ساعات تفصل عن أكبر حدث في تاريخ المرأة السعودية

حين تشير عقارب الساعة إلى الثانية عشرة صباح يوم الأحد 24 يونيو/حزيران 2018 سيتغير المشهد في شوارع السعودية التي لطالما كان الرجال وحدهم من يقود السيارات
ساعات تفصل عن أكبر حدث في تاريخ المرأة السعودية
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 23 يونيو , 2018

حين تشير عقارب الساعة إلى الثانية عشرة صباح يوم الأحد 24 يونيو/حزيران 2018 سيتغير المشهد في شوارع المملكة العربية السعودية التي لطالما كان الرجال وحدهم من يقود المركبات والسيارات.

وستصبح النساء حاضرات للجلوس خلف المقود لأول مرة في بلدهن جاهزات لتحديد مسارهن والقيادة بأنفسهن نحو الوجهة التي يخترنها.

وعندما يصبح من حق السعوديات قيادة السيارات للمرة الأولى غداً الأحد، ستود أميرة عبد القادر أن تجلس في مقعد القيادة وتمسك بالمقود وتنطلق بالسيارة في نزهة ووالدتها إلى جوارها.

وتقول أميرة -المهندسة المعمارية التي أتمت تعلم القيادة لتوها- إن "الجلوس وراء عجلة القيادة (معناه) أنك من يتحكم في الرحلة"، مضيفة "أود التحكم في كل تفاصيل رحلتي. فأنا سأكون من يقرر متى أنطلق وما سأفعله ومتى أعود".

و"أميرة" واحدة من حوالي 200 امرأة في شركة أرامكو السعودية للنفط استفدن من عرض الشركة تعليم الموظفات وأفراد أسرهن قيادة السيارات في مركز قيادة المركبات بأرامكو السعودية في الظهران وذلك دعماً للثورة الاجتماعية التي تشهدها المملكة.

وقالت أميرة "نحتاج السيارة لأداء أنشطتنا اليومية. فنحن نعمل ونحن أمهات ولدينا الكثير من النشاط الاجتماعي. نحن بحاجة للخروج ولذا نحتاج لوسيلة النقل ... وهذا سيغير حياتي".

وتمثل النساء حوالي 5 بالمئة من مجموع العاملين في أرامكو الذين يبلغ عددهم 66 ألفاً الأمر الذي يعني أن 3 آلاف امرأة أخرى قد تلتحق بمدرسة قيادة السيارات.

وفي سبتمبر/أيلول 2017، أمر الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود برفع الحظر الوحيد في العالم المفروض على قيادة النساء للسيارات منذ عشرات السنين. غير أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (32 عاماً) هو الذي يمثل وجه الثورة الاجتماعية الأوسع نطاقاً. ويعتبر كثيرون من السعوديين في مقتبل العمر صعود نجمه دليلاً على أن جيلهم بدأ يمتلك أخيراً قسطاً من مهام تسيير أمور البلاد التي ظل فيها حكام من كبار السن يمسكون بأعنة السلطة لعشرات السنين.

وبالنسبة لـ "أميرة"، سيكون الرابع والعشرين من يونيو/حزيران يوماً تحتفل فيه بهذا التغيير ولا يوجد سوى شخص واحد تريد إشراكه في هذا الاحتفال.

وقالت أميرة إن "يوم 24 يونيو أود الذهاب إلى بيت أمي وآخذها في نزهة. هذه هي خطتي الأولى في الواقع وأود أن أستمتع بها فعلاً مع أمي. أنا وأمي فقط ولا أحد غيرنا".


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج