نفي صحة فيديو لانفجار جوال في جيب شاب في دبي مول

الفيديو المتداول بعنوان انفجار جوال في جيب أحد الأشخاص في أحد مراكز دبي التجارية لا صحة له بل حدث قبل أيام في مدينة أغادير في المغرب في محاولة انتحار أحد أصحاب السوابق.
نفي صحة فيديو لانفجار جوال في جيب شاب في دبي مول
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 05 يونيو , 2018

تبين أن الفيديو المتداول بعنوان انفجار جوال في جيب أحد الأشخاص في أحد مراكز دبي التجارية لا صحة له بل حدث قبل أيام في مدينة أغادير في المغرب في محاولة انتحار أحد أصحاب السوابق.

وافاد بيان من الدفاع المدني في دبي بخصوص انفجار جوال في جيب أحد الأشخاص، أنه حدث في مكان آخر خارج الدولة نافية أن يكون الانفجار المعني حدث في دبي مول أو أي مركز تسوق أخر في دبي أو داخل الإمارات.

وأشار المدير العام للدفاع المدني في دبي اللواء خبير راشد ثاني المطروشي إلى أن مراكز التسوق والمجمعات التجارية لم تسجل أي حادث في شهر رمضان المبارك داعياً إلى تحري الدقة والتأكد من صحة الأخبار قبل نشرها وتداولها قائلاً: أن أبواب الإدارة العامة مفتوحة للحصول على المعلومات والأخبار الصحيحة عبر مركزها الإعلامي.

وحذف يوتيوب اللقطات الصادمة بعد أن قام كثيرون بمحاولة نشرها في الموقع فيما جرى تبادل اللقطات الصادمة في فيديو قصير عبر واتس ابـ ويسمع فيه صراخ المتسوقين.

وأصبحت عمليات الانتحار حرقا ظاهرة مقلقة في المغرب بحسب تقارير صحفية حول المشكلة.

ونقلت صحف مغربية لقطات صادمة لأقدام شاب، في الثلاثينيات من العمر، على إضرام النار في جسده وسط سوق ممتاز معروف بحي فونتي بأكادير، بعدما ولج إليه وعمد إلى سكب كمية من المادة الحارقة "الدوليو" على جسده وأضرم النار فيه، مما أصابه بحروق من الدرجة الثالثة.

وخلق الحادث حالة من الهلع في صفوف المتبضعين ومسؤولي المؤسسة التجارية، حيث تدخل مستخدمون بالسوق الممتاز وعملوا على إطفاء النيران المشتعلة في جسد الشاب، قبل أن تحضر سيارة الإسعاف والسلطات المحلية والأمنية، ويجرى توجيهه إلى المستشفى.

وعن أسباب إقدام الثلاثيني على فعلته، أوردت مصادر هسبريس من داخل المؤسسة التجارية أن الشاب، الذي يقطن بحي بن سركاو، من ذوي السوابق القضائية، دخل المركز التجاري وعمد إلى الاستيلاء على مثقاب كهربائي من غير أن يؤدي ثمنه.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الشاب حاول التسلل إلى خارج  المركز التجاري، غير أن أعوان المراقبة رصدوا عدم تأديته لثمن الآلة، فخيروه بين أداء مبلغ 2000 درهم أو إحالته على الشرطة لإنجاز محضر للسرقة، وقام الاتصال بأقاربه الذين أحضروا المبلغ.

المصادر ذاتها أضافت أنه بعد نصف ساعة من ذلك، عاد الشاب إلى المركز التجاري حاملا معه قنينة من مادة

حارقة، فأضرم النار في جسده، موردين أن المصالح الأمنية المختصة فتحت تحقيقا في أسباب وظروف الواقعة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج