لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 30 أبريل 2018 06:00 م

حجم الخط

- Aa +

منطقة دبي للسيارات تحتضن 440 شركة وتُوظّف أكثر من 2600 شخص

تمتد منطقة دبي للسيارات على مساحة تقارب مليون متر مربع وتقوم بتصدير السيارات المستعملة إلى الأسواق الآسيوية والأفريقية.

منطقة دبي للسيارات تحتضن 440 شركة وتُوظّف أكثر من 2600 شخص

بصفتها أحد أكبر الأسواق العالمية للسيارات وأكثرها ديناميكية، تعدّ الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، على نطاق أوسع، مصدرا مربحا للسيارات المستعملة، وتتمتّع دبي بدور ريادي بفضل خدماتها المتكاملة وأنظمة دعم البنية التحتية متعددة الأوجه المُصمّمة خصّيصا للشركات العابرة للحدود.

وإدراكا منها لأهمية هذا القطاع والدعم اللوجستي الذي يتطلّبه منذ مطلع هذا القرن، تأسست منطقة دبي للسيارات في إبريل عام 2000 وتعمل "موانئ دبي العالمية-الإمارات" على تحويلها إلى مركز رائد لتجارة السيارات المستعملة.

تمتد منطقة دبي للسيارات "داز" على مساحة تقارب مليون متر مربع وتُمثّل مفهوما فريدا يُركّز على الأسواق الناشئة في المنطقة في ظلّ الطلب المرتفع على السيارات المستعملة فيها، حيث تقوم بتصدير السيارات المستعملة إلى الأسواق الآسيوية والأفريقية.

وعلى مدى 18 عاما، أثبتت "داز" نجاحها حيث وسّعت من نطاق عملياتها وباتت تحظى بـ35 شريكاً استراتيجياً في مناطق جغرافية عديدة مثل أفغانستان وأستراليا وباكستان وجزر المحيط الهادئ.

ووفقا لمكتب دبي الإعلامي، تُعتبر "داز" مركزا تجاريا لقطاع السيارات في المنطقة. وعلى غرار المنطقة الحرة لجبل علي "جافزا" ، توفّر "داز" مجموعة من خدمات العملاء عالية الجودة لهذا القطاع في مكان واحد، ما يمكّن المشترين والبائعين ومزودي الخدمة من الحصول على متطلّبات أعمالهم بشكل سلس وإجراء المعاملات الحكومية المطلوبة مثل التفتيش الجمركي بدبي، بالإضافة إلى خدمات هيئة الطرق والمواصلات بدبي.

وتتمتّع "داز" حاليّا بشهرة كبيرة بين الجهات الفاعلة في سوق المركبات حيث وصل عدد الشركات المسجلة إلى 440 شركة، كما تُوظّف هذه الشركات أكثر من 2600 شخص.

وفي ظلّ زيادة نسبة الإشغال في "داز"، قامت "موانئ دبي العالمية-الإمارات" بالاستثمار في منشأة مماثلة أخرى في مجمّع الصناعات الوطنية القريب من ميناء جبل علي من خلال تشييد منشأة متعددة الطوابق لتخزين السيارات.

وتغطي المنشأة المكونة من خمسة طوابق في مجمّع الصناعات الوطنية مساحة تبلغ 82,000 متر مربع ويمكن أن تستوعب ما يصل إلى 12,000 سيارة في وقت واحد. وسيتم تزويدها بجميع الخدمات الأساسية اللازمة لقطاع السيارات في مكان واحد، بما في ذلك 4,300 متر مربع من المساحات المخصصة للمكاتب لانهاء المعاملات و1,300 متر مربع من المساحات المخصصة لورش الصيانة والتعديل وتخصيص المركبات لتلائم المواصفات المطلوبة من العملاء.

يشهد قطاع السيارت في الإمارات العربية المتحدة انتعاشا أعقب عامين من التحدّيات الكبيرة وفقا لمؤسسة بيزنس مونيتور إنترناشونال للأبحاث، إحدى شركات مجموعة "فيتش"، التي توقعت نموا بنسبة 4 % في مبيعات السيارات الجديدة في الإمارات العربية المتحدة خلال 2018، وبنسبة 7.3 % من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مدفوعا بمبيعات المركبات التجارية، بينما ستعود أسواق دول مجلس التعاون الخليجي إلى مستويات النمو الإيجابية عند 2.9 %.

وسيترتب على هذا النمو تأثير إيجابي على سوق السيارات المستعملة، في ظلّ ازدياد الطلب، خاصة في الأسواق الناشئة.

ويتمتّع قطاع السيارت في الإمارات العربية المتحدة بإمكانات هائلة، نظرا لكونها ثاني أكبر سوق للسيارات في الشرق الأوسط. ويعتبر تأسيس غرفة تجارة وصناعة دبي لـ"مجموعة عمل مصنعي السيارات" خطوة في الاتجاه الصحيح. وفي ظلّ تطبيق ضريبة القيمة المضافة هذا العام، يزداد الطلب على السيارات المستعملة أو المستعملة بشكل محدود.

ومن الملفت أن قطاع السيارت المستعملة سيسهم بجزء كبير في النمو المتوقّع. وتحظى منطقة دبي للسيارات بمكانة تتيح لها الاستفادة من ذلك عبر بنيتها التحتية وخبرتها المتراكمة ونفاذها إلى الأسواق المستهدفة داخل المنطقة وخارجها. ويرجح أن يواصل الطلب ارتفاعه، ويؤدي ازدياد الطلب على السيارات المستعملة إلى تنوّع الطلب، ما يعتبر أمرا مثاليّا لمنطقة دبي للسيارات التي يمكن أن تتحوّل إلى مزود رئيسي لعلامات تجارية جديدة.