

أول مخيم صيفي للفضاء وصناعة الصواريخ من ناسا في الإمارات

يتيح المخيم فرصة ليتعرف الطلاب على صناعة الصواريخ وعلوم الصواريخ ودفعها إضافة الى طريقة عمل الصواريخ وستكون لديهم فرصة بناء نموذج صاروخ حقيقي.

أول مخيم صيفي للفضاء وصناعة الصواريخ من ناسا في الإمارات

وام_يقام خلال الفترة من 15 يوليو حتى 23 اغسطس المقبلين أول مخيم صيفي للفضاء وصناعة الصواريخ من "ناسا" في الإمارات للطلاب بين 9 و 18 عاما بقيادة مجموعة من خبراء ناسا الذين يمتلكون خبرة واسعة في الفضاء من أمريكا الشمالية وأوروبا.

وسيتم خلال المخيم استخدام المناهج الفضائية لناسا والإمارات والمشاريع الفضائية وتدريبات رواد الفضاء وأنشطة أخرى كثيرة، وسيتعرف الطلاب على الحياة والعمل في الفضاء وعلى الرحلات التي وصلت إلى المريخ كما أنهم سيصممون قاعدتهم الخاصة للمريخ.

ويتيح المخيم فرصة ليتعرف الطلاب على صناعة الصواريخ وعلوم الصواريخ ودفعها إضافة الى طريقة عمل الصواريخ وستكون لديهم فرصة بناء نموذج صاروخ حقيقي.. وستتم تغطية جميع جوانب الحياة في الفضاء حتى أنهم سيتمكنون من تذوق الطعام الحقيقي الذي يتناوله رواد الفضاء.

وسيعقد المخيم في قاعة فندق لابيتا دبي باركس اند رسرورتس خلال أيام الأسبوع من 10 صباحا وحتى 4 مساء.

وسيقوم المعلمون من ناسا بتوجيه الطلاب طوال رحلتهم وصولا إلى عالم الفلك وصناعة الصواريخ المبهر. 

كما يضم المخيم زيارات من ضيوف خاصين للتحدث عن تجاربهم الشخصية وسيجيبون على جميع تساؤلات الطلاب حول المسارات المهنية المستقبلية في العلوم والهندسة وكيف يمكنهم تحقيق أحلامهم.

وتعتبر هذه الفرصة الفريدة والأولى من نوعها أمرا رائعا لكل الطلاب في الإمارات ليخوضوا تجربة التعرف على جميع الأمور المبهجة المتعلقة بالعلوم والهندسة والفضاء.

تنظم المخيم الصيفي للفضاء وصناعة الصواريخ من ناسا مدرسة "كومباس" العالمية الشريك الإقليمي لمركز ناسا للفضاء والصواريخ في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت ليسي دونالد الرئيس التنفيذي والمدير الإداري لمدرسة كومباس العالمية " يشرفنا حضور كل هذه العقول المتفتحة من الوكالة الرائدة في الفضاء في العالم إلى الإمارات العربية المتحدة لمشاركة معرفتهم وخبرتهم مع الطلاب.. وتعتبر هذه الفرصة الأولى من نوعها في دولة الإمارات.