فيصل البناي

فيصل البناي

التقنية والاتصالات

فيصل البناي
المؤسس والرئيس التنفيذي
دارك ماتر

يشغل رجل الأعمال الثلاثيني الصغير "فيصل البناي" منصب المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "دارك ماتر" الدولية المتخصصة في حلول الأمن الإلكتروني، والتي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقرًا لها. وقد ذاعت شهرة الشركة حتى استعانت بها العديد من الدول والشركات على حدٍ سواء وائتمنتها على حماية بياناتها شديدة الحساسية. وقد تأسست شركة "دارك ماتر" في عام 2014، وشهدت طفرة نمو هائلة، إلى أن وصل عدد موظفيها الآن إلى أكثر من 650 موظفًا. وفي عام 2017 وحده، سجلت الشركة إيرادات تجاوز حاجز 400 مليون دولار.
توفر شركة "دارك ماتر"، تحت مظلة تخصصها في مجال الأمن الإلكتروني، العديد من المنتجات والخدمات والحلول التي تغطي سلسلة القيمة بأكملها. كما تقدم الشركة عروضًا متطورة تعمل على الارتقاء من مستوى الأمن الإلكتروني إلى مستوى المرونة الإلكترونية، الأمر الذي ينعكس على تعزيز قدرات الدول والشركات والأفراد على الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الإلكترونية، والخروج منها أكثر قوة ومتانة.
نجحت شركة "دارك ماتر" في اجتذاب عدد من أفضل المواهب من جميع أنحاء العالم، وسرعان ما توسعت نطاق عملياتها التجارية خارج حدود دولة الإمارات العربية المتحدة؛ حيث تدير الشركة اليوم العديد من مراكز التطوير المنتشرة في كندا، وفنلندا، والصين، والتي تستهدف من ورائها أن تصبح شركة متخصصة عالميًا في مجال الأمن الإلكتروني.
وقد حصلت "دارك ماتر"، ورئيسها التنفيذي "فيصل البناي"، على العديد من الجوائز، أبرزها جائزة "أفضل إنجاز" المقدمة من صاحب السمو الملكي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب الرئيس ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي، رعاه الله، وجائزة "أفضل رائد أعمال" لعام 2005 من مجلة "أريبيان بزنس" الإماراتية للأعمال، بالإضافة إلى جائزة "أفضل إنجاز عربي" لعام 2011، وجائزة "أفضل رئيس تنفيذي" لعام 2012، وجائزة "دبي للجودة"، وجوائز مجلة "جولف بيزنس" الاقتصادية الشهيرة لأفضل شخصية تكنولوجية لعام 2017، فضلاً عن إدراج "دارك ماتر" ضمن قائمة أقوى 100 شركة خليجية لعام 2018، التي تصدرها مجلة "جولف بيزنس".
قبل تأسيس شركة "دارك ماتر"، أسس "البناي" شركة "اكسيوم تليكوم" في عام 1997، ونجح في تحويلها إلى أكبر شركة توزيع لمنتجات الهواتف النقّالة في الشرق الأوسط. وقد تجاوز عدد موظفي الشركة في المنطقة اليوم 2,500 موظف، فيم تخطت مبيعاتها السنوية حاجز 2.5 مليار دولار.