ما هي الجنسيات التي ستحصل على إقامة بالإمارات لمدة عام؟

الدول التي تعاني حروباً وكوارث، مثل اليمن وسوريا وليبيا، وفلسطين
ما هي الجنسيات التي ستحصل على إقامة بالإمارات لمدة عام؟
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 20 يونيو , 2018

لفت المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ بالإنابة في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية العميد سعيد راكان الراشدي، رعايا الدول التي يشملها الاستثناء في قرار مجلس الوزراء بالسماح لهم بالحصول على إقامة بالدولة لمدة سنة، على ضرورة الاستفادة من هذا القرار من خلال التقدم لمراكز إسعاد المتعاملين المنتشرة في الدولة لتعديل أوضاعهم.

ونقل تلفزيون "سكاي نيوز عربية" في لقاء مع الراشدي أن حصول رعايا بعض الدول التي تعاني حروباً وكوارث، مثل اليمن وسوريا وليبيا،(وذكر لاحقا شمول القرار للفلسطينيين في حال تعرض عودتهم لإغلاق المعابر- في حواره مع صحيفة الإمارات اليوم ) على إقامة في الدولة لمدة عام، يتيح لهم الاستفادة من الخدمات التي تقدمها الدولة للمواطن والمقيم من علاج وتعليم، خاصة بالنسبة إلى الأبناء الذين يحتاجون إلى الدراسة، أو كبار السن الذين يحتاجون إلى خدمات علاجية.

وأشار الراشدي إلى أن القرار يعفي رعايا تلك الدول من الغرامات المترتبة على المخالفات، ويسهّل عليهم استخراج الإقامة لمدة عام إلى حين إيجاد عمل لهم داخل الدولة، أو العودة إلى بلدانهم في حال استقرت أوضاع هذه الدول. ووصف الراشدي قرار مجلس الوزراء بالقرار الحكيم والإنساني لدولة الإمارات التي كانت وما زالت سباقة في تقديم يد العون للأشقاء العرب.

والتضامن مع شعوب هذه الدول، وتسهيل إقامتهم في الدولة بشكل قانوني، مؤكداً أن القرار يوفر الفرصة لرعايا تلك الدول لتعديل أوضاعهم، وإيجاد فرصة عمل داخل الدولة، ليعيشوا حياة مستقرة وكريمة.

وأشارت صحيفة البيان إلى توقع العميد الراشدي المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ بالإنابة، في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، أن يستفيد من مهلة تعديل أوضاع المخالفين لقانون الإقامة أعداد كبيرة من الأشخاص الذين خالفوا قوانين وشروط الإقامة في الدولة
لأسباب مختلفة، ومن بينهم أولئك الذين لم يتمكنوا من تسوية أوضاعهم ومغادرة الدولة، نتيجة ظروف النزاعات والحروب والكوارث في بلدانهم.

وقال في تصريح لـ «البيان»: «إنه تم البدء بتجهيز المراكز التي ستعمل على استقبال المخالفين على مستوى الدولة، وفق أعلى المستويات، والتي ستعمل على تسهيل إنهاء إجراءات المخالفين، وتعديل أوضاعهم، وفقاً لقرار مجلس الوزراء».

وأكد أن هذه المبادرة تتميز عن المبادرات التي تمّ إطلاقها سابقاً، في أنها تتيح الفرصة للمخالف للحصول على عمل وهو موجود داخل الدولة، ودون أن يضطر إلى المغادرة والعودة ثانية، محذراً من أنّ تفويت هذه الفرصة الثمينة، سيعرض كلّ مخالف لقوانين الإقامة في الدولة، للتبعات القانونية والمساءلة القضائية المترتبة على ذلك، والتي تشمل تطبيق خطة ملاحقة وضبط المخالفين عقب انتهاء المهلة.

وقال الراشدي إن سلسلة القرارات التي أصدرها مجلس الوزراء خلال الأيام الثلاثة الأخيرة والتي تستهدف التسهيل والتيسير على المقيمين على أرض
الدولة أو من يقصدونها طالبين الأمن والأمان والعيش الكريم تجسد بحق كل معاني والرأفة والإحسان بين بنى البشر وتحقق على أرض الواقع الهدف الذي تبنته حكومة الإمارات وجعلت منه المهمة الأساسية للعمل الحكومي وهو إسعاد الناس وإدخال السرور عليهم.

وأضاف في تعليقه علىقرار مجلس الوزراء بتمديد إقامة الأرملة أو المطلقة وأبنائهن لمدة عام في الدولة  من
تاريخ وقوع الطلاق أو وفاة الزوج.. أن هذه الأرض الطيبة التي غرس فيها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بذور الخير
الغزير لتخرج نبتا طيبا يرعاه ويرويه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ستظل بعون الله ثم إرادة أبنائها الخيرين
معين عطاء لا ينضب ونبعا لا مقطوع ولا ممنوع يفيض بالمودة والرحمة على من تقطعت بهم السبل أو شردتهم الكوارث والصراعات أو شاءت الأقدار أن يصبحوا بلا معيل من فئتي النساء والأطفال تسمح دموعهم وتحفظ كرامتهم وتوفر لهم السند الذي يحتاجون إليه.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج