مبادلة الإماراتية تبيع إي أم آي للنشر الموسيقي إلى سوني لقاء 1.9 مليار دولار

وقعت سوني التي تملك بالأساس جزءا من أسهم إي إم آي تشكل أقلية في رأسمالها، اتفاقا مع صندوق مبادلة للاستثمار في أبو ظبي، لشراء حصته في المجموعة البالغة 60% من رأسمالها.
مبادلة الإماراتية تبيع إي أم آي للنشر الموسيقي إلى سوني لقاء 1.9 مليار دولار
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 22 مايو , 2018

أعلنت مجموعة سوني اليابانية الثلاثاء عن اتفاق بقيمة 1,9 مليار دولار للاستحواذ على مجموعة "إي إم آي ميوزيك بابليشينغ" التي تعتبر من أكبر ناشري الموسيقى في العالم وأصدرت أعمال بعض أهم الفرق مثل كوين وأهم الفنانين مثل كانيه ويست وفاريل وليامز وغيرهما.

ووقعت سوني التي تملك بالأساس جزءا من أسهم "إي إم آي" تشكل أقلية في رأسمالها، اتفاقا مع صندوق "مبادلة" للاستثمار في أبو ظبي، لشراء حصته في المجموعة البالغة 60% من رأسمالها.

وأعلنت الشركة في بيان أنه "بعد الصفقة البالغة قيمتها 1,9 مليار دولار (1,6 مليار يورو)، ستملك المجموعة بصورة غير مباشرة حوالى 90 بالمئة" من "إي إم آي بابليشينغ" وفقا لموقع فرانس 24.

وبهذه الصفقة تضيف سوني أكثر من مليوني عمل موسيقي بينها أغان من أشهر إنتاجات النصف الأول من القرن العشرين إلى قائمة إصدارات شركة سوني/إيه تي في الهائلة والتي تضم 2,3 مليون عمل موسيقى بينها أعمال فرقة البيتلز.

وهي أول صفقة كبرى تتم تحت إشراف رئيس مجلس إدارة سوني الجديد كينيشيرو يوشيدا الذي لفت إلى أن قطاع الموسيقى شهد "انتعاشا" في السنوات الأخيرة بفضل خدمات البث التدفقي التي توفرها شركات مثل سبوتيفاي وآبل.

وقال يوشيدا للصحافيين إن هذا الاتفاق يجعل من سوني "واحدة من أكبر شركات نشر الموسيقى".

وأضاف يوشيرا التي تولى رئاسة سوني الشهر الماضي "أعتقد أن هذه الصفقة ستكون محطة على قدر خاص من الأهمية بالنسبة لنمونا البعيد الأمد". و"إي إم آي بابليشينغ" هي ثاني شركة لنشر الموسيقى في العالم وتبلغ إيراداتها 663 مليون دولار.

وتبقى الصفقة التي لم يحدد تاريخ إتمامها بعد، خاضعة لإذن من السلطات المشرفة على مسائل المنافسة.

كانت "مبادلة" استحوذت في أكتوبر/كانون الأول 2011، ضمن ائتلاف مستثمرين على "إي أم آي" وعقدت شراكة مع "سوني" لتولي إدارة الشركة نيابة عنها.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج