كيف تواكب الشارقة للمتاحف القرن الواحد والعشرين؟

من خلال خدمات متقدمة تراعي احتياجات وتوقعات جميع الزوار على اختلاف أعمارهم وثقافاتهم وتطلعاتهم. على سبيل المثال توجد في المتاحف شاشات تفاعلية ولوحات بأسلوب لغة بريل وكذلك تطبيق للهواتف الذكية، كل هذه الخدمات وغيرها تمنح متاحف الشارقة زوارها تجارب ثرية تلبي شغفهم وتطلعاتهم خلال زيارة أي من متاحف الشارقة التي يصل عددها إلى 16 متحفاً والتي تعنى بالعلوم والفنون والآثار والتراث والفن الإسلامي والتاريخ، فضلا عن متحف الأحياء البحرية وغيرها من متاحف.
كيف تواكب الشارقة للمتاحف القرن الواحد والعشرين؟
بواسطة سامر باطر
الإثنين, 04 يونيو , 2018

تحاورت أريبيان بزنس مع مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف الأستاذة منال عطايا التي أوضحت المبادرات والجهود التي تقوم بها هيئة الشارقة للمتاحف في خططها لمواكبة القرن الواحد والعشرين، وتوضح أن الهيئة تعمل من خلال فريق من الباحثين والمصممين لتطوير تجربة المتاحف مثل تقديم لغة بريل في متحف بيت النابودة كذلك الحال مع متاحف أخرى يجري العمل لتقديم اللوحات التعريفية للمعروضات فيها بلغة بريل.

وتلفت إلى أن الأهم هو تقديم برنامج تعليمي دوماً. وتبتكر هيئة الشارقة للمتاحف أساليب عديدة وتسخر كل التقنيات المتاحة لعرض وحفظ مقتنياتها من أعمال الفن والتراث والثقافة، وتوضح منال عطايا كيف تسعى الهيئة بشكل دائم لتعزيز رؤية الهيئة لتكون منبراً ثقافياً معززاً لهوية الشارقة محلياً وعالمياً فضلا عن المساهمة في تنشئة مجتمع واعٍ بأهمية المتاحف كوجهة ثقافية وتعليمية جاذبة وممتعة بحسب قول مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف.

وتؤكد مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف أن متاحف الشارقة تحرص على الالتزام برسالة الهيئة في الارتقاء المستمر في تقديم أعلى المعايير المعتمدة في المتاحف للحفاظ على المقتنيات وتعزيز الثقافة والتعليم عبر معارضها وبرامجها التعليمية والمجتمعية، فضلا عن توسيع الهيئة لدائرة شراكاتها مع الهيئات والمؤسسات العالمية، لجذب المزيد من المعارض وتوقيع إتفاقيات جديدة على المستوى الإقليمي والدولي.
وتوضح الأستاذة عطايا أهم توجهات الهيئة لمواكبة التطور الراهن وتقول: نعكف على تشجيع الجيل المهتم بالمتاحف جعله يدرك لأهميتها كوجهة ثقافية وتعليمية وحضارية، لذا تعمل الهيئة على تعزيز هذه الفكرة بإقامة الندوات والفعاليات التعريفية فضلاً عن المطبوعات والإعلانات والمجسمات التي تبرز أهمية المتاحف.    

وتضيف بالقول: أعتقد أن أهم جانب أساسي في المتحف هو برامج التعليم التي تؤمن المحافظة على الإثارة والاهتمام بالمتحف، ولأن الناس تتعلم من إنجاز الأشياء والقيام بها بدلا من الاكتفاء بالقراءة عنها ومشاهدتها فقط، فحين يحاول أحد ما رسم شيء فعليا أو تصميم شيء فذلك يغير طريقة التعلم وأرى أن ذلك جانب هام جدا. ولذلك نقدم ورش تعليمية تراثية وفنية مميزة للعائلات مع كل الأنشطة المختلفة لكي يقوموا بها معا. وقبل سنوات كانت ورش العمل مقسمة إلى فئتين منفصلتين للصغار وللكبار، ولكننا عندما أطلقنا برامجنا التعليمية أثرنا هذا التساؤل عن فصل الكبار عن الصغار وقلنا أن العائلة يمكن أن تنجز ورشة العمل معا فهو أمر محبب أكثر للعائلات، وبمجرد تغيير هذا النمط وإطلاق ورش عمل للعائلات زاد الإقبال على هذه البرامج في المتاحف.

وكانت تلك المبادرة مفيدة في جوانب عدة تلم شمل العائلة معا فيها.   و تهتم هيئة المتاحف بجذب الأطفال انطلاقاً من مقولة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة : «المتاحف وجدت لتكون مدرسة لأبنائنا والأجيال القادمة» لتكون المعارف المكتسبة من الخبرة المتحفية أداة لتطوير مهارات وفهم الطفل لتراثنا وحضارتنا. وهناك جانب آخر وهو الاستفادة من الحيز الذي يقدمه المتحف، وعلى سبيل المثال تلقينا طلبات عديدة  من مجموعات ، كانت إحداها منظمة خيرية، ترغب باستخدام صالات في المتحف للمحاضرات  لأعضائها وللجمهور المهتم، وقالوا إنهم يرغبون باستخدامها كل شهر في يوم محدد لتقديم محاضرة عن الصحة أو شأن آخر. وبالطبع حصلوا على موافقتنا فالمتحف يمكن أن يؤدي مهام عديدة مثل أندية الكتب وما إلى ذلك من أنشطة مختلفة ليست بالضرورة من أنشطة المتحف ذاته لكي يؤدي غاية مجتمعية مفيدة.

ترى عطايا دورا كبيرا للمتاحف في المجتمع من التربية والتعليم إلى الهوية الوطنية و صياغة المسيرة المعرفية والتاريخية للأمة.  أما عن سر نجاح جهود هيئة متاحف الشارقة في التوسع وجذب أعداد كبيرة من الزوار، تقول إن سمو الشيخ سلطان يضلع شخصيا بالاهتمام بالمتاحف بفضل شغفه بالفنون والتاريخ وتشهد له خبراته بالتاريخ وفي الكتب التاريخية التي نشرها عن الشارقة ومحبته للمعرفة والتعلم وتقديم فرص تلهم الناس للتعلم والاطلاع، ولذلك لا يمكن تحقيق كل ذلك لولا دعمه المتواصل. كما أنه هناك اهتمام كبير في الثقافة في الإمارات، ومثلا تحرص معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، على الاهتمام بالتراث الإماراتي وتدعم مبادراتنا في الشارقة فضلا عن دعمها المبادرات الثقافية كافة في كل الإمارات. 

يأتي ذلك لمواكبة الاهتمام بالثقافة وإيصالها لكافة فئات المجتمع بما فيهم أصحاب الهمم، لذا وفرنا لهم معدات خاصة كالكراسي المتحركة والمنشورات والمطبوعات بلغة برايل فضلاً عن توفير مرشدين قادرين على التحدث بلغة الإشارة.  المحافظة على البيئة من خلال إطلاق الفعاليات التي تعنى بأهمية تنظيف البيئة البحرية وضرورة الحفاظ عليها، لحمايتها للأجيال القادمة.     

وتركز هيئة الشارقة للمتاحف على اختياراتها للأعمال والتحف والآثار المعروضة، وتقنيات عرضها والترويج لها، وتحرص على تعزيز الثقافة المتحفية لدى الجيل الناشئ لذا تختار من المعارض والأعمال الفنية تلك التي تحمل طابع مميز ومختلف وخير مثال عن هذا المعارض التي أقيمت خلال هذا العام التي حملت صفة التميز والتفرد حيث استضاف متحف الفنون عدداً من المعارض المميزة لفنانين من أقطار مختلفة ومتحف الشارقة للحضارة الإسلامية الذي استضاف معارض مميزة.
ولعرض هذه الأعمال نختار المتحف الأمثل فهيئة الشارقة للمتاحف تضم 16 متحف، مهتمة بمواضيع الثقافة والتاريخ والعلوم والفنون، وجميع هذه المتاحف مزودة بصالات عرض كبيرة ولدينا فريق مختص من الحرفيين والفنيين لتجهيز الديكورات الداخلية الملائمة لكل معرض، فضلاً عن الحملات الإعلانية التي نقوم بالترويج لها بمختلف الوسائل ومن يدخل موقع الهيئة يلاحظ أننا نولي الجانب الإعلامي أهمية كبيرة وخير دليل على ذلك أننا أفردنا له جزءاً خاصاً من موقع الهيئة الالكتروني لنشر كل الأخبار الصحفية للفعاليات والمعارض التي تنظمها الهيئة، ولم ننسَ أهمية مواقع التواصل الاجتماعي حيث أننا نعمل على تطويرها باستمرار ورفدها بكل ما هو جديد. وضمن جهود الهيئة لجعل المتاحف أكثر ارتباطا بالحياة الثقافية وجذبها للمهتمين من الطلاب والباحثين والزوار، تنظم هيئة الشارقة للمتاحف مجموعة  كبيرة ومتنوعة من الفعاليات والمعارض والبرامج المتخصصة التي تلعب دور بارز في الإمارة وتجذب الجمهور.
حيث تقوم الهيئة بتصميم كل برنامج لاستهداف فئات معينة بحيث تغطي جميع الفئات في المجتمع. تقوم الإدارة المختصة في الهيئة وهي إدارة الخدمات التعليمية والتعريفية بتصميم برامج سنوية تستهدف المدارس والجامعات ومراكز الرعاية الخاصة والمجتمعات لتقديم تجربة فريدة من خلال مقتنيات المتحف.  كما يتم تقديم برامج موسمية للعائلات وأفراد المجتمع وأصحاب الهمم. حيث يمكن للعائلات الاستمتاع بالبرامج العائلية التي تقدم للعائلة تجربة غنية لقضاء وقت مفيد معاً أثناء التعرف عن كثب على مقتنياتنا المتنوعة. أما أفراد المجتمع فيمكنهم الانضمام للبرامج المجتمعية فهي تتضمن سلسلة من البرامج التعليمية الإبداعية المقدمة من وحي مقتنيات متاحفنا. تتنوع البرامج لتشمل حوارات حول المعارض، محاضرات وورش عمل احترافية.  كما نقدم برامج مخصصه تناسب أصحاب الهمم حيث يمكن للأطفال وذويهم قضاء تجربة غنية معاً في البرامج والتعرف عن كثب على مقتنياتنا المتنوعة من خلال أنشطتنا العائلية التعليمية الممتعة. تقدم جميع البرامج التعليمية المقامة في المتاحف مجاناً. 
ومن أهم المعارض التي استضافتها هيئة الشارقة للمتاحف خلال هذه الفترة، مجموعة كبيرة من المعارض حيث شهد هذا العام طفرة نوعية بعدد المعارض التي استضافتها الهيئة في متاحفها حيث أقيم معرض نفحات من الغابة وصور للفنان التشكيلي صلاح المر الذي يتحدث عن ذكريات طفولته ونشأته في منزله في السودان، حيث نلمس من خلال أعماله شعوره بالحنين لطفولته، وكل لوحة تحكي قصة ترتبط بذاكرته وترسم انطباعاته وأحاسيسه. ومعرض فردي للفنانة الأردنية منى سعودي يضم أهم إنجازاتها في مجال الفن، التي تشتهر بمنحوتاتها التي تركز على مواضيع الإبداع والأرض والأم وتطور الكائنات، وتعتبر منى من أهم النحاتين في الوطن العربي. ومعرض «ما وراء الحرف» المقام في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية، بالتعاون مع متحف الآثار الإسلامية ماليزيا، والذي يعرض لوحات فنية إبداعية تستلهم روح المعاصرة والطريقة الحديثة في كتابة الخط العربي لـ 27 فنان من مختلف البلدان.   
وتضيف عطايا: كما أننا أطلقنا موقع خاص بمتحف الشارقة للفنون مؤخرا  ونسعى في الفترة المقبلة أن نخص كل متحف بموقع الكتروني خاص به مما يزيد من انتشار المتاحف وتوسيع وجودها في دائرة العالم الرقمي.    
وتشير إلى العمل المتواصل في المتاحف لإثرائها دوما بالمقتنيات الجديدة وأساليب العرض واللوحات التعريفية وكل التقنيات المساعدة في ذلك. فلا يتم ترك المتحف على حاله بل يجري باستمرار تطويره وصيانته واستحداث أفكار جديدة فيه فضلا عن الأبحاث والدراسات التي تضيف الجديد دوما للآثار والتحف المعروضة وما يترتب على ذلك من تعديل وتطوير المحتوى والشرح بالتفاصيل عن كل قطعة.  أما عن إدخال التقنيات المتطورة فنحن نواصل بتجربة كل جديد كما حصل مؤخرا حين قمنا بتجربة الواقع المعزز لاستكشاف طريقة عمله في المتحف على سبيل التجربة وفي حال لم تكن مناسبة سنحاول مع تقنيات أخرى. ومثلا، لدينا شاشة تفاعلية رائعة أثبتت تجربتها مستويات جيدة من الفائدة والمرونة حيث لا حدود للمعلومات التي يمكنك عرضها من خلال هذه الشاشة التي لا يقتصر استخدامها على شخص بل يمكن لـ 50 شخص أن يستفيدوا مما تعرضه بذات الوقت وهو أمر مميز. فعبر هذه الشاشة يمكنك البحث عن معلومات عن علماء المسلمين ونبذة عن كل منهم وإنجازاتهم مع رسوميات وحركة وألوان تثير اهتمام الزوار.  حيث يحرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، على تقديم أفكاره لمفاهيم جديدة لإثراء ما تقدمه المتاحف في الشارقة.
من هو جمهور متاحف الشارقة مع وجود متاحف تعنى بالفن والتاريخ وغيرها، فهل السياح هم أبرز الزوار؟ تجيب بالقول: ينحسب ما نقدمه في المتاحف على كل الفئات من طلاب وسياح وعائلات عربية، ولكن كل متحف يقدم أيضا عناصر لمختلف شرائح الزوار، ولو قمت بتنزيل تطبيق الهواتف الذكية ستجد المتاحف موزعة وتظهر مواقعها الجغرافية على الخارطة في التطبيق ولدى مرورك في الشارقة ستظهر لك تبليغات لتخبرك في التطبيق بأن المتحف ذاك أصبح قريب منك مع تحديد موقعه بالنسبة لمكانك.  ويتوفر التطبيق باللغتين العربية والإنجليزية للتحميل المجاني من متجر جوجل بلاي على الإنترنت وكذلك نسخته من متجر آبل، ويمكن تحميله على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، ويستعرض هذا التطبيق الخيارات المتاحة في متاحف الشارقة بكل وضوح وبساطة ويمكن للمستخدمين الاطلاع على المقتنيات ضمن المجموعات المعروضة في المتاحف المنتشرة في مختلف أرجاء الإمارة، والتعرف على خدمات الزائرين والتي تشمل أوقات الزيارة، والفعاليات، والمعارض، إضافة إلى مختلف البرامج المجتمعية والثقافية التي تقام على مدار العام، وكما يتضمن التطبيق خاصية السياج الجغرافية التي تنبه المستخدم عند المرور بقرب أي من المتاحف التابعة للهيئة، إضافة إلى التعريف بالمرافق القريبة مثل الفنادق والمطاعم والأماكن الهامة الأخرى.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة