ما هي إيجابيات تداول الريال المعدني في السعودية؟

مؤسسة النقد العربي السعودي اعتمدت تداول الريال المعدني بدلاً من الورقي في التداول بشكل رسمي بعد 57 عاماً #اعرف_قيمتها
ما هي إيجابيات تداول الريال المعدني في السعودية؟
بواسطة أريبيان بزنس
الجمعة, 25 مايو , 2018

حدد أستاذ في الاقتصاد أربع إيجابيات لتداول العملات المعدنية في المملكة العربية السعودية بعد أن اعتمدت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي/ ساما)، أمس الخميس، الريال المعدني بدلاً من الورقي في التداول بشكل رسمي بعد 57 عاماً.

وتزامن إصدار الريال الورقي من فئة 1 ريال الذي صدر في خمسة إصدارات متتابعة بدءاً من العام 1961 مع صدور العملة الورقية للمملكة في عهد الملك سعود بن عبدالعزيز بخمس فئات، هي فئة المائة ريال، والخمسين ريالاً، والعشرة ريالات، والخمسة ريالات، والريال الواحد،  ليحافظ الريال الورقي علي مكانته حتى الإصدار الخامس، قبل أن يتم استبداله بدءاً من الإصدار السادس بالريال المعدني.

وقال أستاذ الاقتصاد بجامعة الملك فيصل الدكتور محمد دليم القحطاني، لصحيفة "الوطن" السعودية، إن "وعي الشعوب الاقتصادي يقاس باستشعارهم لأهمية العملات المعدنية، لأن هذه العملات تتيح العديد من الإيجابيات، وتجاهلها يؤدي للعديد من السلبيات، واستخدام العملات المعدنية يحقق أربع إيجابيات، منها معرفة أسعار السلع بشكل دقيق، مساعدة الدولة علي ضبط الأسعار، كذلك ليكون عامل ضغط يسيطر علي جشع التجار، إضافة إلي تعزيز قيمة الريال السعودي".

وأضاف "القحطاني" أن "تجاهل استخدام العملات المعدنية لسنوات تسبب بالعديد من السلبيات من أهمها الهدر المالي، واختلاف الأسعار، وربح التجار الكبير علي حساب الأسعار".

وتابع أن "استخدام العملات المعدنية بداية انطلاقة جديدة لإعطاء المواطنين الحس الاقتصادي، كما أن اللون الذهبي أعطي للعملة قيمة أكبر، ووضعها بلون الذهب وبلون جديد أكسبها قيمة أكبر في التعامل لدي المواطنين".

وأوضح أن "وجود مكائن بيع لا تستخدم سوي الهللة كمكائن مواقف السيارات، أو مكائن بيع المشروبات عامل مشجع لاستخدامها والاحتفاظ بها من أجل استخدامها، فيستشعر المواطن عند استخدامها أنها ذات قيمة فلا يفرّط بها".

وكانت مؤسسة النقد قد أعلنت يوم الأربعاء الماضي استبدال الريال الورقي بالمعدني، مع استمرار التعامل بالريال الورقي من الإصدارات السابقة المتداولة حالياً جنباً إلي جنب مع الريال المعدني، حتى يتم سحبه من التداول وفق خطة زمنية محددة ومعدة لذلك.

وأضافت "القحطاني" أن "ساما" أولت إصدارها السادس الذي تم سكُّه في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اهتماماً كبيراً وعناية فائقة، مستعينة بدراسات متعمقة ومستفيضة عن آخر ما توصلت له تقنية صناعة النقود المعدنية في العالم، فقامت بسك فئات هذا الإصدار وفق أفضل المعايير الفنية والتقنية المستخدمة في هذا المجال، وأفضل التصاميم التي تكفل رواجها وقبولها لدي المتداولين؛ حيث جاءت بأحجام صغيرة، وأشكال وألوان جميلة تختلف عن التصاميم السابقة من العملة المعدنية، وتضمن الإصدار السادس سبعَ فئات هي الريال المعدني ومضاعفاته وأجزاؤه من فئة هللة واحدة، 5 هللات، 10 هللات، 25 هللة، خمسين هللة، وفئة ريال وريالين.

ولخصت الصحيفة اليومية الإيجابيات الأربع لاستخدام الريال المعدني في "معرفة أسعار السلع بشكل دقيق، مساعدة الدولة علي ضبط الأسعار، عامل ضغط يسيطر علي جشع التجار، وأخيراً تعزيز قيمة الريال السعودي".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة