حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 20 Jun 2018 11:00 ص

حجم الخط

- Aa +

لمعالجة ارتفاع أسعار العمالة.. الهيئة السعودية للمقاولين تطلب مسحاً ميدانياً

أسامة العفالق رئيس الهيئة السعودية للمقاولين يطالب اللجان العمالية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بإجراء مسح ميداني لمعالجة ارتفاع أسعار أجور العمالة في المملكة

لمعالجة ارتفاع أسعار العمالة.. الهيئة السعودية للمقاولين تطلب مسحاً ميدانياً

طالب أسامة العفالق رئيس الهيئة السعودية للمقاولين اللجان العمالية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بإجراء مسح ميداني لمعالجة ارتفاع أسعار أجور العمالة في المملكة.

وذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية أنه فيما رصدت إحدى جولاتها ارتفاع أجور يومية العامل من 100 إلى 220 ريالاً في خمس خدمات رئيسية بقطاع المقاولات في الرياض (السباكة، واللياسة، والبناء، والدهان، والنجارة)، وذلك رغم ضعف جودة تلك العمالة وكثرة الشكاوى تجاهها، طالب "العفالق" عبرها اللجان العمالية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بإجراء مسح ميداني لمعالجة ارتفاع أسعار أجور العمالة، لافتا إلى أن الشركات العمالية استقدمت عشرات الآلاف من العمالة، إلا أنها لم توجه لخدمة السوق.

وأضاف "العفالق" إنه "يجب على تلك الشركات تقديم خدماتها للمستفيد النهائي، ضمن آلية نظامية بأسعار منطقية ومعقولة بعيدا عن المبالغة الموجودة حاليا، كما أننا لا نستطيع مراقبة تلك العمالة؛ لأن عملها غير نظامي في الأساس فمنح التأشيرات الخاصة ساهم أيضا في حدوث فوضى بالسوق".

وقال الخبير الاقتصادي ناصر القرعاوي للصحيفة ذاتها إن العديد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة خرجت من السوق، وأن نحو 1.5 عامل غادروا المملكة حتى الآن.

وأوضح "القرعاوي" أن نتيجة ذلك هي استغلال الأيدي العاملة المتبقية في السوق برفع الأسعار على المستفيد النهائي، وذلك لتغطية الرسوم المفروضة عليها.

وأضاف أن حوالي 27 بالمئة من المؤسسات الصغيرة أغلقت أبوابها، وذلك في ضوء استقبال فروع وزارة التجارة والاستثمار المختلفة لسجل تجاري واحد مقابل إلغاء 7 سجلات.