انتقادات لـ نتفليكس لإطلاقها مسلسل عن الانتحار في موسم الامتحانات

مسلسل "ثلاثة عشر سببًا " حول الانتحار سيبث الأسبوع القادم في 17 مايو
انتقادات لـ نتفليكس لإطلاقها مسلسل عن الانتحار في موسم الامتحانات
الأحد, 13 مايو , 2018

أثار إعلان نتفليكس إطلاق جزء جديد من مسلسل يعتبر مشجعا على الإنتحار انتقادات أطباء وخبراء في علم النفس. وتناولت صحف بريطانية مثل الغارديان رأي خبراء علم نفس انتقدوا توقيت بث الفيلم في موسم الامتحانات حيث تتزايد الضغوط النفسية والتوتر لدى الطلاب.

وانتقدت الكلية الملكية للأطباء النفسيين توقيت عرض الموسم الثاني من مسلسل ثلاثة عشر سببًا الذي يصادف شهر توجه الطلاب البريطانيين لامتحانات  GCSEs وغيرها من الامتحانات والذي يواجه أصلا ارتفاعا في حالات  الانتحار بسبب الضغوط النفسية والتوتر ويمكن أن يساهم المسلسل بزيادة كبيرة أخرى على هذه الحالات.

واعتبر منتقدو المسلسل أنه يمجد انتحار المراهقين بتصويره بطريقة رومانسية ومثيرة مما قد يدفع بالمراهقين لتقليد بطلة الفيلم فيما حقق ذات المسلسل نجاحا في معدلات المشاهدة عبر الإنترنت.

وقالت الدكتورة هيلين راينر من الكلية الملكية للأطباء النفسيين أن لديها ذات المخاوف حول الموسم الثاني من المسلسل وقد أقلقها أكثر توقيت بثه قائلة:" من المعروف جيدا في مجال الرعاية الطبية للأطفال أن هناك زيادة كبيرة في حالات الانتحار المحققة ومحاولات الانتحار خلال الامتحانات وتوقيت بث هذا المسلسل قد يرفع في معدلات الانتحار".

وسبق أن أثبتت دراسة أن المسلسل المذكور "ثيرتين ريزنز واي" المثير للجدل الذي تعرضه منصة "نتفليكس" ويروي قصة مراهقة تنتحر، أدى إلى ارتفاع في عمليات البحث المتعلقة بالانتحار وسبل الإقدام عليه عبر الانترنت .

مجلة "جورنال أوف ذي أميريكن ميديكل اسوسييشن - انترنل ميديسين" لم تتضمن أي بيانات في شأن تطور عدد حالات الانتحار. غير أنها لاحظت ازدياداً بنسبة 19 % في عمليات البحث عن هذا الموضوع وهو منحى مقلق بحسب الباحثين الذين حضوا "نتفليكس" على سحب المسلسل لتعديله.

وأوضح مارك دريدزه وهو أستاذ أشرف على الدراسة في جامعة جونز هوبكنز  "جرت ما بين 900 ألف ومليون ونصف مليون عملية بحث إضافية عن الانتحار خلال الأيام الـ19 التي أعقبت بث المسلسل"

وكان الموسم الأول من مسلسل "ثلاثة عشر سببًا" 13 Reasons Why، الذي تبثه شبكة نتفليكس الأمريكية، وأثار موجةً من الغضب والتوتر عند بثه العام الماضي.

ويروي ذلك المسلسل قصة انتحار طالبة في المرحلة الثانوية، تاركةً وراءها ثلاثة عشر شريطًا تسجيليًّا، واحد لكل شخص ترى أنه أَسهَم بطريقة أو بأخرى في دفعها لاتخاذ قرار الانتحاربحسب مجلة سيانتفيك أمريكيان. وتناقش كل حلقة شريطًا منفصلًا، أما الحلقة قبل الأخيرة، فتصور عملية الانتحار بأسلوب مروع. يرى البعض أن هذا المسلسل يمثل تصويرًا دقيقًا وحساسًا للمخاوف والمعاناة الداخلية التي يشعر بها المرء، والتي من شأنها أن تساعدنا على فهم الدوافع التي تقف وراء السلوكيات الانتحارية والانتحار في حد ذاته، ومثل هذا الانفتاح والصراحة لا بد وأنه مفيد للآخرين الذين يمرون بمحنة مشابهة، وربما يساعدهم. أما النقاد، فقد ساورهم القلق من أن هذا المسلسل ربما يضفي هالة من الجمال والسحر على فكرة الانتحار، أو يجعلها فكرة مقبولة واختيارًا مشروعًا للمرء عندما يواجه صعوبات في العلاقات الشخصية بالآخرين، مما يؤدي إلى ارتفاع معدلات الانتحار.

وتضع نتفليكس التحذير التالي للمسلسل:"يحتوي هذا المسلسل على مشاهد قد يجدها بعض المشاهدين مزعجة، بما في ذلك مقاطع مُمثلة لاعتداءات جنسية وتعاطي المخدرات والكحول وحالات انتحار. إذا كنت أنت أو أيّ شخص تعرفه بحاجة للمساعدة حول كيفية الحصول على الدعم أو موارد الأزمات، يرجى زيارة 13ReasonsWhy.info للمزيد من المعلومات."

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج