لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 4 يونيو 2018 02:45 م

حجم الخط

- Aa +

السماح للسوريين في تركيا بالدخول بالهوية إلى سوريا

سيكون متاحاً للقادمين من تركيّا العبور نحو مناطق الدولة السوريّة باستخدام بطاقاتهم الشخصيّة، وفق قوائم اسميّة وبضمانات تنصّ على عدم توقيف أيّ منهم، باستثناء الفارين من الخدمة العسكريّة

السماح للسوريين في تركيا بالدخول بالهوية إلى سوريا

نقلت صحيفة الأخبار عن مصدر مطلع أنه من المنتظر أن تشهد الأسابيع المقبلة سلسلة إجراءات تأتي بمثابة بوادر حسن نوايا بعد توافقات مؤتمر أستانا، ومن بين تلك الإجراءات تبرز إعادة فتح عدد من الطرق الدوليّة بعدما أُغلقت سنين طويلة، وهو أمر تؤكّد معلومات «الأخبار» أنّ تحضيراته اللوجستيّة مستمرّة.


ومن المرجّح أن تكون عودة حركة النقل إلى الطرق المغلقة مقدّمة لتنشيط الحركة الاقتصاديّة، وفي مختلف الاتجاهات. كذلك؛ يُنتظر أن يكون عيد الفطر مناسبةً لوفود أعداد من السوريين المقيمين في تركيّا أو المناطق السوريّة الخاضعة لهيمنة أنقرة إلى داخل مناطق سيطرة الدولة السوريّة «لزيارة أقاربهم وتفقّد بيوتهم وممتلكاتهم» وفقاً لمعلومات «الأخبار». وتقول المعلومات إنّ «السلطات السوريّة ستتعامل مع السوريين الوافدين إلى مناطق سيطرتها كما يتم التعامل عادة مع أي سوري يسافر بين محافظتَين تحت سيطرة الدولة».


وتأسيساً على ذلك سيكون متاحاً للقادمين من تركيّا العبور نحو مناطق الدولة السوريّة باستخدام بطاقاتهم الشخصيّة، وفق قوائم اسميّة وبضمانات تنصّ على «عدم توقيف أيّ منهم، باستثناء الفارين من الخدمة العسكريّة». وبالمقابل، ستكون العودة إلى تركيّا متاحةً للزائرين (ممّن كانوا في الأصل داخل تركيّا) عبر أحد المعابر الحدوديّة (باب الهوى، باب السّلامة، وجرابلس الذي فُتح هذا العام للمرّة الأولى منذ انتهاء عمليّة «درع الفرات»). وكانت مناطق ريفي إدلب الشرقي والجنوبي قد شهدت في اليومين الماضيين عودة أعداد من أبناء تلك المناطق إلى أراضيهم، قادمين من مناطق سيطرة المجموعات المسلّحة في إدلب. وتتم العودة عبر «معبر تل السلطان» الذي افتُتح شمال مطار أبو الضهور العسكري.

يذكر أنه يمكن للسوري ممن لديه إقامة في تركيا التقدم بطلب إلى دائرة الهجرة في الولاية التي يقطنها، ويمنح إجازة دخول لسوريا.