حملة مقاطعة قد تكبد خسائر جسيمة للاقتصاد في المغرب خلال رمضان

مع اقتراب شهر رمضان الحكومة المغربية تحذر من "انعكسات جسيمة على الاقتصاد
حملة مقاطعة قد تكبد خسائر جسيمة للاقتصاد في المغرب خلال رمضان
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 13 مايو , 2018

تؤكد أرقام بورصة الدار البيضاء، هبوط أسعار أسهم الشركات الثلاث المستهدفة بمقاطعة فاقت أضرارها كل التوقعات بعد بداية صغيرة على فيسبوك، وقالت الحكومة المغربية يوم الخميس إن حملة المقاطعة لثلاث شركات كبرى في تسويق الحليب والماء والغاز، والمستمرة منذ حوالي ثلاثة أسابيع قد تكون "لها انعكاسات جسيمة على الاقتصاد الوطني" مع اقتراب شهر رمضان وذلك بعد تجاهلها في بداية الأمر.

ورغم أن المقاطعة بدأت صغيرة على فيسبوك إلا أنها اتسعت بسرعة واكتسحت شرائح شعبية واسعة في المغرب.

وقال مصطفى الخلفي الناطق باسم الحكومة المغربية في اجتماع مجلس الحكومة الأسبوعي إن "انعكاسات ذلك على الاقتصاد الوطني وسمعة البلد والفلاحين واسرهم.. انعكاسات جسيمة مبنية على أمور غير صحيحة".

وأضاف الخلفي أن حملة المقاطعة ارتكزت على "مقارنة الأثمنة بالخارج خاصة أوروبا دون الأخذ بعين الاعتبار ثمن البيع من المنشأ عند الفلاح وهذا يعتبر ترويجا لأمور غير صحيحة وزائفة وهو أمر مخالف للقانون".

وكانت شرائح عريضة من المغاربة قد دعت عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى مقاطعة منتجات (سنترال) للحليب ومشتقاته، وهي شركة مغربية فرنسية تتجاوز حصتها في السوق المحلية 60 بالمئة. ودشن المقاطعون وسما تحت عنوان (خليه يروب) كناية عن التصرف بالحليب كي لا يفسد وتحويله إلى لبن رائب.

وأضاف قائلا "حجم الخسائر التي يمكن أن يتعرض لها الفلاحون وأسرهم جسيمة... الأمر يتعلق بحوالي 120 ألف فلاح بالنسبة للشركة و460 ألف فلاح على المستوى الوطني".

وتراجعت أسهم الشركات الثلاث في البورصة في الأسبوعين المنقضيين.

ومعقبا على تصريحات الناطق باسم الحكومة، قال المحلل الاقتصادي رشيد اوراز "مبررات الخلفي واهية وهناك الكثير من المغالطات".

وأضاف قائلا لرويترز "إذا كان الفلاحون متضررين فلماذا لا يخرجون في مظاهرات أو احتجاج.. على العكس من ذلك هناك فلاحون منضمون للمقاطعة على اعتبار أن سنترال كانت تشتري منهم الحليب بثمن رخيص وتبيعه لعموم الشعب بثمن مرتفع".

"لحد الآن ليس هناك أثر لتضرر الاقتصاد الوطني ككل من هذه المقاطعة والحليب متوفر لعلامات تجارية أخرى دون أن يكون هناك خصاص (شح) في السوق بالرغم من أن المقاطعة امتدت ثلاثة أسابيع".

وتساهم الفلاحة في المغرب بما نسبته 15 بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي كما توفر 40 بالمئة من فرص الشغل.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة