السعوديات يقدن سياراتهن في المدن ونساء البادية يقدن الصهاريج والشاحنات

نساء من نخبة المجتمع السعودي يقدن سياراتهن في مدن المملكة الكبيرة أما نساء الأرياف والبادية سيقدن صهاريج وشاحنات
السعوديات يقدن سياراتهن في المدن ونساء البادية يقدن الصهاريج والشاحنات
صورة لامرأة سعودية انتشرت في وقت سابق وهي تقود صهريج ماء
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 24 يونيو , 2018

أفادت صحيفة سعودية أنه مع بدء السماح للنساء بقيادة المركبات في المملكة، صباح اليوم الأحد، ستقود نساء البادية والأرياف الصهاريج والشاحنات نظراً لما "يعانين من ظروف أسرية لقضاء احتياجات ومستلزمات أسرهن".

وتحت عنوان "نساء البادية والأرياف يقدن الصهاريج والشاحنات"، قالت صحيفة "الوطن"، اليوم الأحد، إنه مع سريان قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة بشكل رسمي في المملكة اليوم الأحد، لا يعد مستغرباً قيادة نساء البادية والأرياف الصهاريج والشاحنات، وخاصة من البدو الرحل وقاطني موارد المياه والأرياف الصحراوية وأطراف المدن في السابق، ولا تقتصر القيادة على السيارات الصغيرة والدفع الرباعي، بل على صهاريج المياه لتعبئتها من موارد المياه في الصحراء، وخاصة لمن يعانين من ظروف أسرية لقضاء احتياجات ومستلزمات أسرهن.

وكانت صحيفة "الوطن" اليومية رصدت، خلال الأشهر الماضية، اختيار بعض الأسر ليوم الجمعة في السهول المحاذية لحائل كميادين لتعليم قيادة السيارات للنساء، والبعض اختار المزارع، ورصدت أيضاً خلال اليومين الماضيين على الطرق الصحراوية بمنطقة حائل قيام بعض السيدات بقيادة السيارات برفقة أسرهن.

وكانت منطقة حائل القبلية، شمال غرب السعودية، قد شهدت خلال العقد الماضي وفاة سيدتين في حوادث مرورية مختلفة أثناء قيادتهن للسيارة، فالأول كان في يوليو/تموز 2008 الذي شهد وفاة مسنة في نهاية العقد السادس من العمر، تعرضت لحادث مروري أثناء قيادتها لسيارتها على طريق حائل تبوك بالقرب من محافظة الشملي التي تبعد 200 كيلو متر غرب حائل بعد اصطدامها بسيارة يقودها صبي في الرابعة عشرة من عمره. والحادث الثاني وقع في أبريل/نيسان 2017، حيث لقيت سيدة مصرعها، في حادث مروري، بعدما اصطدمت مركبتها من نوع بيك آب بسيارة من نوع لاند كروزر يقودها رجل، في محافظة الغزالة، على بعد 80 كيلومترا جنوب حائل. كما وقعت حوادث أخرى لم يحدث فيها أي وفاة كانت النساء طرفا فيها.

وكان ملايين السعوديين والوافدين استيقظوا صباح اليوم الأحد ليجدوا أكبر تغيير تشهده شوارع المملكة متمثلاً في بدء النساء بقيادة السيارات وهو أكبر تغيير في المجتمع السعودي نحو التحديث على الإطلاق بالإضافة إلى تغييرات جوهرية ستطال الاقتصاد السعودي نتيجة لذلك.

وجاء ذلك بعد أن أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود يوم 26 سبتمبر/ أيلول 2017، بالسماح للمرأة باستصدار رخصة قيادة سيارة، بدءاً من يوم الأحد 24 يونيو/ حزيران 2018، "وفق الضوابط الشرعية"، للمرة الأولى في تاريخ المملكة التي حظرت النساء من القيادة لعقود عدة.

ويقول محرر أريبيان بزنس للشأن السعودي "إن من ستقود سيارتها اليوم الأحد ستكون في الغالب من النخبة في المجتمع السعودي ولكن من ستقود مركبتها في الأرياف أو البادية ستكون امرأة من عامة الناس ستقود صهريجاً أو شاحنة أو حتى جراراً لتتمكن من مواصلة حياتها دون أي تغيير في طبقتها الاجتماعية".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة