لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 19 يونيو 2018 09:30 ص

حجم الخط

- Aa +

فضيحة تجسس وزير اسرائيلي سابق لمصلحة إيران

تعصف بالساحة السياسية والأمنية الإسرائيلية فضيحة الكشف عن تجنيد وزير الطاقة والبنى التحتية السابق غونين سيغف، لمصلحة الاستخبارات الإيرانية.

فضيحة تجسس وزير اسرائيلي سابق لمصلحة إيران
صورة نشرتها صحيفة هاأرتز للوزير السابق

تعصف بالساحة السياسية والأمنية الإسرائيلية فضيحة الكشف عن تجنيد غونين سيغف وزير الطاقة والبنى التحتية السابق ، لمصلحة الاستخبارات الإيرانية.

تبعات الفضيحة لا تزال موضوع وسائل الإعلام الإسرائيلية التي كشفت أن الوزير السابق بحكم منصبه كوزير للطاقة والبنى التحتية، في الحكومة والكنيست كان مطلعاً على أهم المعلومات الأمنية والسياسية السرية.

أظهرت التحقيقات الإسرائيلية أنه تم تجنيده في نيجيريا في العام 2012، وتم اعتقاله في شهر أيار الماضي وسمح بالنشر عنه مؤخرا.

ولفتت صحيفة هاأرتز إلى أنه أدين سابقا - سنة 2004- بتهريب المخدرات وتم سجنه لكنه عاود للدخول إلى الحياة السياسية مجددا بعد أن شارك في حكومات اسحاق رابين وشمعون بيريس، في التسعينات.

القناة العاشرة وصفت تجنيد سيغف بأنه «أحد أخطر قضايا التجسس في تاريخ إسرائيل»، فيما رأت القناة الثانية عشر، أنه «أحد أخطر قضايا التجسس في إسرائيل، من ناحية مستوى المعلومات أو مستوى العلاقات فهو شهد تفاصيل  جلسات الحكومة التي شارك فيها أيضاً، رجال الاستخبارات والجيش، ويتم خلالها تداول الكثير من المعطيات والمعلومات السرية.

التقارير الإعلامية الإسرائيلية أكدت أن التحقيق كشف عن أن الوزير المعتقل قدّم لطهران معلومات سرية تتعلق بقطاع الطاقة ومواقع أمنية إسرائيلية، وتفاصيل عن أصحاب مناصب في المؤسسات الأمنية والسياسية وغيرها، كما عمل على ربط بعض الإسرائيليين بالاستخبارات الإيرانية.